الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

استعمل حبوب الـ (silica - ok) لتساقط شعري، فهل لها أضرار؟
رقم الإستشارة: 2144098

51977 0 671

السؤال

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته.

أود السؤال عن حبوب إل (silica - ok)، فأنا أستعملها بسبب تساقط شعري،
وأستعمل معها شامبو مينوكسيديل، وقد لاحظت تحسنا بسيط جدا، ولكن سمعت من إحدى صديقاتي أن هذه الحبوب تقوي الشعر في جميع الجسم وليس شعر الرأس فقط، فهل هذا صحيح؟ وهل هذا يختلف من شخص لآخر؟ وإذا كان هذا صحيحا فهل يجب علي أن أتوقف عن أخذه؟ وهل يوجد بديل عنه، علما أنني شربت تقريبا 48 حبة بمعدل حبة يوميا؟ وهل يجب علي أن أشربه بانتظام أي دائما في الصباح مثلا أو دائما بعد الغداء؟

كما أود أن أسئل عن آلام القدمين، ما هو سببها؟ خصوصا في عمر الشباب 24 سنة، فأنا أعاني منه منذ شهر ونصف تقريبا، وبشكل متقطع، وعلى الأغلب في المساء بعد العودة من العمل، ويترافق مع ذلك تعب عام في الجسم، علما أنني أجريت تحليلا للدم ( خضاب - حمض البول - وتحليلا لكشف إذا كان هناك التهاب ) - والحمد لله- كانت كلها سليمة، علما أن وزني طبيعي ويتناسب مع طولي( الطول 150 - الوزن بين 44 إلى 47 ).

ومنذ أن بدأت عملي من 5 أشهر، تغير نظام الأكل عندي، فأنا لا آكل في العمل إلا بسكويت أو شوكولاتة، أو أشياء كهذه..، وصباحا أشرب كأسا من الحليب فتكون وجبة الغذاء عندي عند الساعة الخامسة على الأغلب، فهل هذا سبب المشكلة؟ وهل له تأثير؟

كما أن أمي دائما تطلب مني شرب فيتامينات، فهل يجب أن أداوم عليها؟ وهل السيليكا أوكي تكفي؟ أم أنه يجب أن أشرب نوع آخر معها؟ كما أنهم نصحوني بشرب فيتامينات (ب) لتقوية الأعصاب، فهل تناسبني؟ فأنا لا أحب أن آخذ الكثير من الأدوية كي لا تؤثر علي في المستقبل، وأشعر أن عمري صغير على كل هذه الأدوية.

وأرجو من حضرتكم توضيحا عن كل دواء، ومتى يجب أن آخذه، مع الجرعة بالضبط، وهل تنصحونني بمراجعة طبيب؟ وما هو اختصاصه؟ علما أن آلام القدمين كانت عندي من قبل الدورة الشهرية فقط.

ولكم جزيل الشكر، وجزاكم الله كل خير على ما تقدمونه، وأعتذر على طول الرسالة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ آية البارودي حفظها الله.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

حبوب السيليكا تعتبر من المكملات الغذائية، والفيتامينات يمكن شرائها من الصيدليات مباشرة، ولا تحتاج لوصفة طبية، ويتكون من السيليكا العضوية، بالإضافة إلى السيلينيوم، والزنك، وفيتامينات (ب، ج، هـ)، وكلها عناصر مفيدة للجلد، والشعر، والأظافر.

عادة لا توجد آثار جانبية للمكملات الغذائية، ولكن يمكن لأحد مكوناتها أن يسبب حساسية عند بعض الأشخاص، وعادة ما أنصح به هو:

- أن يتم تناول هذه المكملات الغذائية تحت إشراف الطبيب، ولا يجب أن يتم تناولها مع فيتامينات أو مكملات غذائية أخرى، حتى لا يتعدى الشخص الحد اليومي المسموح به للعناصر المكونة لهذه المستحضرات، ويوجد جداول للحد اليومي لعناصر الغذاء وكيفية الحصول عليها، وبالأخص عند أخصائين التغذية.

وأيضا الاحتياج لاستخدام هذه المكملات يختلف من شخص إلى آخر، وإلى طبيعة الغذاء الذي يتناوله الشخص إذا ما كان مفيدا، وصحيا، ومتوازن، بالإضافة إلى النمط الحياتي الخاص بكل شخص، وأيضا لابد أن تستعمل المكملات الغذائية بحذر مع ذوى الأمراض المزمنة مثل أمراض الكبد والكلى.

فلا تقلقي أختي الكريمة، فالعلاج المذكور مكون من عناصر مفيدة، ويمكن استخدامه لمدة من شهرين إلى ثلاثة شهور، وتابعي مع الطبيب المختص إمكانية استعمالها لفترات أخرى مع وضع مشكلتك والنصائح السابقة في الاعتبار.

استعمال المينوكسيديل الموضعي لعلاج تساقط الشعر، هو الذي يمكن أن يؤدي إلى نمو شعر زائد بالوجه، والذراعين، أو بعض الأماكن الأخرى في الجسم عند بعض الأشخاص، وبالأخص السيدات، وبالأخص عند استعمال التركيز الأعلى من المستحضر أل (5%).

علاج تساقط الشعر باستخدام المينوكسيديل الموضعي مفيد، وبالأخص في حالات الصلع الوراثي، وعادة ما يستخدم بواقع 6 بخات مرتين يوميا على فروة الرأس
وهي جافة، وبالأخص على الجزء الأمامي، ولكن لابد أن يكون تحت إشراف طبي لتحديد مدة العلاج اللازم حسب سبب تساقط الشعر، ولتجنب علاج أي آثار جانبية إن شالله.
_______________________________________________________
انتهت إجابة الدكتور/ محمد علام - استشاري جلدية - تليها إجابة الدكتور/ محمد حمودة - استشاري أول طب باطنية.-
--------------------------------------------------------------------------------

بالنسبة لآلام القدمين، فلم تذكري أين الألم؟ إلا إن أكثر الآم القدم تكون في مشط القدم، وتسمى الآم مشط القدم.

وفي معظم الأحوال يكون الألم، بسبب سوء توزيع الوزن على القدم، ففي الوضع الطبيعي يكون الوزن موزعا على الأصبع الكبير والإصبع الصغير والكعب، إلا أنه مع لبس كعب عال، أو حذاء غير مريح فإنه يحصل إجهاد على الأصابع، الوسط وعلى مشط القدم، ويسبب إجهادا على عضلات مشط القدم، وهذا يسبب ألما، فقد يكون الحذاء أو طبيعية العمل الذي يتطلب الوقوف الطويل في حذاء غير مريح.

وفي الفحص الطبي يكون الألم في نهاية مشط القدم في المنطقة التي تسبق الأصابع وفي الوسط.

- وأما العلاج فيكون:

- بوضع الثلج على المنطقة بعد العودة إلى البيت.
- لبس الحذاء المناسب ويفضل أن يكون حذاء طبيا أو وضع ضبان داخل الحذاء وهذا يحافظ على شكل القدم وتوزيع الوزن.
-إراحة القدم إن أمكن وعدم لبس الكعب العالي.
وان استمر الألم، فيجب مراجعة طبيب مختص بالجراحة العظمية أو جراح القدم.

وأما عن الطعام الصحي اليومي، فيجب أن تكون الوجبة الرئيسية هي وجبة الإفطار لأن الإنسان خلال اليوم يحتاج لأكبر طاقة للفعاليات الجسمية والذهنية، وتصل القدرات الذهنية عند الإنسان في الصباح عند الساعة 11، والذي يجب أن تكون وجبة الإفطار هي الوجبة الرئيسية، ثم يمكن أن تتناولي وجبة صغيرة عند الساعة 12، ويفضل أن تكون من الفواكه بدلا من البسكويت، فهي تحتوي على السكر وعلى الألياف، وهي صحية أكثر من البسكويت.

وإن كنت تتناولين غذاءً متوازنا يحتوي على عناصر الغذاء الأساسية مع الخضروات، والفواكه، ومشتقات الألبان، فالإنسان لا يحتاج إلى أي فيتامينات، إلا أنه يفضل تناول الفيتامين( د ) لأنه يصنع في الجلد مع التعرض في الشمس، وقد وجد أن 90-95 % من النساء في الشرق الأوسط عندهم نقص الفيتامين (د).

ويمكن أن تأخذي منه حبة فيها 1000 وحدة يومياً، وأما عن مركبات الفيتامين (ب) المركب فلا بأس به، فهو يساعد الجسم على القيام بوظائفه، وخاصة إن كنت لا تتناولين الخبز الأسمر، ويؤخذ حبة واحدة من مجموعة فيتامين (ب)، ولا ضرر منه لأن ما يزيد عن حاجة الجسم يتخلص منه الجسم.
وفقك الله!

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: