الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الغثيان وآلام البطن مع أخذ منشطات التبيوض.. هل تدل على الحمل؟
رقم الإستشارة: 2141778

37226 0 499

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الدكتورة الفاضلة/ رغدة عكاشة.
أسأل الله أن يطيل عمرك في طاعته، وأن يرزقك الجنة، ويجعل ما تقدمينه في ميزان حسناتك.

أنا كنت أعاني من تكيسات المبايض، علماً أني متزوجة من 69 وفي هذا الشهر كان حجم التبويض صغيراً جدا، فقد كان 8 ونصف، وأخذت إبر مينوجون خمس إبر إلى أن وصل التبويض إلى 14و9من عشرة، وأيضاً آخذ حبوباً لتنظيم العادة، وهي حبوب ذات لونين أبيض وبني، وقد انتهت يوم 224 ، ولكن من يوم 25 وأنا أعاني من ألم بصدري، وانتفاخ الحلمات، وفي يوم 254 أيضاً كنت أعاني من ألم أسفل البطن مثل ألم العادة الشهرية، وأيضاً تنزل إفرازات بنقط دم بسيطة جداً، وتأتي لي سخونة بجسمي، والآن يأتي مغص بسيط من وقت لآخر مثل العادة ، وفي المهبل كالعادة أيضاً أحس أن شيئاً سينزل ولا ينزل شيء، وأحس بعطش، فهل هذا من الإبر أم ماذا؟ ولو كان حملاً متى أعمل تحليل حمل منزلي أو دم؟

شكراً جزيلاً .

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أم محمد حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

فأشكرك من كل قلبي على دعائك الجميل, والملائكة ترد وتقول: ولك مثله إن شاء الله, وأسأل الله العلي القدير أن يوفق الجميع إلى ما يحب ويرضى دائماً.

بما أن الدورة الشهرية عندك قد تأخرت, وبما أنك تتناولين منشطات للمبيض, فيجب أولاً نفي احتمال أن يكون قد حدث حمل, لذلك يجب عمل تحليل للحمل، والأفضل أن يكون بالدم ويسمى (B-HCG) وهذا التحليل دقيقٌ جداً, وسيظهر الحمل بشكل مؤكد في حال حدوثه, فإن كان إيجابياً فهذا يعني وجود حمل بدون شك, ويجب عمل تصوير تلفزيوني للتأكد من سلامته, خاصة وأنك تلاحظين نزول بعض الدم -أي يجب التأكد حينها من أن هذا الدم لم يؤثر على الحمل- وإن كان سلبياً فهذا يعني عدم حدوث الحمل بشكل مؤكد, وهنا أيضا يجب عمل التصوير التلفزيوني للتأكد من عدم تشكل كيس أو أكياس على المبيض –لا قدر الله- ولقياس ثخانة بطانة الرحم.

عند تناول المنشطات قد تحدث أعراض تشابه تماماً الأعراض المبكرة للحمل, كحدوث الألم في البطن، والغثيان, وتأخير الدورة، وغير ذلك, وقد لا يمكن التمييز بينها وبين الحمل.

لذلك فعند حدوث أي تأخير في الدورة أو نزول دم بشكل غير متوقع, فيجب أولاً نفي احتمال الحمل.

نسأل الله عز وجل أن يمن عليك بما تقر به عينك عما قريب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً