أعجبت بزميلة الدراسة وأريدها شريكة حياتي...فكيف أوصل لها ذلك - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعجبت بزميلة الدراسة وأريدها شريكة حياتي...فكيف أوصل لها ذلك؟
رقم الإستشارة: 2138306

8574 0 604

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
بارك الله فيكم، وجعلكم دوماً أهل ذكر يُسألون، وأهل علم يقتدى بهم فيستفتون فيفتون ويحسنون.

مشايخي الفضلاء: ترددت كثيراً في طلب هذه الاستشارة؛ تارة أحسب إن طلبت فستخرج النية من كونها بيني وبين الله فقط إلى ما سواه من الناس فلا تتحقق، وهذا شعور فقط، وأريد معرفة رأيك في هذا، وتارة أقول: عسى ولعل أن ييسر الله لي ويُحل ما أمر به على طريق يرضي الله تعالى.

شيخي العزيز: أنا طالب جامعي مرحلة ما قبل الأخيرة، لن أقول إني ملتزم جداً؛ لأن الملتزم لا يستشير مثل هذه الاستشارة، وأصدقك الحديث أني لم أكلم بنتاً منذ دخولي الجامعة إلا نادرا، ولكني ومنذ سنة أو أكثر لا أعلم ما يحول نظري تلقائياً وبدون أي سابق قصد إلى بنت معي في الكلية، فأرد نظري، وسبحان الله كلما يحدث هذا -وهو ما يحدث يومياً- أتفاجأ بنفس النظرات للبنت التي أنظر إليها، ثم تحول نظرها هي الأخرى . هذه الحالة مستمرة إلى الآن، ولا أعلم سبب هذه النظرات بيننا، إلا أني أحمل شعوراً تجاهها، وأدعو الله لها دوما بالتوفيق والنجاح، وأحس أن عندها سراً تريد أن تبوح لي به والعكس صحيح، وأحسبها غير كل البنات، فهي متميزة في نظري في كل شيء، وأولها الأخلاق، وهي في نفس عمري، ولكنني تأخرت بسبب مرور ظروف علي سنةً في الجامعة، وبصراحة: أتمنى أن تكون زوجة لي في المستقبل، علماً بأني لم أكلمها قط، ولا أحد يعلم بما أشعر؛ لأنك تعلم ما في مجتمعاتنا وما يأتي من وراء الكلام.

شيخي: أريد حلاً لمشكلتي، ماذا أفعل؟ الآن البنت باقي لها أشهر وتنهي الدراسة، ولا يحتمل أن أراها بعدها، أحياناً أفكر أن أوصل لها بطريقة ما كلاماً أقول فيه: أنت تعلمين ظرفي الآن، ولكن عندما أتخرج فأول من سأفكر فيها أنت، ثم أقول: لا، قد أقف في طريق سعادتها إن فعلت ذلك، فقد تتزوج بأحسن مني وتسعد، وفي نفس الوقت أنا رأيت فيها كل ما يعجبني من النساء.

أرجوك شيخنا! أجبني بنوع من التفصيل والخصوصية والفكر ليرتاح ضميري، علماً أنني أدعو في كل صلاة إن كان لي فيها خير أن لا يحرمني الله منها، ثم أرجع وأقول: أنت ماذا تقول! هي ستتخرج قبلك، وستحظى بمن هو أحسن منك، وتذهب في طريقها، وهذه حالي منذ عدة شهور، فهل إن كانت مكتوبة لي سيقدر الله أمراً يجعلها لي؟

أرجو التوضيح! وماذا علي أن أفعل الآن؟ لأنك تعلم شيخنا صعوبه تحصيل بنت بتاريخ جيد، إلا أن تكون قد لاحظت ذلك، فأنت عندما تراها ليس كما تطرق باب فلان أو فلان من الناس ولا تعلم شيئاً عنها، وعندما تسأل يقولون هي درة مكنونة. بالتأكيد تتفهم قصدي أنت الآن.

بارك الله فيك

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الابن الفاضل/ ابن الاسلام حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

فإنا نرحب بك في موقعك، ونسأل الله أن يسهل أمرك، وأن يقدر لك الخير حيث كان ثم يرضيك به.

وأرجو أن تعلم أننا نسعد جدًّا بتوجه أبنائنا إلى موقعهم وعرض أسئلتهم على آباءٍ وإخوان لهم يحرصون على الخير لهم، وشرفٌ لنا أن نكون في خدمة أمثالك من الشباب الذي عنده حياء وعنده هذه الروح الجميلة، ونسأل الله تبارك وتعالى لك الثبات والسداد.

أما بالنسبة لما ذكرت، فقد أسعدني وأعجبني منك هذا الشعور وهذه الرغبة، وكذلك غض البصر من الطرفين، وهكذا ينبغي أن يكون المؤمن، فإن لك الأولى وليست لك الثانية، ولذلك فهذا إن شاء الله مؤشر طيب، والأرواح جنود مجندة ما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف.

كم تمنينا أن تحاول الوصول إليها عن طريق محرم من محارمك، كأخت أو عمة أو خالة، فإن عجزت عن ذلك فلا مانع من أن تكلم امرأةً كبيرة تستطيع أن توصل لها الفكرة التي تؤمن بها، وأن لك فيها رغبة، وأيضًا تبين لك هي أيضًا إن كانت عندها رغبة في ذلك؛ لأن الإنسان لا يستطيع في هذه المرحلة أن يفعل أكثر من هذا، ودائمًا هذا التعارف نحن نتمنى أن يكون عن طريق محرم من محارمك أو من محارمها، إما أخت لك أو عمة أو خالة، فتزوركم في الجامعة مثلاً ثم تسلم عليها، ثم تبين لها ما في نفسك تجاهها، وتحاول أن تتعرف عليها وتقترب منها، وبإمكانها أن تعرض هذا الأمر عليها.

إذا تعذر هذا وتعسر فلا مانع من أن يكون هناك وسيط من كبيرات السن من الموجودات في الجامعة، بحيث تُخبرها بأنك راغب فيها، وأنك لما تنتهي من الدراسة ستتوجه إلى دار أهلها من أجل أن تطلبها من أهلها.

وأنا سعيد حقيقة هذا الحرص على هذا السؤال، فكثير من الناس يقتحم الأبواب ويأت البيوت من غير أبوابها، يأت البيوت من ظهورها.

إذا كان بالإمكان أيضًا أن تتواصل مع أهلها، وتتعرف عليهم، وتطلب منها معرفة مكان أهلها؛ من أجل أن تظهر ما في نفسك من ميل إليها إن كانت هي لها رغبة في ذلك، وكان ذلك لا يسبب لها ضررًا أو أذىً، فهذا أمر طيب.

الابن الفاضل: إنها لمنقبة للشاب أن يبحث عن الدين وأن يقصد صاحبة الدين وصاحبة الحياء والخلق؛ فهذه المعاني الجميلة فعلاً تطمئن الإنسان على شريكة حياته، ونتمنى أن تتاح فرص التعارف بين أهلك وأهلها؛ لأن هذا يعطي صورة كاملة، ويمكن أن تُسر ما في قلبك أولاً لأهلك، فتُخبرهم بأن ثم فتاة مؤدبة ذات خلق ودين، وأن فيها من الصفات الجميلة والأشياء الطيبة، ثم تدعو الوالد أو الوالدة أو إحدى محارمك إلى التعرف عليها ورؤية الفتاة؛ لأن هذا هو الأصل، وعندها يستطيع الأهل أو الوالدة أن يكلموا أهل الفتاة، والنساء أعرف بذلك، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: (أنتنَّ أعلم بذلك وأبصر) لخولة بنت حكيم لما خطبت للنبي -عليه الصلاة والسلام- عائشة وسودة -رضي الله عنهنَّ وأرضاهنَّ– هذه الصحابية الجليلة صاحبة المناقب الرفيعة قالت للنبي –صلى الله عليه وسلم-: ألا تتزوج؟ قال: ومن بعد خديجة؟ قالت: إن شئت بكرًا، وإن شئت ثيبًا، فأما البكر فبنت أحب الناس إليك، وأما الثيب فسودة بنت زمعة، آمنت بك وهاجرت –رضي الله عنهم وأرضاهم– فأذن لها النبي –صلى الله عليه وسلم – أن تذكره عندهم، فقال: (أنتنَّ أبصر بذلك وأعلم).

فالنساء لهنَّ قدرات كبيرة جدًّا في مثل هذه المسائل، وبإمكان المرأة أن تكلم الأخرى دون أن تشعر أنها جاءت من طرفك، فيمكن أن تقول: (يا فلانة، أليست لك رغبة في الزواج بعد التخرج؟ ألا ترين أن فلاناً هذا قد يكون مناسبًا لك) لأن هذه طريقة جميلة تستطيع من خلالها أن تتعرف على وجهة نظرها قبل أن تدخل في حرج، أو تُدخلها في حرج؛ لأن بعض الفتيات قد تكون في الجامعة وهي مرتبطة أو لها من خطبها أو نحو ذلك، فعند ذلك يكون الحرج كبيرًا.

ولذلك نحن ندعوك ألا تتقدم خطوة إلى الأمام إلا وُفق معايير ثابتة، وأرجو أن تقدم العقل على العاطفة، وتجتهد في أن تغض بصرك، وأعتقد أن الرسالة وصلت، والآن أنتم بحاجة إلى رسالة أكبر من هذا وأوضح من هذا، شريطة أن تكون بنفس العفاف، ونفس المعايير الشرعية، ورعاية ضوابط وأحكام هذا الدين الذي شرفنا الله تبارك وتعالى به، وفعلاً المرأة الصالة فرصة نادرة، والرجل الصالح كذلك فرصة نادرة للفتاة.

فإذاً: عليك أن تجتهد في أن تُكمل الدراسة، وأن تؤدي واجبك من أجل أن تتخرج بتقدير جيد أو مميز، ثم بعد ذلك تطرق باب أهلها، وإذا كانت أسرتك متفهمة للوضع فبإمكانهم من الآن أن يطلبوها من أهلها، وأن يكلموهم في هذا الأمر، وعندها يمكن تأجيل المراسيم.

المهم أنه أمامك عدد من الخيارات، ونحن لا نعرف أوضاعك الخاصة، ولا نعرف أحوال أسرتك، ولا نعرف كذلك ما يتعلق بالفتاة، ولكن هذه كلها أبواب من الخير يستطيع الإنسان أن يطرقها طالما كان الإنسان يحرص على المجيء من الباب الشرعي، وهو مجيء هذه الأمور من أبوابها، وحينها فإن الحرج عليه مرفوع، ومثلك من يأتي البيوت من أبوابها.

نسأل الله تبارك وتعالى أن يقدر لك ولها الخير، وأن يجمع بينكما على الخير، ولا مانع طبعًا من أن تُكثر من الدعاء واللجوء إلى الله؛ لأن قلب الفتاة وقلب أهلها بين أصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف شاء، لذلك لا مانع من أن تتوجه إلى الله تبارك وتعالى بالدعاء إن كان في الأمر خير أن تكون هذه الفتاة من نصيبك وأن تكون زوجة لك، ونسأل الله أن يقدر لك الخير ثم يرضيك به، وأن يوفقك ويسددك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مصر أحمد

    آميييين
    اللهم ارزقني بمثله

  • السودان محمد

    ااااامين واناكمان عندي نفس المشكله

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً