الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما الحجم الأنسب للبويضة ليحصل الحمل؟
رقم الإستشارة: 2167313

48085 0 555

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

شكرا جزيلا لموقعكم الرائع, واستشاراتكم الأروع.

لدي سؤال بالنسبة لإبرة جونال, ففي تاريخ (17-3-13 ) استعملت إبرة (جونال اف 75) لمدة 6 أيام, وفي اليوم السادس أجرى لي الطبيب صورة, وكالعادة لم يستطع رؤية المبيض لصغر حجمه, ولكنه قال لي إن سمك بطانة الرحم 7 ملم في اليوم السادس للدورة.

وفي الشهر السابق بتاريخ (28-02-13) قام بعمل تلقيح صناعي, رغم أنه لم يستطع رؤية المبايض, إنما رأى بويضة كانت بحجم 16 قبل إعطاء الإبرة التفجيرية, واعتمد على فحص الاستراديول الذي كانت نسبته (158 ) ولكن قدر الله ولم يشأ أن يحدث حمل.

وفي تاريخ (16-02-13) نزلت دورة قوية, واستمرت 8 أيام, علما أن طبيعة دورتي 5-6 أيام, وهو يتبع نفس خطة العلاج لهذا الشهر أيضا, ولكني لم أستطع فهمها, فهل ممكن أن يعتمد في عملية التلقيح الصناعي على مستوى هرمون الاستراديول فقط؟

أرجوكم أفيدوني لأني لم أجد إجابة لسؤالي.

شاكرة لردكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Leen حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

نشكر لك كلماتك الطيبة, ونسأل الله عز وجل أن يوفق الجميع إلى ما يحب ويرضى دائما.

وأتفهم لهفتك على حدوث الحمل يا عزيزتي, فشعور الأمومة شعور رائع, أسأل الله العلي القدير أن تعيشيه عما قريب.

بالنسبة لما حدث معك فكل ما ذكرتيه في رسالتك يدل -وللأسف- على عدم حدوث تطور كاف للبويضة, فحجم 16 ملم ليس حجما كافيا, والحجم الجيد هو بين 18-22, وبالطبع إن صغر حجم البويضة سيؤدي إلى نقص في كمية هرمون الاستراديول المفرز منها, وهو ما سينعكس سلبا على سماكة بطانة الرحم.

فقيمة هرمون الاستراديول تعتبر منخفضة وغير كافية لحدوث الحمل, والرقم الذي ننظر إليه على أنه جيد لحدوث الحمل يجب أن يكون بين 500 إلى 1500, وأي رقم دون 200 يعتبر منخفضا جدا, ولن يحدث معه الحمل,هذا والعلم عند الله عز وجل.

كما أن سماكة الرحم أيضا تعتبر على الحدود الدنيا المقبولة, ففي مثل هذه الحالات يفضل أن تكون السماكة فوق الـ 7 ملم, أي أن 7 ملم هو الحد الأدنى الطبيعي.

إذا يا عزيزتي: كل القيم التي ذكرتيها في رسالتك تعتبر مؤشرات واضحة على أنه كان من غير المتوقع حدوث الحمل عندك في تلك التجربة, فعلى الرغم من أنه قد تم الحصول على بويضة, وبدأت بالتطور, (وهذا بحد ذاته أمر جيد), لكنها لم تصل إلى مرحلة النضج النهائي المطلوب للإخصاب, لذلك يجب تجربة إعادة التنشيط ثانية, مع زيادة جرعة الأبر؛ للحصول على حجم جيد للبويضة أو للحصول على أكثر من بويضة, وحتى يرتفع مستوى هرمون الاستراديول إلى الحدود المقبولة.

أما عن سؤالك عن الاعتماد على مستوى هرمون الاستراديول فقط في تقرير عملية التلقيح الصناعي, فكما سبق وذكرت أن قيمة هذا الهرمون تعكس لنا حجم وعدد البويضات المتطورة, فعندما يكون هذا الهرمون منخفضا إلى ما دون 200, فهنا وبالتأكيد تكون البويضة غير مكتملة النضج, ومن غير المتوقع أن يحدث لها إخصاب.

أما إن كان الهرمون فوق 200, فسيكون هنالك بويضة بحجم مناسب للتلقيح بإذن الله تعالى, أما سماكة البطانة فهي تحصيل حاصل لمستوى الهرمون؛ لأن هذا الهرمون هو الذي يبني البطانة ويسمكها.

نسأل الله عز وجل أن يرزقك بما تقر به عينك عما قريب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً