هل الإجهاد يشكل خطرا علي وعلى حملي بالتوأم - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل الإجهاد يشكل خطرا علي وعلى حملي بالتوأم؟
رقم الإستشارة: 2179229

6499 0 358

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته..

أنا حامل بتوأمين في الشهر الخامس و3 أسابيع، أي في الأسبوع 23، وقد حدثت معي عدة مضاعفات:

كنزول كتل بيضاء، وأخرى وردية قاتمة، وهو ما أقلقني، وطلبت مني الطبيبة أن أرتاح 20 يوما، ولكني رفضت البقاء في البيت، واستأنفت العمل، وذهبت لبيت والدي من أجل الراحة، فهل ذلك يشكل خطرا علي وعلى الجنينين؟ كما أن خوفي من فقدان أحدهما يرهبني، عدا أنني أشعر بالخوف من الولادة.

وللعلم، فقد قد قمت بربط عنق الرحم في الشهر الثالث، لأنني فقدت حملي الأول، كما أن لدي طفلة عمرها سنتان.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ وداد حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

نعم - يا عزيزتي -: إن الطبيبة على حق، فالحمل بالتوأم هو من الحمول العالية الخطورة، وهذا يعني بأن احتمال حدوث المشاكل في حمل التوأم هو أعلى بكثير من الحمل المفرد، ومن أهم هذه المشاكل هو الولادة المبكرة، لذلك يجب الحذر، وعليك الالتزام بتعليمات الطبيبة بالراحة، خاصة أنه قد تم عمل ربط لعنق الرحم، فأنت الآن في مرحلة حرجة جدا من عمر الحمل، ويجب عمل كل ما يمكن للمساعدة على تفادي الولادة الباكرة - بإذن الله تعالى -.

إن نزول أي إفرازات بنية أو وردية يستدعي دوما عمل فحص لعنق الرحم، وذلك للتأكد من أن الربط ما يزال في مكانه، وأن عنق الرحم لم يبدأ بالتوسع، وأنه لا توجد التهابات.

لذلك يجب على طبيبتك أن تقوم بفحصك عن طريق منظار خاص، لتقييم حالة عنق الرحم، وللتأكد من عدم وجود التهابات.

وأنصحك بتفادي الوقوف أو الجلوس لفترة طويلة، والحرص دوما بأن تكوني مضطجعة أو مستلقية على الجانب الأيسر من الجسم، لأن هذا يخفف من ضغط الرحم على الأوعية الدموية الرئيسية في جسمك، فيتحسن جريان الدم في المشيمة، ويقل احتمال الولادة المبكرة - إن شاء الله تعالى -.

كما يجب عليك الإكثار من شرب السوائل المفيدة والماء، فهذا أيضا يقلل احتمال الولادة المبكرة، ويجب عمل زراعة لعينة من البول، حتى لو لم يكن لديك أية أعراض بولية، لأن بعض الالتهابات الخفية في البول قد تسبب أو تسرع حدوث ولادة مبكرة إن بقيت بدون علاج.

أما بالنسبة للولادة: فلا داعي للخوف، فهنالك الكثير من الأدوية التي يمكن إعطاؤها للمرأة في فترة المخاض لتخفيف الألم، وإزالة الخوف، وهي أدوية آمنة - إن شاء الله -، كما يمكن أن يتم الاتفاق مسبقا مع طبيبة التخدير، لإعطائك إبرة في الظهر، وحينها لن تشعري بأية آلام - إن شاء الله -.

نسأل الله العلي القدير أن يتم لك الحمل على خير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً