أعاني من اضطرابات في الدورة الشهرية وتأخر الحمل. - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من اضطرابات في الدورة الشهرية وتأخر الحمل.
رقم الإستشارة: 2131535

49864 0 1878

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

أريد أن أستشيرك بحالتي إن تكرّمت، أنا متزوجة منذ سنة، كانت الدورة الشهرية لدي منتظمة منذ عمر 13 سنة، أي من البلوغ وحتى عمر 22 سنة، وعندها أصبحت أعاني من اضطرابات في الدورة الشهرية، تنقطع شهرا أو شهرين وتنزل ثلاثة أشهر متتالية، قمت بعمل فحص لهرمون FSH فكانت النتيجة 69، وأعطتني الدكتورة دواء progyluton لمدة 3 أشهر لإنزال درجة الهرمون، فأصبح 40، ومن ثم أعطتني نفس الدواء لمدة 3 أشهر أخرى، فأصبحت نسبته 11، وبعدها ارتفع قليلاً، فقمت بعمل فحص للبويضات (فحص هرمون (AHM فكانت النتيجة (0.01) وأعطتني الدكتورة دواء DHEA لمدة 3 أشهـر، وخلال هذه الفترة نزلت الدورة طبيعية، وقمت بعمل الفحص قبل انتهاء الشهر الثالث في ثالث يوم من أيام الدورة، فكانت النتيجة (0.45) فطلبت مني الدكتورة أن أستمر على الدواء DHEA ثلاثة أشهر أخرى.

خلال هذا الشهر، وعندما جاء موعد الدورة، نزلت بقعة صغيرة من الدم، ولم ينزل غيرها، وفي اليوم 12 من تاريخ نزول هذه النقطة، أحسست بألم أسفل الظهر، وفي الفخذ الأيسـر لمدة يومين، ومن ثم زال الألم.

لا أدري ما تشخيص حالتي؟ وهل هنـاك من أمل طبّي؟ لأنّ الأمل بالله لا ينقطع لِلحظـة والحمدُ لله، فقد قـالت لـي الدكتورة: أنه لا يوجـد حـل سوى أطفال الأنابيب، وفي ظل هذه النتيجة نسبة نجاح العملية ضئـيلة، لأني بأمس الحاجة للمساعدة، وما رأيك بنسبة التبويض الأخيرة؟ وكم النسبة الطبيعية التي يجب أن تكون في ثالث يوم من الدورة؟

أتمنى مساعدتك، و جزاكِ الله ما تتمنين في الدُنيـا والآخرة .

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ فتاة الإسلام حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فإن التحاليل عندك توحي بوجود قصور في المبيض, لكن لا يجب الاعتماد فقط على هذه التحاليل, بل يجب التأكد من محتوى المبيض من البويضات، أي ما نسميه مخزون المبيض، وللتأكد من ذلك يجب العمل على تجربة تنشيط المبيض بالمنشطات، وعمل اختبار مخزون المبيض, ويتم عن طريق عمل تحليل لهرمون FSH، ثم إعطاء الكلوميد لمدة خمسة أيام، في كل يوم حبتين، وفي اليوم التاسع يتم إعادة عمل تحليل FSH, فإن بقي مرتفعا فهذا يدل على عدم استجابة المبيض, وبالتالي عدم وجود مخزون فيه، وهنا لا فائدة من إعطاء المنشطات.

لكن إن انخفض التحليل فهنا قد يدل ذلك على وجود مخزون باق في المبيض, وبالتالي هنالك أمل في الحصول على بويضات بعد عمل التنشيط, وهنا بالفعل يجب عدم إضاعة الفرصة، فعند الحصول على بويضات بعد عمل تنشيط للمبيض فيجب أن يتم سحب هذه البويضات وعمل أطفال الأنابيب, وذلك لأن احتمال الحمل معها سيكون أعلى من الحالة الطبيعية -بإذن الله-.

نسأل الله عز وجل أن يمن عليك بما تقر به عينك، إنه على كل شيء قدير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • ألمانيا ياسرسرالختم

    نتمنى ليك دوام
    الصحة والعافية

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: