الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من آلام أسفل البطن مع وجود غازات، فما العلاج؟
رقم الإستشارة: 2124724

178294 0 1029

السؤال

أعاني من آلام أسفل البطن مع الغازات، وأيضاً أعاني من آلام في الرجل اليمنى.

أرجو أن تساعدونني.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ زوزو حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،،،

فأنت لم تذكري منذ متى وأنت تعانين من هذه الآلام والغازات! وعلى الأكثر أنه لا يوجد أعراض أخرى، بالنسبة للبطن لأنك لم تذكري أي أعراض أخرى، وهذا يشير إلى أن السبب هو القولون العصبي، وهو أكثر سبب لآلام البطن في الجزء السفلي والذي يترافق مع انتفاخ في البطن وغازات.

فالقولون العصبي ينجم عن اضطراب مزمن في وظيفة القناة الهضمية، وخاصة الأمعاء الغليظة (القولون) فينتج عن ذلك انتفاخ وآلام في البطن، مع اضطراب في التبرز من إسهال أو إمساك وغازات، ولا يكون هناك أي خلل أو اضطراب عضوي، فالأعراض ليست بسبب التهاب أو جراثيم أو أورام، وإنما هي ناتجة عن زيادة الإحساس بتقلصات، واضطراب في حركة الأمعاء.

وتتردد الأعراض فتزداد في فترةٍ معينة، وتخف في أخرى، أو تزول لفترةٍ معينة وتظهر مرة أخرى فيما بعد، ويلاحظ معظم المرضى أن الأعراض تزداد مع القلق واضطراب الحالة النفسية، كما أنهم يشعرون بالتحسن أثناء الإجازات وفي فترات استقرار الحالة النفسية، ومن ناحية أخرى فإن الأعراض قد ترتبط بأنواعٍ معينة من الأغذية والأطعمة كالحليب والبهارات والفلفل والبقوليات، وتختلف من مريض لآخر، وكثير من الأحيان تزداد الأعراض مع الوضع النفسي للمريض.

وعليك أن تتفهمي المرض، فهذا تفيدك في التأقلم مع هذا المرض، فالمرض ليس عضوياً، ولهذا فإن الفحوصات التي يجريها الطبيب غالباً ما تكون نتائجها كلها سليمة، وهذا المرض مزمن، وقد يستمر طوال العمر، فعليك أن تصبري وتحتسب الأجر عند الله، وتحاولي أن تتكيفي مع أعراض المرض، ومهما طالت مدته فهو لن يؤدي إلى أي مضاعفات أو أمراض أخرى، فهو لا يؤدي إلى نزيف أو التهاب أو سرطان ولا إلى غير ذلك، والألم عادة لا يوقظ الإنسان من النوم، ولا يكون هناك دم في البراز، ولا يكون هناك تناقص في الوزن أو ارتفاع في درجة الحرارة.

العلاج هو علاج الأعراض، والابتعاد عن الأمور التي تزيد الأعراض سواء التوتر والقلق أو أطعمة معينة، فعليك أن تتخيري الأطعمة التي ترينها مريحة بالنسبة لك، ولابد وأنك قد تعرفت على كل الأطعمة التي تزيد الأعراض عندك، ومن الأمور التي تزيد الانتفاخ والغازات هو بلع الطعام بسرعة وشرب المشروبات الغازية.

عليك أن تتعلمي تمارين الاسترخاء، فهذا يُساعد كثيراً، فيمكنك تطبيق تمارين الاسترخاء بأن تجلسي في مكانٍ هادئ كالغرفة قليلة الإضاءة، وألا تشغلي نفسك بأي أمور حياتية، وتفكري في شيء سعيد وجميل، وتغمضي عينيك ثم تأخذي نفسًا عميقًا وبطيئًا، ويجب أن تملئي صدرك بالهواء حتى ترتفع البطن قليلاً، ثم بعد ذلك تمسكي على الهواء قليلاً في صدرك، ثم تخرجي الهواء عن طريق الفم، ويجب أن تخرجيه أيضًا بكل قوة وبكل دقة وبطء، وتكرري هذا التمرين خمس مرات صباحًا وخمس مرات مساءً لمدة أسبوعين أو ثلاثة، وسوف تجدين - إن شاء الله - أنها مفيدة، والتمارين الرياضية وجد أنها مفيدة، أي نوع من التمارين الرياضية خاصة تمارين المشي أو الجري.

بالنسبة للعلاج الدوائي، فهو (دسباتالين) للتقلصات ثلاث مرات في اليوم مع (دسفلاتيل) للغازات ثلاث مرات في اليوم مع (الموتيفال) لتهدئة الحالة النفسية، وعليك بالاستمرار على هذه الأدوية ما دامت الأعراض، وطالما أن الأعراض موجودة فإنه يجب الاستمرار بالدواء حتى تخف الأعراض ثم تبدئين بالتوقف عنها ويجب العودة إليها متى عادت الأعراض.

أما بالنسبة لآلام الرجل فإن كانت في الركبة وكانت عند الثني وتخف عند مد الركبة، فعادة ما يكون السبب هو ليونة في الغضروف المغطي لسطح الركبة، وهذا يحتاج لصورة خاصة للصابونة، وتحتاج لإجراء تمارين رياضية لتقوية عضلات الفخذ.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الجزائر مراد...

    سأشير إليك فقط بإشارة واحدة وهي تلك المتعلقة بمرض القولون، وستبرؤ بإذن الله...عليك بالشراب التالي، وهو طبيعي وغير مضر بالبدن ولا بالصحة إلى جانب الكثير من فةائده العديدة. ضع لترين من الماء وفيهما قشور الرمان وبعض الحناء والعرعار والدباغ. اترك الخليط يغلي في الماء إلى أن يصير نصف كميته (وهوا ما بتراوح في مدة طهيه مع مدة طهي اللحم تقريبا) وبعدها اطفئ النار، وارتطه يبرد مع كل خلائطه المطهو فيها. قم لاحقا بتصفيته اشرب منه صباحا قبل الفهوة وبعد العشاء. وستجد بأنك ستشفى بإذن الله في أقصر فترة زمنية. غير أنه عليك بأن تداوم العلاج لمدة لا تقل على 5 أشهر أو حسب تقدير شفائك شخصيا. أرجو منك الدعاء.

  • مجهول فاطمة

    شكرا والله انا آطمنت كنت مهوسة من الألم الشديد

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً