الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من نزيف تحت الجلد.. فما الحل؟
رقم الإستشارة: 2121824

7449 0 308

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا أعاني من ظهور بقع بنية ذات ملمس طبيعي، وهي تنتشر بسرعة متوسطة،
ولقد بدأ انتشارها من عام ونص تقريبا.

وعندما ذهبت إلى طبيب الجلد قال إن هذه البقع عبارة عن نزيف تحت الجلد
بسبب نقص الكالسيوم، وبذلك يؤثر على الشعيرات الدموية فيتجلط الدم، وأعطى لها علاج كالسيوم 1000، وقد استخدمت العلاج ثلاثة أشهر لكن دون تحسن! فما زالت البقع تستمر في الظهور، وتتوسع في أماكن أخرى، وبعدها أعطى لها حمض الفوليك 5mg، ومستمرة على العلاج لكن دون فائدة، والبقع مستمرة في الظهور.

كما أني عملت اختبارين في المختبر وهما:
bleeding time
clotting time
وهذا للتأكد من سبب النزف، وحالة الدم، وليس الشعيرات فقط، وكانت النتيجة كالتالي:
ct
5دقائق و50 ثانية
bt
4دقائق و10 ثواني
وعملت فحصاً للصفائح احتياطا، والنتيجة 181 من أصل 450.

وقد نصحني دكتور متخصص بالعلاج الطبيعي باستشارة دكتور أخصائي دم، فما قولك؟

أرجو التكرم بالرد علي، وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ام حسون حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

إن الوصف يتماشى مع الكدمات، وهو نزيف تحت الجلد، وإن ظهور نزف تحت الجلد يحتاج متابعة مع طبيب دم، ويبدو من التحاليل أن هناك سببان محتملان للنزف.

الأول: زمن التخثر طويل، وهو (CT)، ولكن يجب مراجعة دليل المختبر، وما هو المقدار الطبيعي لهذا الاختبار في ذلك المختبر؟

والسبب الآخر: هو وجود عدد الصفيحات القليل نسبيا، وهنا أيضا يجب مراجعة القيمة الطبيعية المعتمدة للمختبر الذي أجري فيه الاختبار.

وجود المشكلة منذ عام ونصف يتطلب عدم التواني في متابعتها، ومراجعة طبيب أخصائي، وليس طبيباً عاماً ولا أخصائي علاج طبيعي.

إن عدم التحسن على الكالسيوم والفوليك أسيد يوجب التوجه نحو استقصاء أسباب أخرى.

وقد كنا ناقشنا موضوع الكدمات في الاستشارة رقم (294079).

نسأل الله لك العافية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً