هل يوجد علاقة ما بين الاكتئاب أو المخاوف وزيادة الكهرباء في الدماغ - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يوجد علاقة ما بين الاكتئاب أو المخاوف وزيادة الكهرباء في الدماغ؟
رقم الإستشارة: 2127214

31453 0 699

السؤال

أود السؤال:

هل يوجد علاقة ما بين اختلال الآنية أو القلق-القلق التوقعي- أو الاكتئاب, أو المخاوف, وزيادة الكهرباء في الدماغ -ليس لدرجة الصرع أو الإغماء أبدا-؟
وهل تؤثر فعلا على الاستجابة للأدوية المضادة للاكتئاب والقلق؟ لأنني قرأت عن حالات كان سبب اختلال الآنية عضويا، وليس نفسيا، وذلك بسبب زيادة الكهرباء في الدماغ, أو الجانب الأيسر من الدماغ.

مشكلتي أنه عندما يذهب أو يسافر أحد الأصدقاء، أو الأقرباء إلى منطقة بعيدة فإني أحس وأشعر أنني أنا الذي ذهبت إلى تلك المنطقة، وأريد عودته، وإلا أصابني القلق والتوتر.
الموضوع ليس عاطفيا أبدا، ولا هو اشتياق لذلك الشخص؛ لأني متعود على هذا الأمر، ولم يحدث معي هذا الأمر من قبل أبدا، فهي أول مرة تحصل معي، هو مجرد تفكير وشعور.
ينتابني القلق أحيانا لفترة بسيطة، ثم يذهب، وهذه الحالة تأتي على فترات, فأحيانا تمر أيام، وأنا مرتاح من هذه الحالة، وأيام تمر وأنا أعاني منها، فهي تأتي وتذهب فجأة.

والأمر المهم: أني أشعر كأن كل هذا التفكير والشعور أو الخوف من حدوث القلق والتوتر أشعر متركز في المنطقة اليسرى من الدماغ تماما, أما الجهة اليمنى فلا أشعر بشيء أبدا.
فهل لهذا علاقة بزيادة الكهرباء في الجانب الأيسر؟
وكيف يمكن معرفة هل هناك زيادة أم لا في الدماغ؟
وعند أي طبيب مختص يمكن عمل ذلك؟
مع العلم أني تناولت دواء (سترالين) مدة 4 أشهر، ولم أستفد إطلاقا، ولا من (ديناكست) الذي تناولته لمدة شهر كل يوم حبتين.

وجزاكم الله كل خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فإن اضطراب الآنية هو أحد التشخيصات التي أُضيفت لقوائم التشخيص في السنوات الأخيرة، وهو تشخيص حوله بعض الاختلاف فيما يخص المعايير التشخيصية، والذي نستطيع أن نقول أنه أرجح ومتفق عليه بصورة نسبية هو أن اختلال الآنّية في حد ذاته نوع من القلق النفسي.

والحالة تعتبر حالة نفسية بحتة، لكن في بعض الأحيان يوجد علاقة ما بين الأعراض النفسية واضطراب كهرباء الدماغ أو زيادتها, فمن المعروف أن وجود البؤرات الصرعية - خاصة في الفص الصدغي - كثيرًا ما تكون هذه التغيرات, أو الزيادة في كهرباء هذا الجزء من الدماغ مرتبطة بتغيرات نفسية، فنجد القلق والتوترات والوساوس -خاصة إذا كان هذا الاضطراب في الشق الأيسر من الدماغ-.

وفي عام 1982 قام البروفيسور (فلورهنري) بكشف علمي كبير, وقد حاز على جائزة نوبل للطب بعد أن توصل إلى الفرق ما بين وظائف الشق الأيمن والشق الأيسر من الدماغ، وقد استطاع أن يربط ربطًا وثيقًا بين الاضطرابات العضوية التي تُصيب الشق الأيسر والحالات النفسية، وكذلك الأمراض الذهانية, وما يحدث من اضطراب في الفص الصدغي الأيمن.

عمومًا الأبحاث كثيرة, والأمور لا تخلو من تعقيد، لكن هذه هي الصورة بشكل مبسطة.

أرجعُ مرة أخرى لحالتك: ما تشعر به من شعور بأنك أنت الذي ذهبت إلى منطقة بعيدة، وهذا ليس هو الواقع، إنما الذي ذهب شخص آخر كصديق أو قريب, مثل هذه الأعراض أيضًا مرتبطة بالقلق، وفي بعض الأحيان قد تلعب الوساوس دورًا كبيرًا في ذلك.

فجملة القول نقول: إن حالتك تعتبر حالة قلقية وسواسية، وارتباطها بزيادة كهرباء الدماغ يصعب إثباته, وكذلك يصعب نفيه، وعمومًا الأمر ليس مهمًّا ما دامت لا توجد تغيرات ناتجة أو ناشئة من بؤرة صرعية حقيقية.

للإجابة عن سؤالك: أعتقد أننا قد أجبنا عن السؤال الأول, وهو العلاقة بين زيادة كهرباء الدماغ والجانب الأيسر من المخ، وقد استندنا إلى الأبحاث التي قام بها الدكتور (فلورهنري).

بالنسبة للسؤال الثاني: هل يمكن معرفة الزيادة أم لا؟ .. أظنك تقصد في كهرباء الدماغ, نعم, من خلال إجراء تخطيط الدماغ، حوالي ستين بالمائة من الحالات تظهر إذا كان يوجد هنالك اضطراب، ولمزيد من التأكد هنالك أنواع خاصة جدًّا من رسم الدماغ، لكن هذا يتم في مختبرات معينة، فهنالك رسم لمدة أربع وعشرين ساعة، وهنالك رسم تحت المؤثرات الخارجية، وهذه فنيات يعرفها الأطباء، وأفضل طبيب يقوم بإجراء رسم الدماغ وقراءته بصورة صحيحة هم أطباء الأعصاب، ويمكن لطبيب الأعصاب أن يتعاون أيضًا مع الطبيب النفسي في هذا السياق، أي إذا وجد أي نوع من الاضطراب, أو عدم الانتظام في كهرباء الدماغ فهنا يمكن لطبيب الأعصاب أن يتواصل مع الطبيب النفسي-خاصة أن وجود الأعراض النفسية هو أمر يأتي تحت اختصاص الطبيب النفسي وليس طبيب الأعصاب-.

أرجو أن تراجع الطبيب, وتقوم بإجراء هذا التخطيط، وإن شاء الله تعالى تُوضع لك الخطة العلاجية حسب النتائج, الحالة بسيطة وليست خطيرة -إن شاء الله-، وكثيرًا ما تختفي تلقائيًا.

بارك الله فيك, وجزاك الله خيرًا.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً