نوبة هلع وخوف بمجرد التفكير بالاستحمام...فماذا أعمل - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نوبة هلع وخوف بمجرد التفكير بالاستحمام...فماذا أعمل؟
رقم الإستشارة: 2139038

11566 0 380

السؤال

كنت أعاني من العين، وبفضل الله ثم بفضل بعض الأشخاص عالجت نفسي من الخوف وأعراض العين، وبفضل الله ثم بالمواصلة على الأدعية والأذكار والقرآن والصلاة أصبحت أموري أفضل بعد عناء -فلله الحمد- لكن بصراحة بقيت مشكلة واحدة، وأرجو ألا تستغربوا، وهي الخوف الشديد عند الاستحمام، وبمجرد التفكير أنني أريد الاستحمام أصاب بنوبة هلع وخوف، وتزداد ضربات القلب فأنتهي، أو أستعجل كثيرا للخروج من الحمام -أكرمكم الله- وبصراحة أكثر أصبحت لا أستحم كثيرا هذه الفترة، فأرجو مساعدتي وماذا أعمل؟

لكم جزيل الشكر، وجعله الله في ميزان حسناتكم، انشروا ولكن أرجو إزالة معلوماتي، وشكرا لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

فإن العين حق، ولا شك في ذلك، لكن الناس وقع بهم ضرر بليغ فيما يتعلق بالصحة النفسية، وذلك نسبة لبعض المغالطات التي تثار حول العين، وأن بعض المشعوذين استغلوا حاجة الناس، وأنهم يعطون أوصافا تشخيصية للعين لا نرى أي أسانيد لها.

أيها الفاضل الكريم: لا أريدك أن تعيش تحت هذا التأثير، أي أن الأعراض التي أصبت بها كان مردها للعين، العين حق ونحن نؤمن بذلك، والحسد موجود، وكل هذه الأمور موجودة، لكن الإنسان المسلم يجب أن يقتنع أنه في كنف الله، وفي رعاية الله وفي معية الله، ويجب أن يحسن الظن بالله، ويكون حريصًا على صلاته وتلاوة القرآن والأذكار والدعاء، وأن يسأل الله تعالى أن يحفظه، وهذا هو المطلوب وليس أكثر من ذلك أخي الكريم.

بالنسبة لما تبقى عندك من أعراض وهو الخوف الشديد عند الاستحمام أو بمجرد التفكير فيه: هذا نوع من المخاوف البسيطة، هذا خوف من النوع الوسواسي، وكل ما هو وسواسي يعالج من خلال التحقير والتسخيف، أي لا تعط الأمر أهمية، واحقره في داخل نفسي، وهذا هو المطلوب منك، وأنا أريدك أن تخضع هذا التفكير إلى المنطق، سوف تجد أنه بالفعل لا منطق فيه، ولا يناسبك أبدًا، وهذا إن شاء الله تعالى يؤهلك لأن تقتحم هذه الفكرة وتحقرها وتستبدلها بفكر وفعل مخالف وهو أن تذهب للاستحمام، وتذكرك لقيمة الاستحمام وأنه استرخائي، أنه طيب، أنه وسيلة للنظافة، وديننا الحنيف يدعو للنظافة... هذا إن شاء الله تعالى سيغير تمامًا من مفاهيمك.

أنصحك أيضًا إذا كان هنالك وسيلة للسباحة، هي رياضة جميلة، رياضة طيبة، وأيضًا فيها نوع من التعريض بالنسبة لك، وأقصد بالتعريض أن تتعرض لمصدر الخوف والوسوسة، وهذا هو جوهر ولُب العلاج للوساوس والمخاوف.

هنالك تمارين أيضًا تسمى بتمارين الاسترخاء، هي مفيدة جدًّا لإزالة الخوف والرهبة، أريدك أن تتدرب عليها ويمكنك معرفة كيفية تطبيق هذه التمارين بمطالعة الاستشارة التالية 2136015، وسوف يكون من الجميل جدًّا أن تأخذ نفسًا عميقًا وبطيئًا قبل الشروع في الاستحمام.

لا أرى أبدًا أنك في حاجة لعلاج دوائي، وأكرر مرة أخرى: تجاهل هذه الفكرة، حقّرها، وواجها، وأكثر من الاستحمام ولو أتيحت لك فرصة للسباحة هذا سوف يكون علاجًا ممتازًا، ولا تنسى تمارين الاسترخاء، فهي مفيدة.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، ونسأل الله لك الشفاء والعافية والتوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً