الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تأخر الحمل وعلاقته بالأمراض الجنسية للزوج
رقم الإستشارة: 2151118

2737 0 269

السؤال

السـلام عليكم ورحمة الله
أنا متزوجة منذ سنة و 3 شهور، لم يحصل حمل، ولكن كانت تتأخر الدورة عن موعدها 15 يوماً، ويحصل انتفاخ في البطن، وبمجرد نزول الدورة يذهب، قالت لي الطبيبة إنه أمر نفسي لا أكثر.

زوجي لديه دوالي في الخصية، وأحيانا يحصل للخصية انتفاخ شديد مع ألم، ووصف له الطبيب مضادات ويختفي الانتفاخ ببطء، أيضا السائل المنوي لديه قليل جدا، وأحيانا يخرج صديد ودم، عمل مزرعة وكانت النتائج سليمة، زوجي لا يمارس الرياضة، ويدخن، وجسمه نحيل، ولا يمارس الجنس بشكل طبيعي، فهو سريع الإنزال.

مع العلم أن لديه علاقات جنسية آثمة، وأنا أتعب نفسيا من كثرة أخطائه، فهل لهذه الأسباب تأخر في الحمل؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ hanawy حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فإن كانت الدورة الشهرية عندك تتأخر لمدة أكثر من 7 أيام، فهذا يعني بأنها متباعدة, ويعني بأن الإباضة قد لا تكون تحدث بانتظام عندك, وهذا يؤدي إلى تأخر في حدوث الحمل، لذلك من الضروري القيام بعمل تصوير تلفزيوني للرحم والمبيضين، والتأكد من عدم وجود أكياس أو تكيسات أو غير ذلك, وكذلك تصوير ظليل للرحم والأنابيب، للتأكد من نفوذية الأنابيب وانتظام جوف الرحم.

كما يجب عمل تحاليل هرمونية شاملة لك, لمحاولة معرفة سبب عدم انتظام الدورة، وهذه التحاليل هي:
LH-FSH-TOTAL AND FREE TESTOSTERON-PROLACTIN-TSH-FREE T3-T4-DHEAS-.

ويجب عملها في اليوم الثاني أو الثالث من الدورة الشهرية.

وبسبب ما يعانيه زوجك من التهابات متكررة، من الضروري جدا أن يتم أخذ عينة من مفرزات عنق الرحم, وعمل زراعة متعددة لها، للتأكد من عدم انتقال هذه الالتهابات لك -لا قدر الله- وعلاجها بأسرع ما يمكن إن وجدت, وكذلك يجب أخذ مسحة خلايا لدراستها كنوع من الوقاية.

إن تبين بالتحاليل وجود خلل ما, مثل ارتفاع هرمون الحليب, أو تكيس المبايض, أو خلل في الغدة الدرقية، فيجب علاج السبب أولا, فبعلاجه ستعود الدورة منتظمة, وستصبح الإباضة جيدة -إن شاء الله- وإن كانت التحاليل كلها طبيعية, فيجب التعامل مع تأخير الدورة على أنه ناتج عن حالة من تكيس المبايض ولكنها غير ظاهرة بالتحاليل, أي أنها حالة تحت سريرية أو مبكرة.

يبدو من خلال رسالتك بأن هنالك أيضا مشكلة في الخصيتين عند زوجك, وقد يكون تكرر الالتهاب عنده قد أثر على إنتاج الحيوانات المنوية؛ لذلك فإن أهم خطوة يجب عملها الآن هي تحليل للسائل المنوي, لمعرفة هل هو في الحدود المخصبة الطبيعية أم لا!

إذا كان تحليل السائل المنوي عند زوجك طبيعيا, وكانت تحاليل الهرمونات والتصوير عندك كلها طبيعية, فيمكن البدء بتنشيط المبيضين عن طريق حبوب (الكلوميد) مع رصد الإباضة, وإعطاء إبرة التفجير، ومن ثم توقيت الجماع ليحدث في فترة التبويض, أو يمكن المساعدة بعمل الحقن داخل عنق الرحم، وهو ما يسمى بـ (IUI) خاصة إن كان لدى زوجك ضعفا في الأداء الجنسي.

إن وجدت مشكلة أو ضعف في السائل المنوي, فالأفضل عدم إضاعة الوقت, ويفضل اللجوء بأسرع ما يمكن إلى عملية أطفال الأنابيب, وذلك لأن نسبة نجاح هذه العملية له علاقة وثيقة بعمر السيدة, فكلما كانت السيدة بعمر أصغر, كلما كانت نسبة النجاح أكبر -باذن الله تعالى-.

نسأل الله العلي القدير أن يمن عليك بما تقر به عينك عما قريب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً