علمت بعد الزواج أن زوجي مريض نفسيا وأهله كذبوا علي هل أطلب الطلاق - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

علمت بعد الزواج أن زوجي مريض نفسيا وأهله كذبوا علي، هل أطلب الطلاق؟
رقم الإستشارة: 2166449

6092 0 389

السؤال

السلام عليكم

أنا فتاة متعلمة، تزوجت قبل شهرين واكتشفت بعدما طاح الفأس بالرأس أن زوجي مريض نفسيا، يضحك وحده ويقول كلاماً لا يصدقه أي إنسان عاقل، مثل: أنه ميت وأن روحه في جسد شخص ثاني، ولا يهتم بنظافته الشخصية، ويدخن بكثرة، وكثير السرحان والشرود، ويتمنى الموت ولا يريد الحياة.

أشعر بالخداع والظلم لأن أهله لم يخبروني بشيء أبداً، ولم ألاحظ في أيام الخطبة أي شي منه غير أنه لا يتكلم كثيراً، وقالوا: لأنه خجول جداً.

زوجي عمره 43 عاماً، وأهله إلى اليوم ينكرون مرضه، كلمت خاله وأخبرني أنه يتعالج في مصحة نفسية منذ 15 سنة، انصدمت من نكرانهم وكذبهم وبكيت كثيراً لظلمهم لي!

الآن في بيت أهلي من أسبوعين، ماذا أفعل؟ هل أطلب الطلاق؟ أتمنى منكم مساعدتي لأني في حيرة من أمري.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ميمي حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحابته ومن والاه.

نرحب بك -ابنتنا الفاضلة–، ونسأل الله أن يسهل أمرك، وأن يلهمك السداد والرشاد، هو ولي ذلك والقادر عليه.

كم تمنينا لو أن أولياء الفتاة اهتموا بمعرفة الرجال الذين يخطبون بناتهم، ويقتربون منهم ليدرسوا أحوالهم. ونحن نقر في البداية أن المرض ليس عيبًا، فكل إنسان يمكن أن يمرض، ويمكن أن يتعافى، كل ذلك بإذن اللهِ تبارك وتعالى، لكن من الضروري أن تكون الأمور واضحة.

ومن هنا فنحن ندعوك الآن -حتى نكون عمليين، حتى نؤدي ما علينا– أن تحاولي أن تذكري لنا، وحبذا لو ذكرت لنا ميزات هذا الشخص، نحن الآن اكتشفنا جانب خلل وأن عنده مرض، هل هذا المرض مثلاً يمنعه من الوظيفة؟ هل هذا المرض يحول بينه وبين الناس؟ هل هذا المرض فيه خطورة عليك؟ هل يقوم بواجباته كزوج؟ هل يستطيع أن يتفاهم معك؟ هل هذا المرض بصورة دائمة أم هي لحظات عابرة تأتي وتمضي؟ هذه أسئلة مهمة، نحن نتمنى أن تقيمي الأمور بهذه الطريقة.

إذا كانت هذه المسألة عارضة، وتأتيه في بعض الأحيان ويمكن التعايش معه، وهذا أنت وحدك تعرفينه، ونستطيع أن نعاونك إذا جاءتنا تفاصيل. يعني الذي يهمنا ما هي الإيجابيات التي عنده؟ هل يمكن أن تتعايشي معه، هل يقوم بواجباته بطريقة كاملة؟ ما هي البدائل المتاحة بالنسبة لك؟ ما هي الفرص المتاحة بالنسبة لك؟ ما هي علاقتكم بهذا الرجل؟ هل هو من الأهل؟ هل هو من الجيران؟ كيف تمت المعرفة؟

يعني هناك أمور كثيرة لابد أن ننظر إليها، ودائمًا الإنسان قبل أن يتخذ القرار لابد أن تكون له نظرة شاملة، يحيط بها على أطراف الأمور ومداخلها ومخارجها، والعواقب المترتبة، ثم بعد ذلك يتخذ القرار الذي لا يندم عليه.

والقرار الذي لا نندم عليه هو القرار الذي يُبنى على أسس صحيحة، يُبنى على قواعد صحيحة، فهل بنيتم القرار على قواعد؟ وما هو رأي أسرتك الآن؟ وأيضًا هل هناك إمكانية أن يصل إلى علاج؟ ما هي طبيعة هذا المرض؟ هل سألتم الأطباء عن آثار هذا المرض وطبيعة المرض؟

إذن قبل أن تتخذوا أي قرار أرجو أن تسألوا أنفسكم هذه الأسئلة، وحبذا لو جاءتنا تفاصيل، خاصة فيما يتعلق بوصف المرض، وحالة المريض، والإيجابيات التي عنده، ثم عواقب الأمور كما يرى الأطباء، حتى نتعاون جميعًا -إن شاء الله– في اتخاذ القرار الصحيح، ونسأل الله أن يقدر لك الخير حيث كان ثم يرضيك به.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً