الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل حجم البويضة عند زوجتي مناسب للحمل؟
رقم الإستشارة: 2145759

89595 0 670

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أشكركم على هذا الموقع المميز، والمفيد، وأسأل الله أن يجعله في موازين حسناتكم.

إخواني، زوجتي كانت تعاني من انقطاع الدورة منذ 4 أشهر، وكانت لا تنزل الدورة إلا بالحبوب، ومع العلم أنها قامت بعمل عملية قيصرية قبل 10 أشهر.

نحن الآن نفكر في الحمل، وراجعنا دكتورة نساء وولادة، وقد أعطت زوجتي حبوب كلوميد من ثاني يوم الدورة لمدة خمسة أيام، وأخذت إبر تنشيطية Follistim 75 ، وقمنا بمراجعتها في اليوم 9 للدورة، وعملت أشعة مهبلية، وكان هناك بويضتان في المبيض الأيمن، والمبيض الأيسر، وكان حجمهما 12.4مم، والثانية 11.3مم، وقمنا بمراجعة الدكتورة في اليوم 11 ، وكان الحجم 13.4 ، والأخرى 11.1 مم، وقالت عندك ضعف في التبويض، وأعطت زوجتي حبوب غلوكوفاج، لأنه تبين لدى زوجتي تكيس بسيط، ومنظم للدورة.

سؤالي يا دكتور: هل الحجم مناسب في اليوم 11؟ وهو 13.4مم والأخرى 11.1 مم في هذا اليوم؟

علما بأن زوجتي دورتها بعد العملية كانت كل 34 يوما، وعملنا كل التحاليل، ومنها هرمون الحليب، وكان كل شي سليما.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ سعيد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

نشكر لك كلماتك الطيبة, ونسأل الله العلي القدير أن يوفق الجميع لما يحب ويرضى دائما.

إن حجم البويضة يعتبر جيدا نسبة إلى أيام الدورة, وما يهم في مثل هذه الحالات، هو استمرار نمو البويضة, ووصولها في النهاية إلى الحجم الناضج, حتى لو احتاجت وقتا أطول من المعتاد, فمن المعروف بأن التبويض قد يتأخر حدوثه في بعض الدورات,وليس له وقت ثابت دائما, فالبويضة كالثمرة تحتاج لوقت للنضج, يختلف من سيدة إلى أخرى, وحتى يختلف أحيانا من شهر إلى آخر عند نفس السيدة.

وفي الحالة الطبيعية تحتاج البويضة وسطيا إلى 14 يوما لتنمو وتنضج, لكن إن طال هذا الوقت، أو قصر قليلا, فلا بأس في ذلك, فهذا لا يمنع الحمل، والمهم أن تستمر البويضة في النمو، ولا تتوقف قبل أن تصل إلى حجم يتراوح بين 18 إلى 22 ملم, فهنا تكون ناضجة إن شاء الله لحدوث الإلقاح.

إن توقف نمو البويضة في قياسين متتالين, و لم يتغير حجمها, أو بدأت في الضمور , فهنا يكون هنالك خلل في التبويض, ولن يحدث الحمل.

وفي حالة تكيس المبايض, فان البويضة لا تنمو للحجم الناضج بسبب اضطراب الهرمونات, فتبقى محبوسة على سطح المبيض, مثل حبة اللؤلؤ الصغيرة، وهنا يجب الاستمرار في تنشيط المبيض لبضعة أشهر ,حتى لو لم تحدث استجابة من اول محاولة , ويجب البدء بحبوب الكلوميد وزيادة الجرعة تدريجيا، فإن حدثت استجابة على جرعة معينة، فيجب المحافظة على هذه الجرعة, وتكرارها في الدورات القادمة.

يمكن إعطاء الكلوميد مدة ستة أشهر متواصلة, فإن لم تحدث استجابة عليه, فيجب الانتقال إلى التنشيط بالإبر, ونسبة الاستجابة على الإبر عالية جدا تصل إلى 90% تقريبا بإذن الله.

إن هرمون الحليب قد يرتفع في 40% من حالات تكيس المبايض, وقد لا يظهر هذا في تحليل واحد, لذلك يجب إعادة عمل تحليل هرمون الحليب, أكثر من مرة خلال فترة علاج تكيس المبايض.

نسأل الله العلي القدير أن يمن عليك بما تقر به عينك عما قريب.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الجزائر حلاوة الايمان

    ادعو لكم ان يرزقكم الله بمولود في اقرب وقت يا رب

  • المملكة المتحدة البصيري

    ان شاالله ربي يرزقكم الذريه الطيبه ويرزقني وياكم بلذريه الصالحه لطاعه الله الواحد الاحد

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً