فرص الولادة الطبيعية بعد الولادة القيصرية - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فرص الولادة الطبيعية بعد الولادة القيصرية
رقم الإستشارة: 2103879

9504 0 549

السؤال

السلام عليكم.

كانت ولادتي الأولى القيصرية منذ أربع سنوات، ومنذ سنة تقريباً حصل معي حمل خارج الرحم، وقمت بإجراء عملية في نفس مكان العملية القيصرية الأولى، وتم استئصال الأنبوب الأيمن، وأنا الآن حامل في الشهر الثامن، وأود أن أسأل عن احتمال أن تكون ولادتي الثانية قيصرية أيضاً.

ولكم جزيل الشكر والتقدير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ نسيبة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن كان السبب الذي من أجله قد تم إجراء العملية القيصرية الأولى لك هو سبب دائم، أي ما زال موجوداً عندك -مثل ضيق الحوض مثلا- فهنا يجب أن تكون الولادة الآن عن طريق العملية القيصرية، لكن إن كان السبب غير دائم أو غير متكرر، فهنا يمكن أن تأخذي فرصتك بالولادة الطبيعية، بشرط أن يكون الحمل عندك الآن يسير بشكل طبيعي بالنسبة لك وللجنين.

مع التأكيد على أن تكوني في المستشفى، وتحت إشراف الطبيبة المختصة عند محاولة الولادة الطبيعية؛ حتى يتسنى لها مراقبتك ومراقبة الجنين، والتدخل السريع في حال حدوث أي طارئ –لا قدر الله-.

إن نسبة الولادة الطبيعية للسيدة التي سبق وأجريت لها عملية قيصرية -إن أعطيت هذه الفرصة- هي نسبة عالية، بشرط أن يكون هنالك تناسب في الحجم والوضع، بين الجنين والحوض، وأن يكون سير الحمل عندها طبيعياً.

نسال الله عز وجل أن يتم لك الحمل والولادة على خير، والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً