الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أختي أصيبت بصلع وراثي وتريد زراعة الشعر، فبم تنصحونها؟
رقم الإستشارة: 2144518

6269 0 416

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أشكركم على جهودكم في هذا الموقع الرائع، وجزاكم الله خيرا على ما تقدمونه... لدي استشارة فيما يتعلق بأختي.

أختي منذ حوالي 25 سنة أصابها صلع وراثي، وللأسف كان شديدا ولم تفلح معه كثير من العلاجات، سواء حبوبا وفيتامينات عن طريق الفم، أو حقنا أو بخاخات مكثفة للشعر، وكلها تجارب فاشلة! فلجأت إلى توبيك لتغطية فراغات شعرها، لكنها الآن قررت أن تزرع شعرها، وأجرت عملية زرع صناعي بمركز جدير بالثقة إن شاء الله؛ حيث إن الدكتور قد زرع لها شعرا صناعيا لاستحالة زرع الطبيعي لها، وذلك حسب كلام أكثر من دكتور. وكانت هذه العملية كتجربة ليعلم الدكتور مدى تقبل رأسها للزرع.

مع العلم أن أختي موظفة بمدرسة نسائية؛ حيث يجب أن تكون كاشفة لشعرها بالمدرسة، فسؤالي: هل تستطيع استخدام توبيك والسبراي لشعرها؟ وأي نصائح أخرى تتفضلون بها.

وشكرا جزيلا لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ همي رضى ربي حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

جزاك الله خيرا على سؤالك عن أختك.

أولا، أنصح أن يتم تجربة عقار المينوكسيديل الموضعي بجرعة مناسبة؛ بواقع 6 بخات مرتين يوميا بانتظام لمدة عام، وتقييم تأثيره قبل الإقدام على عمليات زرع الشعر.

إذا تم تجربة هذا العلاج السابق الذكر بنفس الجرعة، والمدة السابق ذكرها ولم تكن النتيجة مرضية، يمكن أن تقوم بعملية زراعة الشعر، وهناك طرق متعددة لزارعة الشعر، ولكن بالفعل قد تكون كثافة الشعر قليلة؛ بحيث لا تسمح باستخدام شعر المريضة نفسها لتحقيق كثافة مرضية للمريض، وفى هذه الحالة يكون الاختيار بين زراعة الشعر الصناعي، أو استخدام الشعر المستعار، أو ما يسمى بالباروكة أو التوبيج.

وأود أن أوضح أن زراعة الشعر الصناعي ليس آمنا تماما، وقد مر بمراحل متعددة، وفى البداية كان نوع الشعر الصناعي المستخدم له آثار جانبية متعددة فى المدى القريب والبعيد، ولم تكن تعطى المظهر الطبيعي بصورة مرضية، ولم تعد تستخدم حاليا، ولكن تم تطوير أنواع الشعر المستخدم منذ منتصف التسعينات؛ بحيث يكون متوافقا بيولوجيا مع أنسجة الإنسان، وهناك عدة أبحاث تؤيد أفضلية الأنواع الحديثة وقلة آثارها الجانبية، ولكنها لم تحصل على الاعتماد اللازم لاستخدامها فى كل البلدان.

وأنصح هنا بالتواصل مع الطبيب المعالج المتخصص لمناقشة الإيجابيات والآثار الجانبية المتوقعة الحدوث، سواء على المدى القريب أو البعيد، حتى تتخذوا القرار المرضي لأختك.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • تركيا طاهر

    يمكنك الذهاب إلى اسطنبول حيث هناك نفس التقنية الأوروبية و لكن بأسعار مخفضة. لقد كنت بالزراعة من شهرين في مركز اسمه استيتيك انترناشونال و لحد الآن كانت النتائج جيدة.
    أتمنى لك التوفيق انشاء الله

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً