الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حالة الصلع التي أعاني منها... ما تشخيصها وعلاجها
رقم الإستشارة: 2108310

7098 0 370

السؤال

أنا شابة عمري 24 أعاني من الصلع، وكان هذا منذ سن 11 حيث أصبحت هزيلة، فكل من رآني يقول أنه سحر أو عين، آكل جيداً، ولكن لا يظهر عليّ، وكنت أخاف كثيرا، إلى أن اكتويت فأصبحت صحتي جيدة، غير أن شعري يستمر في السقوط، وقمت بعمل تحاليل للدم فلم يتبين أي مرض - الحمد لله - ولكن كان هناك نقص قليل جدا في الكريات الحمراء.

فيما يتعلق بشكل الصلع، ففي وسط الرأس فراغ كبير، وفي الجوانب خفيف جدا، وبقية الرأس خفيف جدا، وكذلك نصف حاجبي الأيسر، فشعر جسمي كله بنفس الطريقة، رأيت بعض صور الثعلبة فلا أظن أني أعاني منها؛ فجلدة رأسي نظيفة ليس بها أي فطريات أو ما شابهه، هذا المرض ليس وراثيا، في عائلتنا لم يسبق أن حدث.

قبل سن 11 كان شعري كثيفا، وكنت بصحة جيدة، فقد مللت من هذا المرض، فالرجاء إفادتي بوصفات أو دواء لعلاجي.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ salma salma ibrahim حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فإن وجود الشعر منذ الولادة وتساقطه منذ عمر 11 سنة يدل على أن ما تعانين منه ليس مرضا خلقيا ولاديا، وهذا يعني نفي الكثير من الأمراض التي لا أمل في علاجها،
هناك مرض اسمه صلع النساء، وقد تعرضنا له في الاستشارة رقم (248507) ، قبل أن نتهم السحر والعين علينا بمراجعة طبيب باطني أو طبيب الأسرة لإجراء الفحص السريري المبدئي، وإجراء الفحوص والإجراءات التشخيصية، والتي من خلالها ننفي أو نثبت وجود مرض عام مؤد لظهور ما تشتكين منه.

ونفي الأمراض العضوية والنفسية فإن كان كل شيء طبيعيا فيمكن أن نطمئن، وإن كان هناك سبب لمرض واضح يمكن أن يعالج دون أن نتوه في دوامة التوقع دون دراسة الحالة.

إن تساقط الشعر ليس سرا غامضا، بل له أسباب عديدة وكثيرة قد أوردناها في الاستشارة رقم (262538) وننصح بمراجعتها جيدا، وتأكيد كل كلمة وردت في النص.

تحليل الدم الذي قمت به قد يكون واحدا، وكانت نتيجته طبيعية، ولكن المطلوب هو إجراء سلسلة من التحاليل حسب نصيحة الطبيب المشرف، والتي تشمل الدم ووظائف الأعضاء، والهرمونات، وخاصة هرمون الدرق، وهرمونات الدورة والحديد والبروتينات.

وأما الخوف من أن يكون ثعلبة فننصح بمراجعة الاستشارة رقم (235283) والأولى مراجعة الطبيب لنفي أو إثبات أنها ثعلبة؛ فالثعلبة لها أشكال، ولا تشخص فقط من الصور، ولو كان الطب بهذه السهولة لألغيت كليات الطب في العالم ولراج سوق غوغل لصور الأمراض والعلاج، ولكن لراج بعدها سوق المستشفيات والطوارئ من التشاخيص والعلاجات الخاطئة وعلاج ضحاياها.

وأما إن كنت تخافين من الفطريات فننصح بمراجعة الاستشارة رقم (262350)
للفطريات على الرأس، ولكن الأولى أيضا مراجعة الطبيب المختص.

وأما أنك مللت فلأنك سلكت الطريق الخطأ في الوصول الى التشخيص، والذي يبدأ من الطبيب العام، وبعدها الطبيب المختص ممن يرشدك إليه الطبيب العام من خلال الموجودات والنتائج للاستقصاءات.

لا نستطيع أن نوصي بأي علاج قبل الوصول الى التشخيص، ولا يمكن الوصول إلى التشخيص بدون مراجعة أهل الاختصاص العام والخاص.

ولا يمكن أن نحول الطب إلى أماني، بل يجب أن نسلك الطريق الصحيح من أوله إلى آخره، ونتبع التعليمات، ويكون دور الاستشارات هو الإرشاد وليس بديلا عن العيادات.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً