الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكة متزايدة عند الاحتكاك بأي شيء حتى من الماء ... فما العلاج؟
رقم الإستشارة: 2130914

8100 0 412

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,,,

أول شيء: جزاكم الله خيرا على عملكم الرائع، ومساعدتكم للناس.

مشكلتي أن جسمي عندما يحتك بأي شيء يشعرني بحكة رهيبة فيه, فعلى سبيل المثال, لو مشيت مدة معينة، ونتيجة للمشي واحتكاك رجلي بالبنطلون أجد رجلي تحرقني, وأحكها لدرجة أني أحس أني سأقطع جلدي من كثر الحكة.

وهذه المشكلة في جسمي كله، يعني فمن الممكن أني من مسك القلم أثناء المذاكرة أشعر بحكة في أصبعي, وأحكها طالما أني ممسك القلم وأكتب به.

والذي رأيته من نفسي، وأنا لا أعرف إذا كان هذا تشخيص صحيح أم لا, أن جلدي فيه حساسية زائدة حتى أني أثناء الاستحمام أحيانا تسبب لي المياه التي تنزل على ظهري حكة فيه أيضا.

ذهبت لأكثر من طبيب, وتقريبا قالوا لي نفس الكلام الآتي:

1- لا تمشِ في الشمس كثيرا, مع العلم أني لا أخرج كثيرا.

2- عدم ارتداء ملابس كثيرة، لكني في الشتاء أضطر فألبس كثيرا لأن الإنفلونزا تلازمني معظم الشتاء.

3- عدم المشي مدة طويلة’ مع العلم أني لو مشيت مسافة صغيرة يأتي نفس الشعور بالحكة.

4- الطبيب كتب لي على علاجا اسمه ( telfast) تقريبا.

أنا أخذت العلاج لمدة شهر تقريبا، ولا يوجد أي تحسن نهائي.

لا أعرف بصراحة، ماذا أعمل، لكن الموضوع هذا يتعبني جدا؛ لأني لا أستطيع أن أمشي مسافة عادية, فمن الممكن أن أمشيها لكن مع الشعور بالتعب.

أنا آسف للإطالة، لكني أحببت أن أوضح المشكلة بالكامل، وإن شاء الله أجد عندكم علاجا.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ hasan حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

الوصف الوارد في السؤال جيد، ودقيق ويشير بأصابع الاتهام إلى طبيعة جسمك التي لا تحتمل بعض الأشياء الفيزيائية، والتي هي الحركة, والحرارة، أو البرودة، أو الشمس, والمياه.

وفي كل الحالات التي فيها تحسس ينصح المريض أول شيء بتجنب السبب.

فإن كان تجنب السبب مستحيلا فينصح بأخذ مضادات (الهيستامين) للتخفيف من الأعراض، وليس للشفاء.

وأما حبوب (التلفاست) فهي مضاد (هيستامين), وينبغي أن يكون قد حصل تحسن خلال ساعات تناولها؛ فهي ذات تأثير مرتبط بالزمن ولوقت محدد، أي أن الحبة لا تخفف الأعراض لعشر سنوات، ولا لعشر أيام، بل من الممكن -ولحد ما- إلى عشر ساعات فقط.


والجدير بالذكر أن هذه الحبوب وأمثالها هي مخففة, ومعدلة للأعراض, وليست شافية من الأعراض أو من المرض، تسمى الحالة التي عندك بالشرى الفيزيائي، وعليك بالاطلاع على تفاصيل هذا المرض، والتي أوردناها في الاستشارة : (268240).

وما يثري الموضوع, ويفيد أكثر هو دراسة الشرى العام؛ لأن له علاقة كبيرة بالشرى الفيزيائي، وقد فصلنا الحديث عن الشرى العام في الاستشارة التفصيلية: (235453).

أما وقد ذكرتم في السؤال أن الماء قد تزيد من الحكة، فهذا قد يكون جزءً من الشرى الفيزيائي المشار إليه أعلاه، وقد يكون ما يسمى بالحكة المائية، والتي ناقشناها في الاستشارة: (243988)

عليك أن تكون واقعيا, وألا تحلم كثيرا, وألا تتسخط وتتضجر، فعليك بدراسة الحالة التي عندك، واتخاذ أسباب الوقاية والعلاج، وأن تعلم أنها كلها مؤقتة إلى أن يشاء الله.

وأما التسخط فقد يزيد الحالة بسبب العامل النفسي الإضافي.

والحل الأخير الذي يخلصك من هذه الشكوى هو استعمال (الكورتيزون) بكميات كبيرة، ولكن قد يؤدي إلى ارتفاع السكر، والضغط، وترقق العظام، والقرحة الهضمية، والسحنة البدرية، وترقق الجلد، واختلال التوازن الأزمولي, واضطراب الهرمونات، فأيها أحسن حساسية أم هذه الأمراض مجتمعة؟ علما أن تأثير (الكورتيزون) أيضا مؤقت، وليس دائما.

وعليك ألا تقارن نفسك بغيرك، فلكل طبيعته, فما يتحمله غيرك أنت لا تتحمله، ولكن هناك أشياء أنت تتحملها قد لا يتحملها غيرك، أو أنك تتمتع بعبقرية لا يتمتع بها غيرك فلتكن إيجابيا، واستمتع بما وهبك الله إياه, ولا تضجر حتى لا تخرب حياتك وسعادتك بيدك دون أن تشعر.



ختاما:
نلخص الجواب بنقاط محددة:
- هذه طبيعتك، وعليك التكيف، والتعايش معها.

- الوقاية هي الحل الأول.

- استعمال مضادات (الهيستامين) هي حل مؤقت، ويمكن مشاركة أكثر من نوع لإطالة زمن التحسن, أو أخذها قبل اللزوم المتوقع.

- الاطلاع على الاستشارات التي أشرنا إليها, ودراستها بواقعية, وتطبيقها على حياتك بإخلاص.

- تساهلك لا يحل المشكلة، كما وأن تسخطك لا يحلها أيضا، وما يحلها هو العلم, والوقاية, ومضادات (الهيستامين).

ونورد أسماء المزيد من مضادات (الهيستامين) فلعل أحدها يفيدك أكثر من الآخر.
(الكلاريتين) 10 مع, أو (الزيرتيك) 10 مغ، أو (الأورياس) 5 مغ، أو (الزيزال) 5 مغ، أو (التلفاست) 120 مع, أو 180 مغ، ومنها ما له تأثير مهدئ مثل (الهايدروكسيزين) 10 مغ أو 25 مغ.

وأياً من هذه المضادات تؤخذ مرة واحدة يومياً، وعند اللزوم، كما يمكن المشاركة بين أكثر من نوع، ولكن ليس في نفس الوقت.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً