ما تفسير الإفرازات البيضاء مع خيوط دم رقيقة بدون حكة ولا رائحة للحامل - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما تفسير الإفرازات البيضاء مع خيوط دم رقيقة بدون حكة ولا رائحة للحامل؟
رقم الإستشارة: 2176371

58453 0 580

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا حامل بتوأم، وأتناول الحديد والكالسيوم وبعض الفيتامينات، وأنا الآن في الشهر السادس -الأسبوع السادس والعشرين- وظهرت لدي إفرازات بيضاء مع خيوط دم رقيقة بدون حكة ولا رائحة، وتوأمي يتحرك بصفة طبيعية، وهذا ما حيرني، سؤالي: هل هذا طبيعي أم لا؟

علماً أن وزني الآن 66 وطولي 162 سم.

أرجو الإجابة العاجلة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أحلام حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فقد تلاحظ الحامل نزول إفرازات مدماة وتكون طبيعية، فهذا أمر ممكن الحدوث، وسببه حدوث احتقان شديد في أوعية عنق الرحم بسبب ارتفاع الهرمونات في جسمها، وبالذات ارتفاع هرمون الإستروجين الذي يوسع الأوعية الدموية، ويجعلها محتقنة جداً، كما قد يكون السبب هو امتداد بطانة عنق الرحم من داخله لخارجه، وهذه البطانة رقيقة جداً وحساسة، وقد تنزف لأي ملامسة أو جهد بسيط.

وفي الحمل التوأم، فإن كل الأعراض التي تكون لها علاقة بالهرمونات تكون مضخمة جداً، لذلك أقول لك: نعم قد يحدث مثل هذا الأمر بشكل طبيعي وليس مرضياً، لكن يجب دوماً -وكنوع من الاحتياط- نفي الاحتمالات الأخرى الممكنة لنزول الإفرازات المدماة، وأهمها: حدوث توسع في عنق الرحم، الالتهابات، وجود لحمية أو قرحة حقيقية في عنق الرحم.

لذلك إن كان التصوير التلفزيوني طبيعياً، والمشيمة بوضع سليم، فإنه يجب عمل كشف نسائي للتأكد من أن عنق الرحم مغلق، ومن أجل أخذ عينة من عنق الرحم للزراعة، لنفي احتمال وجود التهاب خفي، وأيضاً أخذ مسحة للخلايا تسمى PAP SMEAR، إن كانت كل النتائج سليمة -إن شاء الله- فهنا يمكن القول بأن هذه الإفرازات المدماة هي نتيجة تأثير هرمونات الحمل على أوعية عنق الرحم، وحينها لا داعي لعمل أي شيء، فلا ضرر من هذا الدم -إن شاء الله- لكن يجب تفادي الإجهاد، والوقوف أو الجلوس لفترات طويلة، والحرص على الاستلقاء، والنوم على الجانب الأيسر دائماً، للتخفيف من احتقان أوعية النصف السفلي من الجسم.

نسأل الله العلي القدير أن يتم حملك وولادتك على خير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً