أحببت فتاة وخطبها غيري ولم أذق بعدها طعم السعادة فأنقذوني - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أحببت فتاة وخطبها غيري ولم أذق بعدها طعم السعادة فأنقذوني
رقم الإستشارة: 2142608

14052 0 669

السؤال

أنا شاب عمري 22 عامًا, متعلق بفتاة, وقد خطبت لشخص آخر دون رضاها, مشكلتي أني دائمًا أفكر فيها كل لحظة, وأتمنى أن يمر يوم ولا أفكر فيه بها.

حالتي النفسية منذ أكثر من 5 شهور سيئة جدًّا, علمًا أني مواظب على الصلاة -والحمد لله-, وأسمع قرآنًا كثيرًا من أجل أن أرتاح نفسيًا, والحمد لله أرتاح لكني بعدها أرجع للضيق ثانية.

أحس أن الجزء المسؤول عن الشعور بالسعادة في جسمي استُؤْصِل, ولم يعدْ موجودًا, مع الشعور بكآبة فظيعة, أحب الموت, وغير خائف منه, أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو وأتوب إليه, أنا أعرف أنه من الممكن ألا يكون لي فيها نصيب, لكني أريد ألا أفكر فيها, وأن تَخرُج من فكري, أريد أن أشعر أنه يوجد من الفتيات من هنّ مثلها, وأني سأجد مثلها وأعيش معها, وسأخاف عليها, لكني لا أستطيع, أحس أنها كل شيء في حياتي, وأني اعْتَدْتُ عليها, وهي فعلاً كل شيء في حياتي.

أنا لا أبالغ في الكلام, وأعرف أنني لن أفكر في الزواج من أجلها, اقتربت من ربنا ووجدت نفسي أطلبها من ربنا, لا أعرف ماذا أعمل من أجل أن أفوق من الغيبوبة التي أنا فيها؟ هل أستأذن خطيبها؟ وما الطريقة؟ وماذا أقول له؟ وما طريقة الكلام؟ وأنا لا أريد أن تحدث مشاكل.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, وبعد:

فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك إسلام ويب، فأهلاً وسهلاً ومرحبًا بك، وكم يسعدنا اتصالك بنا في أي وقت, وعن أي موضوع، ونسأل الله الجليل جل جلاله بأسمائه الحسنى أن يفرج كربتك، وأن يقضي حاجتك، وأن يُذهب عنك هذه الكآبة، وأن يعافيك من هذا التفكير السلبي، وأن يقدر لك الخير حيث ما كان، وأن يرزقك الرضا به، وأن يعينك على التغلب على هذه الأفكار والوساوس، وأن يُخرجك منها على خير، إنه جواد كريم.

وبخصوص ما ورد برسالتك – ابني الكريم الفاضل محمد – من أنك تعلقت بفتاة تعلقًا وصل إلى درجة الجنون، إلا أنه تقدم شخص لخطبتها، وخطبها رغمًا عنها، وأهلها قد وافقوا على ذلك، وها هي الآن أصبحت خطيبة لرجل آخر، ومنذ ذلك اليوم وأنت تعيش في همٍّ وغمٍّ وبلاءٍ عظيم وكدرٍ كبير، وأحوالك متردية للغاية، ويُخشى عليك أن تموت بسببها، وتريد حلاً لهذه المسألة.

من رحمة الله تبارك وتعالى بك – ولدي الكريم محمد – أنك من أهل الصلاة، وأنك تقرأ القرآن، إذن فأنت تعرف الله، وتحب الله، وأنت راضٍ عن الله جل جلاله يقينًا، وتعلم أن الله لا يقدر إلا الخير، ولا يقضي إلا بالخير، فاعلم – ابني الكريم محمد – أنها لو كان فيها من خير فمن المستحيل أن يتقدم لها أحد سواك؛ لأن الله جل جلاله يحب لك الخير، يحب لك السعادة، ولو كانت سعادتك مع هذه الفتاة لصرف الله عنها أبصار أهل الأرض جميعًا لتكون لك، ولكن بما أن هذا الأمر قد تم بهذه الصورة فاحمد الله تعالى، فأنت لا تدري، أنت تتوقع بكل حساباتك البشرية أنها أفضل مخلوقة على وجه الأرض، وأنها الوحيدة القادرة على إسعادك وجعلك إنسانًا ناجحًا متميزًا.

هذه رؤيتك أنت، ولكن هل نظرت إلى علم الله الذي أحاط بكل شيء علمًا وأحصى كل شيء عددًا؟! هل تظن أن الله ظلمك عندما أذن لهذا الشاب أن يتقدم لخطبتها وأن يخطبها فعلاً؟ أبدًا – ولدي محمد – واللهِ إن الله أراد بك الخير – يا ولدي – وثق وتأكد أنها لو كانت من نصيبك ما كان لهذا الشاب أو غيره أن يتقدم لها, أو أن يوافق أهلها عليه.

ولذلك أنا أرى أن تعود إلى عقلك وصوابك -ولدي الكريم محمد- فأنت تحب الله، الله تبارك وتعالى حليم، الله تبارك وتعالى لطيف، الله تبارك وتعالى رؤوف، الله تبارك وتعالى جواد كريم سبحانه وتعالى جل جلاله وتقدست أسماؤه، لا تظن أبدًا – يا ولدي – أن الله قد ظلمك، أو أن الله يريد أن يحرمك من مصدر سعادتك أبدًا، ولكن الله تبارك وتعالى جل جلاله يحنو عليك حنوًا أعظم من حنو كل أحد.

وأضرب لك مثلاً: تصور محبة أمك لك، تصور محبة والدك لك، وحرص والدك ووالدتك على إسعادك وإكرامك، وأنهما قاما برعايتك خلال هذه الفترة وأمك حملتك تسعة أشهر في بطنها، وحولين كاملين وأنت تمتص دمها, وتمتص عظامها, وتمتص لحمها، ورغم ذلك كانت تضحي طيبة راضية لأنك ولدها.

ولدي الكريم محمد: صدقني إن محبة الله لك أعظم من محبة أمك لك، وإن حرص الله على مصلحتك أفضل ملايين المرات من حرص كل أهل الأرض جميعًا.

فما دامت قد ذهبت فثق أن هذا خير عظيم، وأنه خير كبير، وأن هذا ابتلاء وامتحان واختبار بالنسبة لك. فإذا كنت صادقًا في إيمانك بالله الواحد الأحد فقطعًا سوف تقلع عنها, هي كانت لك قبل أن يتقدم لها أحد، ولكنها الآن أصبحت حرامًا عليك، وليس من العقل أو المنطق أن تذهب لرجل خطب فتاة لتقول له: (اتركها لي) فهذا أمر أنت لا تريده لأختك، ولن تقبله لنفسك, وهب أنك أنت الذي تقدم لخطبتها وجاءك إنسان ليقول لك (اتركها لي) هل ستقبل؟ وماذا ستفعل معه؟ هذا تفكير غير واقعي، هذا من تلبيس إبليس, ومن وسوسة الشيطان اللعين.

فأنا أرى أن تحمد الله تبارك وتعالى على ذلك، نعم هي في عينك وُفق معطياتك البشرية قد تكون أحسن امرأة وأنسب امرأة بالنسبة لك، ولكن صدقني لو كانت كذلك ما حرمك الله منها.

ولدي الكريم محمد: الله حليم، الله لطيف – يا ولدي, الله رؤوف – يا ولدي – الله تبارك وتعالى رحيم رحمن، ثق وتأكد أنها لو كانت تصلح لك ما ذهبت لغيرك، وهي إلى الآن أيضًا لو أنها تصلح لك فالله تبارك وتعالى قادر على أن يجعل هذا الشاب يتركها لتكون لك، وما دام الأمر قد تم وقد انتهى وقد ارتبطت بهذا الشاب فأرى أن تستعين بالله تعالى, وأن تترك عنك هذه الأفكار، وكلما جاءك التفكر فيها فحاول أن تستعين بالله جل جلاله، وأن تتفل عن يسارك ثلاثًا في وجه الشيطان اللعين، وحاول أن تطرد الفكرة عن نفسك، بمعنى أنه إذا جاءتك هذه الفكرة وكنت نائمًا فقم، وإذا كنت جالسًا فقف، وإذا كنت في مكان وحدك فتحرك وتكلم مع الناس، واستعذ بالله، وحاول أن تشغل تفكيرك بأي شيء آخر عندما تأتيك هذه الفكرة، وهذا يعرف في علم النفس بمطاردة الفكرة السلبية، وكما تحاول أن تسيطر على عقلك ومشاعرك حاول أن تدفعها بكل ما أوتيت من قوة، بأي وسيلة، أن تقرأ كتابًا أو جريدة, أو تنظر في التلفاز, أو تتكلم مع الناس, أو تفتح المصحف, أو تتكلم بصوت عالٍ, وتقول: (أعلم أن الله على كل شيء قدير, وأن الله لا يظلمني, وأن الله أراد بي الخير) إلى غير ذلك, قاوم – يا ولدي – ثق وتأكد أن الله يحبك – ورب الكعبة – الله يحب أولياءه يا رجل، ألم يقل مولانا: {يحبهم ويحبونه} فما دمت تحبه فهو يحبك، حتى ولو كانت محبتك له قليلة فهو يحبك؛ لأن في قلبك لا إله إلا الله، فارضَ بقضاء الله وقدره، واعلم أن هذا خير، وأن هذه الفتاة لو كانت تصلح لك – واللهِ- ما نظر إليها أحد سواك، ولصرف الله عنها أبصار أهل الأرض حتى تكون لك، فارضَ بما قسم الله لك، وحاول أن تقاوم ولا تستسلم، واسأل الله ما عنده من خير، ولا تطلبها من الله الآن؛ لأنه لا يجوز لك ذلك لأنها أصبحت زوجة لغيرك أو مخطوبة لغيرك، وإنما سلِ الله أن يمنّ عليك بزوجة صالحة طيبة تكون عونًا لك على طاعته ورضاه، وسله تعالى أن ينسيك أيضًا هذه الفتاة لئلا تُشغل بها، واجتهد في ذلك، وأبشر بفرج من الله قريب.

أسأل الله أن يعافيك، وأن يمنّ عليك بزوجة صالحة تكون عونًا لك على طاعته ورضاه، وأن يقدر لك الخير حيث كان ثم يرضيك به.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • تركيا بكر

    مؤلم جداً،، لكن جواب الاستاذ فيه ما يشفي الغليل

  • السعودية صلاح

    هذا الشعور صعب اعانك الله على الخلاص منه جواب الشيخ ممتاز جزاه الله خيرا

  • مصر وليد محمود

    والله يا شيخ انى ارتحت عندما قرات جوابك لان نفس الموضوع معى وربنا ييسر الخير لنا وللمسلمين

  • الأردن مها

    شعورصعب جدآ كان الله في عونك وجزى الله الشيخ كل خير

  • الجزائر محمد

    والله عذاب لا يوصف انا في نفس الحالة والله شعور بالموت وانت حى ادعو الله ان يفرج همي

  • السعودية أبو حسان

    فرّج الله عن السائل ، وأحسن إلى الشيخ المسؤول ، وقد أجاب بعين الشرع والحكمة جزاه الله خيرا

  • الجزائر lahcen

    مؤلم جداً

  • السعيد /الجزائر

    بارك الله فيك يا شيخ و جزاك الله خيرا و الله كلامك اثلج صدري لاني مررت بنفس الحالة ورغم مرور سنتين و ما زلت اعاني لحد الساعة .اسال الله القدير ان يشفيني و يشفي اخي محمد و كل مؤمن من هذا المرض الخبيث و ان يعوضنا بخير منهن .

  • الأردن راجي رحمة ربي

    لا حول ولا قوة الا بالله...
    فرج الله همومنا... نفس حالة الأخ تقريباً واليوم أتاني العلم بأن أحداً تقدم لها... وأهلها.. قبلوا...


    اللهم عوضني خيراً منها.. ونسني إياها يا عليم يا حكيم..

    المشكلة في صفات كيف أجد مثلها..
    فهيا طالبة علم و حافظه للقرآن الكريم.. من الصعب أجد مثل هذه الحالات... وهم من عائلة طيبه..

    اللهم أصلح لي شئني كله ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين..

  • جويانا الفرنسية احمد

    الحقيقه مؤلم جداً غداً ساذهب الى خطبه من تمنيتها زوجه لي اخت صديقي المقرب اليوم صديقي ارسل لي دعوه لحضور خطبه اخته بعتباره لي اعز صديق وسند .رغم اني اليوم ايضاً كنت افكر بدعوته غداً وفتح موضوع لخطبت اخته لي ..كم ترددت كثيراً وانا اريد ان اخبره وافاتحه ليكون صهراً ليس مجرد صديق .اكثر من شهر وانا افكر ماهي الكلمه التي سانطقها لفتح الموضوع مع صديقي .وماهي العواقب وكيف سيكون رده فعله ااااااه يا قلبي كم انا متردد.لكن بسبب تأخري وعدم توقعي ان هنالك شخص سيأتي لخطبتها تأخرت ولاني يتيم لا يوجد لدي من افاتحه واطلب استشارته لتحفيزي والذهاب معي دائما ما كنت افكر وحيداً ...يارب ارزقني كل خير ...يارب

  • هولندا ابو احمد

    الله يفرج كربك والله انه شعور مؤلم انا اعاني منه الآن والله عندما اتزكر أحس بالم ليس بعده الم على قلبي والله كلام الشيخ خفف عني جزاه الله خيرا .

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: