الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف يمكن السيطرة على الهواء الذي يخرج لاإراديا؟
رقم الإستشارة: 2150357

42284 0 549

السؤال

شخص عمره 17 سنة، يعاني من ريح مستمر بدون التحكم به في الصلاة، وفي كل مكان، وهذا الشيء معه منذ سنتين، عمل التحاليل وقالوا لا يوجد شيء، ماذا يفعل؟ هل يوجد علاج لإبعاد الريح المستمر عنه؟ مع العلم أنه أكل رجلة من شيخ آخر نصحه بها، وشيخ آخر يقول كل العسل والحبة السوداء، ولم تنفع!

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ ahmad حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

يشكو كثير من الناس من هذه المشكلة، وفي الحالة العادية يستطيع الإنسان التحكم بالريح في منطقة الشرج، إلا إذا كانت كميات الريح والغازات كبيرة، فإن الإنسان قد يصعب عليه أن يتحكم بها وتخرج.

إن بلع الهواء يعتبر أحد أكثر الأسباب شيوعا للإصابة بالغازات في المعدة، ويفعل الجميع ذلك دون أن ينتبهوا، وهم يتناولون الطعام والشراب، ويعتبر الأكل بسرعة، ومضغ العلكة (اللبان)، والتدخين، من العوامل التي تزيد من عملية بلع الهواء.

كذلك كثرة بلع الهواء مع الطعام أيضا عند الذين يعانون من التوتر والقلق، ويتناولون الطعام بشراهة، والمشروبات الغازية أحد أسباب زيادة الغازات في البطن أيضا, وكذلك التدخين وتدخين الشيشة.

- الإمساك والذي يؤدي إلى تجمع كميات من الطعام في الأمعاء الغليظة، وهذه قد تؤدي إلى تخمر الفضلات وخروج الغازات.

- بعض الأطعمة لها خاصية توليد الغازات، ومنها البقوليات من فول وحمص وبازلاء ولوبية، وفاصوليا بيضاء، والفلافل والحليب ومشتقاته، وبعض السكريات والنشويات.

- في بعض الأحيان يكون الحليب أكثر الطرق شيوعا لتقليل الإزعاج الناتج عن كثرة الغازات والانتفاخ.

والعلاج هو تغيير العادات الغذائية, وتناول الأدوية وبعض الأعشاب, وتقليل كمية الهواء المبلوع قدر الإمكان.

من الأدوية التي تساعد على هضم الطعام Spasmocanulase , ومنها دسفلاتيل, وتؤخذ ثلاث مرات في اليوم, وكذلك ويوكاربون Eucarbon.

يفضل الذهاب للحمام كلما سنحت الفرصة، حتى يتم التخلص من هذه الغازات، وخاصة قبل الصلاة مباشرة، ومن ثم الوضوء.

هناك بعض المشروبات التي تساعد على التخلص من الغازات أيضا -بإذن الله- منها ثمار اليانسون, فهي مضادة للمغص, وطاردة للغازات, تؤخذ ملء ملعقة كبيرة من اليانسون وتغلى لمدة 5 دقائق في وعاء يحوي ملء كوب من الماء, ثم يبرد ويصفَّى, ويشرب بعد الأكل.

ومن الأعشاب أزهار البابونج, حيث تعتبر طاردة للغازات, ومهضمة, وفاتحة للشهية, وضد المغص أيضا, تؤخذ نصف ملعقة كبيرة من الأزهار, وتضاف إلى ملء كوب ماء مغلي, ويترك لمدة خمس دقائق مغطى, ثم بعد ذلك يصفى ويشرب بعد الأكل مرة واحدة فقط في اليوم.

والحلبة أيضا تعتبر من المواد الممتازة لطرد غازات المعدة, فيغلى ملء معلقة أكل, مع ملء كوب ماء لمدة خمس دقائق, ثم يصفى ويشرب بمعدل مرتين في اليوم, مرة بعد الفطور, ومرة أخرى بعد العشاء.

ويستعمل الكمون للتخفيف من الغازات, وتؤخذ ملء ملعقة كبيرة من ثمار الكمون وتوضع في حوالي لتر من الماء, ويغلى على النار لمدة ثلاث دقائق, ثم يبرد ويؤخذ من هذا المغلي المصفى كوبا قبل الأكل بنصف ساعة, بمعدل ثلاث مرات في اليوم (جرعة واحدة قبل كل وجبة) وذلك لمدة أسبوعين كاملين.

الكراويه: وتستعمل بذور الكراوية على نطاق واسع لعلاج غازات البطن، حيث يؤخذ ملء ملعقة صغيرة ويضاف الى ملء كوب من الماء المغلي وتترك لمدة خمس دقائق ثم يصفى وتشرب مرة أو مرتين في اليوم.

زيت الزيتون :يقوم على تليين جدار المعدة ويساعد على الهضم، حيث توضع كمية لا بأس بها مع السلطة، أو شرب ملعقة صغيرة من الزيت خلال الأكل.

الزعتر: يؤخذ ملء ملعقة من مسحوق الزعتر، وتضاف إلى ملء كوب ماء مغلي ويترك لمدة خمس دقائق، ثم يصفى ويشرب بعد الوجبات، ويمكن إضافة ملء ملعقة عسل نحل للتحلية.

العسل: ويستخدم العسل منذ آلاف السنين لعلاج كثير من الأمراض ومن أهمها كمادة طارده لغازات البطن، حيث يؤخذ ملء ملعقة كبيرة عسل بعد الوجبات.

وأما عن عدم القدرة على التحكم بالغازات فيفسر ذلك أنه عندما تزداد كمية الغازات أسفل البطن عند الشرج، فإنها تضغط على المعصرة الداخلية للشرج، وهو صمام لا إرادي (أي أن الإنسان لا يتحكم به) وهو ينفتح إذا زادت كمية البراز أو الغازات، وذلك لأن القولون يقوم بتقلصات لإخراج البراز أو الغازات، فينفتح الصمام أو المعصرة الداخلية، وهذا يؤدي إلى وصول الغازات إلى المعصرة الخارجية، ويضع ضغطا على المعصرة الخارجية الإرادية التي نستطيع التحكم بها.

وفي مثل هذه الحالة ينصح بإجراء التمارين التي تساعد على زيادة القدرة على التحكم في المعصرة الخارجية، وهذه تساعد على التحكم في خروج الغازات, ويمكن أداؤها في أي وقت، وفي أي مكان, وفي الوضعية التي تناسبك، وتأخذ هذه التمارين مجرد بضع دقائق من وقتك.

اجلس أو قف وركبتاك متباعدتان قليلا، وركز جهدك على فتحة الشرج، لا تتوقف عن التنفس, ولا تضغط على مؤخرتك, وأبقِ بقية جسدك مسترخيا، كل التمارين الآتية يجب تأديتها عشر مرات يوميا.

- شد عضلة الشرج بأكبر قدر ممكن، كأنك تحاول إيقاف خروج الريح, حافظ على هذه الوضعية لمدة 5 - 10 ثوان ٍ (يعتمد على قوة العضلة), استرخ مدة 5-10 ثوان ٍ (أعدْ أداء التمرين 10 مرات).

وهناك تمارين قدرة التحمل:

- شد عضلة الشرج بمقدار ثلاثة أرباع القوة المذكورة في التمرين السابق, حافظ على هذه الوضعية لأطول فترة ممكنة (45 ثانية).

- استرخ لمدة 5-10 ثوان (أعد أداء التمرين 10 مرات).

تمارين لإعادة تشغيل سرعة العضلة:

- شد وارخ عضلة الشرج بأسرع قدر ممكن.

- أعد التمرين 10 مرات.

- استرخ لمدة 5 -10 ثوان (أعد أداء التمرين 10 مرات).

التمارين المذكورة يجب ممارستها 10 مرات يوميا وباستمرار، ونرجو من الله لك الشفاء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • نبيل المرداسى

    شكرا سنجرب

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً