الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل تظهر آثار العادة عبر التصوير التلفزيوني؟
رقم الإستشارة: 2162100

25397 0 390

السؤال

السلام عليكم

اسمي عبير, وعمري 19 سنة.

الدورة في آخر سنتين صارت تأتيني متأخرة, وغير منتظمة, وقليلة, أخاف أن أذهب للدكتورة فتكتشف أني أمارس العادة السرية, فهل إذا عملت سونار تصوير تلفزيوني للرحم؛ هل يظهر أني أمارس العادة السرية أم لا؟

أجيبوا علي لأني خائفة, فهل ممارستي للعادة السرية ستظهر عند الدكتورة؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ عبير حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

القضية ليست في أن الممارسة للعادة السرية تظهر أمام الطبيبة في السونار لأنها بالطبع لا تظهر, ولكن القضية في الاضطرابات الصحية والنفسية والاجتماعية التي تحدث لك بسببها, والأمراض التي من الممكن أن تصابي بها بسبب التفكير وعمل هذه الأمور, فالعادة تؤدي إلى حالة من الانطواء والعزلة, وفقدان الثقة بالنفس, وترك الواجبات الدراسية والدينية, والابتعاد عن الأسرة, والصديقات, والفشل الدراسي, وتؤدي إلى التهابات في المسالك البولية, والتهابات في الفرج, ونزول افرازات ذات رائحة كريهة, وأحيانا يصاحبها حكة, وتكون بيضاء اللون.

كذلك قد تحصل تشوهات في الشفرات حول الفرج, فربما يزداد طول هذه الشفرات وتتشوه من كثرة الاحتكاك؛ لذلك -يا بنيتي حفظك الله ورعاك- يجب ترك هذه العادة, والالتفات إلى دراستك, وإلى بر الوالدين, والقرب من الله, والصيام؛ فذلك هو المعين على ترك هذه العادة, ولا أثر للعادة السرية على الجسم يتم رؤيته بالتصوير أو بالعين المجردة.

ويجب المحافظة على الوزن القياسي؛ لأن زيادة الوزن قد تؤدي في النهاية إلى اضطراب الدورة, وحدوث مشاكل صحية على المبايض, مع المتابعة مع الطبيبة, وعمل ما تطلبه من تحاليل وأشعة.

راجعي أضرار هذه العادة السيئة: (18501 - 234028 - 3509- 54712 - 260343 )، وكيفية التخلص منها: (3509 - 260768 - 54892 - 262132 )، والحكم الشرعي فيها: (469- 261023 - 24312 ).

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً