الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

جموع التكسير في القرآن الكريم (جموع الكثرة) (8)

2002 0 434

* من صيغ جموع الكثرة ما جاء على وزن فَعَالِل، ورد في القرآن الكريم وَفْق هذه الصيغة ثمانية جموع: 

1- سنابل، مفرده سُنْبلة، ورد مرة واحدة، وذلك قوله سبحانه: {مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبة أنبتت سبع سنابل} (البقرة:261).

2- ضفادع، مفرده ضِفْدع -بكسر الضاد- أو ضَفْدع -بفتح الضاد- والأنثى ضِفْدَعة، أو ضَفْدَعة، ورد مرة واحدة، وذلك قوله تعالى: {فأرسلنا عليهم الطوفان والجراد والقمل والضفادع والدم آيات مفصلات} (الأعراف:133).

3- دراهم، مفرده درهم، ورد مرة واحدة، وذلك قوله سبحانه: {وشروه بثمن بخس دراهم معدودة} (يوسف:20).

4- حناجر، مفرده حَنْجَرة، وهي طبقان من أطباق الحلقوم مما يلي الغلصمة، ورد مرتين؛ أولاهما: قوله سبحانه: {إذ جاءوكم من فوقكم ومن أسفل منكم وإذ زاغت الأبصار وبلغت القلوب الحناجر} (الأحزاب:10). الثانية: قوله عز وجل: {وأنذرهم يوم الآزفة إذ القلوب لدى الحناجر كاظمين} (غافر:18).

5- صياصي، الصياصي: الحصون، قيل: مفرده صِيْصِيَة؛ وعلى هذا يكون وزن (صياصي) فعالل؛ لأن صيغة فِعْلِلَة لامها ياء. وقيل: مفرده: صيصمة، وعلى هذا يكون وزنه على فعالى؛ لأن صَيْصَة فَعْلَة لامها صاد. ورد مرة واحدة، وذلك قوله سبحانه: {وأنزل الذين ظاهروهم من أهل الكتاب من صياصيهم} (الأحزاب:26).

6- كواكب، مفرده كوكب، ورد مرتين؛ أولاهما: قوله سبحانه: {إنا زينا السماء الدنيا بزينة الكواكب} (الصافات:6). ثانيهما: قوله عز وجل: {وإذا الكواكب انتثرت} (الانفطار:2).

7- سلاسل، مفرده سلسلة، ورد مرتين؛ أولاهما: قوله سبحانه: {إذ الأغلال في أعناقهم والسلاسل يسحبون} (غافر:71). ثانيهما: قوله تعالى: {إنا أعتدنا للكافرين سلاسل وأغلالا وسعيرا} (الإنسان:4).

8- نمارق، النمارق هي الوسائد، مفرده نُمْرُقَة، ورد مرة واحدة، وذلك قوله سبحانه: {ونمارق مصفوفة} (الغاشية:15).

* من صيغ جموع الكثرة ما جاء على وزن أفاعِل، ورد في القرآن الكريم وَفْق هذه الصيغة ستة جموع:

1- أصابع، مفرده أِصْبَع، بكسر الهمزة وضمها، وسكون الصاد، وفتح الباء، وفيه لغات غير ذلك، ورد مرتين؛ أولاهما: قوله سبحانه: {يجعلون أصابعهم من الصواعق حذر الموت} (البقرة:19). ثانيهما: ما جاء على لسان نوح عليه السلام: {وإني كلما دعوتهم لتغفر لهم جعلوا أصابعهم في آذانهم} (نوح:7).

2- أماني، مفرده أُمْنية، ورد خمس مرات في أربع آيات، ورد مرتين في آية واحدة، وهي قوله عز وجل: {ليس بأمانيكم ولا أماني أهل الكتاب من يعمل سوءا يجز به ولا يجد له من دون الله وليا ولا نصيرا} (النساء:123).

3- أنامل، مفرده أَنْمُلة، بفتح الهمزة، وفيها تسع لغات، وهي المفصل الأعلى الذي فيه الظفر من الأصبع، ورد مرة واحدة، وذلك قوله تعالى: {وإذا خلوا عضوا عليكم الأنامل من الغيظ} (آل عمران:119).

4- أكابر، مفرده أكبر، ورد مرة واحدة، وذلك قوله عز وجل: {وكذلك جعلنا في كل قرية أكابر مجرميها ليمكروا فيها وما يمكرون إلا بأنفسهم وما يشعرون} (الأنعام:123).

5- أراذل، مفرده أرذل، ورد مرة واحدة، وذلك ما جاء على لسان قوم نوح عليه السلام: {وما نراك اتبعك إلا الذين هم أراذلنا بادي الرأي} (هود:27).

6- أساور، مفرده سِوار وسُوار، ورد أربع مرات في أربع آيات، منها قوله سبحانه: {يحلون فيها من أساور من ذهب يحلون فيها من أساور من ذهب} (الكهف:31).

* من صيغ جموع الكثرة ما جاء على وزن مَفاعِل، ورد في القرآن الكريم وَفْق هذه الصيغة ثمانية وعشرون جمعاً:

1- مساجد، مفرده مسجد، ورد ست مرات، من ذلك قوله سبحانه: {ومن أظلم ممن منع مساجد الله أن يذكر فيها اسمه} (البقرة:114).

2- مناسك، مفرده مَنْسَك أو مَنْسِك، ورد مرتين؛ أولاهما: ما جاء في دعاء إبراهيم الخليل عليه السلام: {ربنا واجعلنا مسلمين لك ومن ذريتنا أمة مسلمة لك وأرنا مناسكنا} (البقرة:128). ثانيهما: قوله تعالى: {فإذا قضيتم مناسككم فاذكروا الله} (البقرة:200).

3- منافع، مفرده مَنْفَعة، ورد ثماني مرات، منها قوله سبحانه: {يسألونك عن الخمر والميسر قل فيهما إثم كبير ومنافع للناس} (البقرة:219).

4- مقاعد، مفرده مقعد، ورد مرتين، أولاهما: قوله عز وجل: {وإذ غدوت من أهلك تبوئ المؤمنين مقاعد للقتال} (آل عمران:121). ثانيهما: قوله تعالى: {وأنا كنا نقعد منها مقاعد للسمع} (الجن:9).

5- مضاجع، مفرده مَضْجَع، ورد ثلاث مرات، منها قوله عز وجل: {تتجافى جنوبهم عن المضاجع} (السجدة:16).

6- موالي، مفرده مولى، ورد ثلاث مرات، منها قوله سبحانه: {ولكل جعلنا موالي مما ترك الوالدان والأقربون} (النساء:33).

7- مواضع، مفرده موضع، ورد ثلاث مرات، منها قوله تعالى: {من الذين هادوا يحرفون الكلم عن مواضعه} (النساء:46).

8- مغانم، مفرده مَغْنَم، ورد أربع مرات، منها قوله عز وجل: {فعند الله مغانم كثيرة} (النساء:94).

9- مرافق، مفرده مِرْفَق ومَرْفِق، وهو أعلى الذراع، وأسفل العَضُد، ورد مرة واحدة، وذلك قوله عز وجل: {فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق} (المائدة:6).

10- مفاتح، مفرده مِفْتَح ومفتاح، ورد ثلاث مرات، منها قوله سبحانه: {وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو} (الأنعام:59).

11- معايش، مفرده معيشة أو معاش، ورد مرتين، أولاهما: قوله تعالى: {ولقد مكناكم في الأرض وجعلنا لكم فيها معايش} (الأعراف:10). ثانيهما: قوله سبحانه: {وجعلنا لكم فيها معايش} (الحِجْر:20).

12- مدائن، مفرده مدينة، ورد ثلاث مرات، منها قوله عز وجل: {قالوا أرجه وأخاه وأرسل في المدائن حاشرين} (الأعراف:111).

13- مشارق، مفرده مَشْرِق، ورد ثلاث مرات، منها قوله تعالى: {وأورثنا القوم الذين كانوا يستضعفون مشارق الأرض ومغاربها التي باركنا فيها} (الأعراف:137).

14- مغارب، مفرده مَغْرِب، ورد مرتين؛ إحداهما: قوله تعالى: {وأورثنا القوم الذين كانوا يستضعفون مشارق الأرض ومغاربها التي باركنا فيها} (الأعراف:137). ثانيهما: قوله سبحانه: {فلا أقسم برب المشارق والمغارب} (المعارج:40).

15- مساكن، مفرده مَسْكَن، ورد إحدى عشرة مرة، منها قوله عز وجل: {وسكنتم في مساكن الذين ظلموا أنفسهم} (إبراهيم:46).

16- مواطن، مفرده مَوْطِن، ورد مرة واحدة، وذلك قوله عز وجل: {لقد نصركم الله في مواطن كثيرة} (التوبة:25).

17- منازل، مفرده مَنْزِل، ورد مرتين؛ إحداهما: قوله تعالى: {هو الذي جعل الشمس ضياء والقمر نورا وقدره منازل} (يونس:5). ثانيهما: قوله سبحانه: {والقمر قدرناه منازل} (يس:39).

18- مثاني، المثاني ما ثُنِّي مرة بعد مرة، ورد مرتين؛ إحداهما: قوله تعالى: {ولقد آتيناك سبعا من المثاني والقرآن العظيم} (الحِجْر:87). ثانيهما: قوله سبحانه: {الله نزل أحسن الحديث كتابا متشابها مثاني تقشعر منه جلود الذين يخشون ربهم} (الزمر:23).

19- مآرب، مفرده مَأْرَب، ورد مرة واحدة، وذلك قوله سبحانه على موسى عليه السلام: {قال هي عصاي أتوكأ عليها وأهش بها على غنمي ولي فيها مآرب أخرى} (طه:18).

20- مقامع، مفرده مِقْمع ومِقْمَعَة، والمقامع أعمدة الحديد أو الخشب يُضْرَب بها الرأس، ورد مرة واحدة، وذلك قوله عز وجل: {ولهم مقامع من حديد} (الحج:21).

21- مصانع، مفرده مَصْنع ومَصْنَعة، والمصانع في قول بعض المفسرين: الأبنية، وقيل: هي أحباس تُتخذ للماء، ورد مرة واحدة، وذلك قوله تعالى: {وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون} (الشعراء:129).

22- مراضع، مفرده مُرْضع، ورد مرة واحدة، وذلك قوله عز وجل في قصة موسى عليه السلام: {وحرمنا عليه المراضع من قبل} (القصص:12).

23- مشارب، مفرده مَشْرَب، ورد مرة واحدة، وذلك قوله عز وجل: {ولهم فيها منافع ومشارب أفلا يشكرون} (يس:73).

24- معارج، مفرده معرج، وهو المصعد، وهو الطريق الذي تصعد فيه الملائكة، ورد مرتين؛ إحداهما: قوله تعالى: {ولولا أن يكون الناس أمة واحدة لجعلنا لمن يكفر بالرحمن لبيوتهم سقفا من فضة ومعارج عليها يظهرون} (الزخرف:33). ثانيهما: قوله سبحانه: {من الله ذي المعارج} (المعارج:3).

25- مواقع، مفرده مَوْقِع، ورد مرة واحدة، وذلك قوله تعالى: {فلا أقسم بمواقع النجوم} (الواقعة:75).

26- مجالس، مفرده مَجْلِس، ورد مرة واحدة، وذلك قوله عز وجل: {يا أيها الذين آمنوا إذا قيل لكم تفسحوا في المجالس فافسحوا} (المجادلة:11).

27- مناكب، مفرده مَنْكِب، وهو مجتمع عظم العَضُد والكتف، ورد مرة واحدة، وذلك قوله سبحانه: {هو الذي جعل لكم الأرض ذلولا فامشوا في مناكبها وكلوا من رزقه} (المُلْك:15).

28- مقابر، مفرده مَقْبَرة ومَقْبُرة، ورد مرة واحدة، وذلك قوله عز وجل: {ألهاكم التكاثر * حتى زرتم المقابر} (التكاثر:1-2).

مواد ذات الصله



تصويت

قال بعض السلف :متى رأيت تكديرا في الحال فابحث عن نعمة ما شُكِرت أو زلة فُعِلت قال تعالى(ذلك بأن الله لم يك مغيِّرا نعمة أنعمها على قوم حتى يغيروا ما بأنفسهم). في رأيك ما هو أهم سبب لزوال النعم؟

  • عدم شكرها
  • عصيان المنعم بنعمته
  • منع النعمة عن مستحقها
  • الإسراف والتبذير
  • جميع ما سبق