الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

انقطاع الطمث الأولي.. هل يمكنني الحمل معها؟
رقم الإستشارة: 2138464

5999 0 341

السؤال

أشكركم على مجهوداتكم الجبارة.
ألخص لكم حالتي:
أنا متزوجة لمدة 3 سنوات، لما كان عمري 16سنة لم تظهر عليّ علامات البلوغ ، ذهبت إلى الطبيب وبعد التحاليل وعمل السنار، أي فتحة في السرة اتضح أن رحمي طفلي، وكذلك مبيضاي، وأخبرني أني لن أحمل أبدا، عقيم، أعطاني حبوبا وبدأت علامات البلوغ تظهر، لكن ثديي كبرا بشكل بسيط.

الآن أتواجد عند أختي في ألمانيا، ذهبت مرة أخرى للطبيبة عملت لي تحليل الكروموسومات وكانت:
46xx الحمد لله والتحاليل كانت: tsh5,39.17hydroxy(oh)progesteron1,7.prolactin8,4.fsh

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ حوريتشا حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فلم توضحي لي ما هو سؤالك -يا عزيزتي- كما أن المعلومات الواردة في رسالتك ليست كافية لمعرفة التشخيص النهائي عندك, وقيم التحاليل غير مرتبة.

وفي مثل هذا العمر يجب أن تكون الحالة قد أصبحت واضحة، وتم وضع تشخيص نهائي لها.

وهنالك بعض الهرمونات التي يجب عملها لتحديد هل سبب القصور هو على مستوى المبيض أم على مستوى النخامة أم الاثنين معا, من هذه التحاليل:
LH-FSH-E2-

وبما أنك تقولين بأن الطبيبة قد ذكرت لك بأن المبيضين ضامران, فهنالك احتمال كبير بأن تكون الحالة عندك هي ما نسميه باللغة العربية الطبية (عسرة تصنع المبايض) وباللغة الانكليزية gonadal dysgenesis ففي هذه الحالات فإن المبايض لا تتطور بشكل صحيح, وهي السبب في حوالي 40% من حالات انقطاع الطمث الأولي.

أما الكروموزومات في هذه الحالة قد تكون طبيعية وقد تكون غير طبيعية.

ففي حال كانت الكروموزومات طبيعية العدد -كما هو الحال عندك- فقد يكون الخلل على مستوى الجينات المحمولة على الكرموزوم X وليس العدد.

بالطبع هذه الحالة يجب معها تناول الهرمونات المعيضة إلى غاية بلوغ عمر الخمسين سنة؛ وذلك لحماية الجسم من تأثيرات نقص هرمون الاستروجين.

وإن تأكد هذا التشخيص عندك, فإن احتمال الحمل غير ممكن للأسف؛ وذلك لعدم وجود بويضات قادرة على التطور, حتى لو تم إعطاء الأدوية, فالمبيضان في هذه الحالة لا يحويان إلا نسيجا بلون أبيض لا يحوي أجربة.

عند مراجعتك القادمة يجب أخذ تقرير طبي عن الحالة وعن النتائج، وأخذ صور عن تقرير التنظير وتحليل الصبغيات, فبناءً على هذا سيكون التنبوء بشكل أفضل بمستقبل الحالة.

نسأل الله عز وجل أن يديم عليك ثوب الصحة والعافية دائما، وأن يكتب لك ما فيه الخير في دينك ودنياك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: