ما هي عوامل كسب الصديق بعد سوء تفاهم وجفوة - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما هي عوامل كسب الصديق بعد سوء تفاهم وجفوة؟
رقم الإستشارة: 2151620

10963 0 541

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عندي صديق عزيز علي، وقد حصل بيننا سوء تفاهم وأنا بطريقة أو أخرى أسأت إليه بغير علمي، ولكن ذلك أثر فيه، وهو الآن يصر علي عدم الكلام معي ولا يرد علي اتصالاتي مما سبب لي حزناً كبيراً.

أود أن أصلح الذي بيننا، فكيف السبيل إلي ذلك؟ وإذا بعثت إليه برسالة على (الموبايل) فماذا أكتب فيها؟ علماً بأنه غلط كذلك عليّ.

جزاكم الله خير الجزاء.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ إبراهيم حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

أهلاً بك أخي الفاضل في موقعك إسلام ويب، ونسأل الله أن يبارك فيك وأن يصلح ما بينك وبين إخوانك أجمعين .

يمكنك أن ترسل له رسالة تضمن فيها مواقف إيجابية كانت بينكم، وأنك لا تنسى فضل أخوته، وأن تخبره أن الأخوة الخالصة لا تظهر إلا عند الاختلافات، وأن تعتذر له صراحة عما أخطأت فيه، وأنك تتوقع بعد هذا الاعتذار أن تعود المياه إلى مجاريها .

كما يمكنك أن تضمن الرسالة بعض الأحاديث المتحدثة في الخصام بين الإخوة، ومن ذلك ما رواه البخاري ومسلم من حديث أبي أَيُّوبَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، أنَّ رسولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قالَ: ( لَا يَحِلُّ لمُسْلِمٍ أَنْ يَهْجُرَ أَخَاهُ الْمُسْلِمَ فَوْقَ ثَلَاثِ لَيَالٍ، يَلْتَقِيَانِ فَيُعْرِضُ هَذَا وَيُعْرِضُ هَذَا، وَخَيْرُهُمَا الَّذِي يَبْدَأُ بِالسَّلَامِ) ونَفْيُ الْحِلِّ دَالٌّ عَلَى التَّحْرِيمِ، فيحرم هجران المسلم لأخيه فوق ثلاثة أيام.

كما يمكنك أن تذكره بمواقف الصحابة والتابعين من الرجوع إلى بعضهم عند الخلاف، ومن ذلك ما وقع بين محمد بن الحنفيَّة وأخيه الحسن بن عليّ من جَفْوَة بينهما، فأرْسل ابن الحنفيّة إلى الحسن يقول: (إنَّ الله فضَّلَك عليّ، فأُمّك فاطمة بنت محمّد بن عبد الله صلى الله عليه وسلّم، وأمي امرأة من بني حنيفة، وجدّك من أمّك رسول الله، وصفوته من خلقه، وجدّي لأمِّي جعفر بن قيس، فإذا جاءك كتابي هذا, فَتَعال إليّ وصالِحني, حتى يكون لك الفضْل عليّ في كلّ شيء؟ فما إن بلغَتْ رسالته الحسن, حتى بادر إلى بيته وصالحَهُ)

إذا لم تؤت الرسالة أكلها فيمكنك أن توسط بعض خيار الإخوة ممن يحبهم أخوك وتحبهم ويتمتعون بالحكمة والعقل، ويحدثونه على أنها مبادرة منهم وليس بسبب إرسالك لهم .

لا تنس الدعاء فإنه سهام أهل الصلاح، وخاصة في الليل.

نسأل الله أن يصرف عنكما ما لحق بكما، وأن يجعلكما من المتحابين في الله.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: