الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل تضر حبوب بريملوت ان بالحمل؟
رقم الإستشارة: 2134604

12831 0 509

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عفوا أنا صاحبة الاستشارة رقم 2130876 بعدما ذكرتم لي أن ما حصل لي هو إجهاض حقيقي أخذت استراحة ثلاثة أشهر وبدأت أفكر في الحمل جديا مرة أخرى, زرت طبيبتي في اليوم السادس من دورتي وقالت إن كل شيء نظيف بالنسبة للمبايض والرحم ولا توجد عندي التهابات أيضا, وقالت لي تعالي في يوم 13 من الدورة لكي أرى حجم البويضة علما أن دورتي منتظمة جدا وتأتي كل 28 يوم وعمري 38عاما ولدي طفلان كما تعلمون.

المهم عندما ذهبت للطبيبة يوم 13 من الدورة -أي بعد أسبوع من زيارتي السابقة- قالت لي إن هناك كيسا على المبيض وحجمه 4 سم وهو كيس غير طبيعي لأن حجمه أكبر من المعتاد وأن البويضة لم تظهر في السونار, وأعطتني حبوب بريملوت ان وقالت أتناوله في اليوم 16 من الدورة.

أريد أن أعرف هل أتناول هذه الحبوب أم لا؟ وهل هي مفيدة حقا؟ أرجو إجابتي بسرعة جزاكم الله خيرا لكي أعرف هل أتناول هذه الحبوب أم لا؛ لأن المفروض أن أتناولها يوم الأحد القادم المصادف19 من شهر شباط لأني حسب علمي هذه الحبوب هي لتنظيم الدورة, وأنا أصلا دورتي منتظمة فلماذا كتبتها لي جزاكم الله كل خير عن موقعكم هذا.

وأريد أن أوضح شيئا آخر أيضا جزاكم الله خيرا وهو أنه في الحمل الذي كلمتكم عنه وأجهضته؛ كنت في آخر أسبوع قبل موعد الدورة التي لم تأت بسبب الحمل تناولت المضاد الحيوي كفلكس ونيدازول لوجود التهابات ولم أكن أعلم بالحمل حينها, ونسيت أن أذكر هذا لكم في استشارتي السابقة, وأخاف أن تكون هذه الأدوية هي سبب إجهاضي, وما يدعوني للخوف الآن من تناول الأدوية هو كون الدورة التي جاءتني في هذا الشهر المصادف 4 من شباط أي قبل 13 يوم كانت غريبة نوعا ما؛ حيث جاءت في أول يوم مجرد نقط وفي اليوم الثاني دورة عادية والأيام الأربعة التي بعدها لم ينزل شيء طول النهار, ثم تنزل نقاط قليلة في المغرب أي كل يوم لا يوجد شيء حتى المغرب تنزل نقاط قليلة مع إحساسي بكثرة التبول والغثيان والتقيؤ, فأخاف أن تكون هذه أعراض حمل رغم مجئ الدورة لأن دورتي العادية تأتي ليومين دما كثيرا ثم اليومين الآخرين دم قليل جدا, ولكن ينزل على طول اليوم وليس مثل ما حصل لي في هذا الشهر, فهل إذا حللت يوم السبت تحليل حمل في الدم سيظهر الحمل إن وجد؟ وهل إن لم يظهر أي النتيجة سلبية أستطيع أن آخذ الدواء الذي كتبته الطبيبة لي إذا كان مفيدا لي حسب رأيكم؟

آسفة على الإطالة ولكن أرجو المساعدة لأني في حيرة تامة, وقد استخرت الله قبل أن أستشيركم وإن شاء الله يختار لي ما فيه الخير لي, ويجعلكم سببا في ذلك والحمد لله على كل شيء.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ نوال حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

إن حبوب البريمولت هي عبارة عن حبوب هرمونية تشبه تماما الهرمون الذي يخرج بعد خروج البويضة من جرابها, وهو ويعمل على دعم وبناء بطانة الرحم لتقوم باستقبال الحمل - إن حدث- بإذن الله, لذلك يمكن تناولها وبدون قلق, فهي آمنة, فإن حدث الحمل فإنها ستساعد في تثبيته إن شاء الله, وإن لم يحدث فستقوم بتنظيم الدورة, حيث ستنزل الدورة بعد إيقافها بشكل طبيعي في خلال مدة من 2 -5 أيام.

أما بالنسبة للحمل السابق, والذي حدث فيه الإجهاض, فإن هنالك احتمال كبير جدا بأن تكون الأدوية التي تناولتها قبل معرفتك بالحمل هي السبب في الإجهاض, وهذا أمر لا يمكن تلافيه, لأن السيدة قبل تأخر الدورة لا تكون تعلم بأنها حامل, ولذلك فإن تأثير الأدوية في تلك المرحلة من الحمل, والتي هي في علم الغيب, تكون إما بحدوث الإجهاض, أو بعدم تأثر الحمل.

الآن الوضع مختلف لأن البريمولت هو دواء يشابه هرمونا طبيعيا موجودا في الجسم وهو إن لم يفد الحمل, فلن يضره إن شاء الله, فهو يعتبر مثبتا للحمل.

نسأل الله عز وجل أن يمن عليك بثوب الصحة والعافية دائما وأن يرزقك بما تقر به عينك عما قريب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً