الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عدم اكتمال الحمل مع عملية أطفال الأنابيب... ما سبب ذلك
رقم الإستشارة: 2176584

136065 0 720

السؤال

د. إبراهيم زهران المحترم

لقد عملنا عملية طفل الأنابيب ولم تنجح؛ حيث تبين بالفحص أنه حمل ضعيف، ولن يستطيع الاستمرار، وأنه يوم 11 من الإرجاع نزل دم بني على زوجتي، وبعد يومين توقف، ولغاية هذه اللحظة لم تأت الدورة، فهل من الممكن أن يكون الحمل حصل في الفترة بعد الفحص؟ وما أسباب عدم اكتمال الحمل مع أن الدكتور أبلغ زوجتي أن بطانة الرحم موجودة، وفحص البول بين وجود خط ضعيف؟ ومتى يمكن إعادة المحاولة مرة أخرى سواء عملية أنابيب أو حقن؟

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فأتفهم قلقك -أيها الأخ الفاضل - ونسأل الله عز وجل أن يعوض صبركم بكل خير, وأن يرزقكم الذرية الصالحة والمعافاة عما قريب.

ولم تذكر لنا التاريخ الذي تم فيه إرجاع الأجنة إلى الرحم أو تاريخ آخر دورة شهرية عند زوجتك, والذي تم فيه سحب البويضات وإرجاع الأجنة, فمن خلال أحد هذين التاريخين يمكن تحديد أبكر وقت لظهور الحمل.

إن أبكر وقت يمكن فيه أن يصبح تحليل الحمل إيجابيا بعد إرجاع الأجنة هو بعد الإرجاع بحوالي 10 أيام, والأفضل عادة عدم عمل التحليل إلا قرب موعد نزول الدورة الشهرية, والسبب هو أنه في مثل هذا الوقت, أي عند حلول موعد الدورة, يكون جسم السيدة قد تخلص من آثار الابر التي تم إعطاؤها لها, فنتفادى حدوث أي إيجابية كاذبة في تحليل الحمل.

إن الإيجابية الخفيفة لتحليل الحمل, قد تكون ناتجة عن بدء حدوث انقسام للأجنة التي تم إرجاعها, لكن هذه الأجنة والتسمية الصحيحة هي (المضغ ) لم تستطع أن تكمل انقسامها, ولا أن تعشش في الرحم, وهنا نقول بأنه قد حدث (حمل كيميائي) فقط أو قد تكون الإيجابية الخفيفة في تحليل الحمل أحيانا ناجمة عن تأثير إبرة التفجير وإبر التثبيت التي أعطيت للسيدة.

إن نزول الدم بعد إرجاع الأجنة, قد يكون بسبب حدوث تسمك شديد في بطانة الرحم أو قد يكون بسبب حدوث التعشيش, وهو أمر يحدث كثيرا في عمليات أطفال الأنابيب، ولا يستدعي القلق.

يجب إعادة تحليل الحمل في الدم بعد مرور 2 أسبوع على عملية الإرجاع (إذا لم تنزل الدورة) فإن كان التحليل إيجابيا, فهذا يعني حدوث حمل بشكل مؤكد, ويجب بعدها إعادة التحليل ثانية بعد 2-3 أيام, فإن كان يتضاعف فهذا يعني وجود حمل يتطور بشكل سليم إن شاء الله.

إن كان تحليل الحمل بالدم سلبيا, فهذا يعني عدم وجود حمل الآن, وأن الإيجابية الخفيفة هي إما بسبب حمل كيميائي أو بسبب الابر المثبتة.

ونصيحتي في حال لم يتبين وجود حمل, هي بعدم اليأس، بل تكرار التجربة من جديد, والأفضل أن تكون أطفال الأنابيب إن كانت الإمكانيات المادية تسمح؛ لأن نسبة نجاح هذه العملية هي أعلى من الحقن داخل الرحم، وهي نسبة تراكمية, أي تزداد مع تكرار المحاولات بإذن الله تعالى.

وبالطبع يجب معرفة أن هذا لا يعني بأن العملية مضمونة 100%, فنسبة نجاح أطفال الأنابيب في أحسن المراكز الطبية لا تتجاوز 40% لأن هنالك عوامل عديدة ومعقدة تلعب دورا في حدوث الحمل لا تنتهي عند حدوث الإلقاح, منها ما أمكن للطب معرفته والتحكم به, ومنها ما لا يزال في علم الغيب.

وصدق الله العظيم حين قال في محكم كتابه الكريم: (وما أوتيتم من العلم إلا قليلاً).

نسأل الله العلي القدير أن يمن عليك بثوب الصحة والعافية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • hodamohamad

    ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما

  • لبنان بريهان

    انا عملت عمليه طفل انبوب مرتين ولم اتوفق مع العلم انو الاجنه كانو ممتازين بس شو يلي صار ما بعرف

  • مصر نوري محمد

    بارك الله فيك على المعلومات القيمه

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً