هل تعلق صديقتي غير الطبيعي وغيرتها بسبب فراغها العاطفي - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل تعلق صديقتي غير الطبيعي وغيرتها بسبب فراغها العاطفي؟
رقم الإستشارة: 2180660

3328 0 264

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مشكلتي مع صديقتي التي أعتبرها أختي، فليس لدي أخوات، تعلقها بي غير طبيعي، تغار من أي أحد يكلمني من صديقاتي، ودائماً تعاملني كحبيبة أكثر من أخت وصديقة، فهي تهديني أغان وأشعار حب وغزل تناسب اثنين يعشقان بعضهما، تريد مني اهتماماً فوق المعقول، للعلم هي يتيمة الأب منذ كان عمرها 6 سنوات، فهل يعتبر هذا فراغاً عاطفياً؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ نور حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

نرحب بك في الموقع، ونسأل الله أن يلهمك السداد والرشاد، وأن يعينك على الخير، ونسأل الله أن يصلح حال هذه الصديقة، وأن يرحم والدها وأموات المسلمين، هو ولي ذلك والقادر عليه.

وقد أحسنت فإن مثل هذه العلاقات تحتاج إلى نضج في التعامل معها، وتحتاج إلى تذكير بالله تبارك وتعالى، ونؤكد لك ولها أن الصداقة والأخوة الناجحة هي التي تقوم على طاعة الله تبارك وتعالى، وعلى التعاون على البر والتقوى، والتواصي بالحق والصبر، وأي صداقة لا تقوم على هذه المعاني تنقلب في الآخرة إلى عداوة بين أصحابها، قال العظيم في كتابه: {الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدوٌ إلا المتقين}.

ومن هنا فنحن ندعوك إلى تصويب هذه العلاقة، ووضعها في إطارها الصحيح من الناحية الشرعية، ومن الوفاء والنصح لهذه الصديقة أن تبيّني لها الحكم الشرعي في مثل هذه العلاقات، دون أن تجرحي مشاعرها قطعًا، وحاولي دائمًا أن توصيها بالخير، وحبذا لو كان الإهداء بالقرآن وبالأحاديث، بدلاً من الأغاني التي لا تجوز في كل الأحوال حتى في الصداقات الصحيحة، لأن الصداقة ينبغي أن تكون لله وبالله وفي الله وعلى مراد الله، وينبغي أن يكون النصح فيها فيما يُرضي الله، وقد أحسن من قال: (أخاك أخاكَ من نصحك في دينك، وبصّرك بعيوبك، وهداك إلى مراشدك، وعدوك عدوك من غرَّك ومنّاك).

ولا مانع من أن تتعاملي معها برفق لكن في الحدود المعقولة، وأنت الآن شعرت أن الأمر يزيد عن حده، وإذا زاد الأمر عن حده فإنه ينقلب إلى ضده، وكل أُخوة وصداقة لم تكن لله تبارك وتعالى فإن فيها من الخطورة ما لا يعلمه إلا الله تبارك وتعالى، ونحن في زمان تحدث في العلاقات بعض الانحرافات، ولذلك أحسنت بهذا الشعور، حاولي أن توسعي الدائرة، شجعيها على أن تكون لها صديقات أخريات، بيّني لها أن الواحدة ينبغي أن تكون اجتماعية، ولها علاقات مع عدد من البنات والصالحات منهنَّ، تنتقي الصالحات لتكون إلى جوارهنَّ.

وأيضًا لا تتعبيها بكثرة قبول الهدايا، وإذا جاءت بهدية حاولي أن تردي عليها بهدية فيها طاعة لله تبارك وتعالى، وحاولي دائمًا أن تصرفي بصرها إلى الاستقامة وما فيه مصلحة لها، إلى مستقبل أيامها، وجّهي عاطفتها نحو من بقي من محارمها، نحو زميلاتها والصالحات، ذكّريها بأن الإنسان ينبغي أن يعمّر قلبه قبل ذلك بحب الله العظيم تبارك وتعالى، والمؤمنة تنطلق في كل ما تُحب من حبها لله، فهي تحب المسلمات وتزيد في محبة المطيعات، تحب والديها وتزيد في حب المطيع منهم، تحب الخير للناس، تحب نفسها فتضع هذه النفس في الطريق الذي يُرضي الله، وتنجو بنفسها من غضب الله ومن عقابه ومن ناره.

نسأل الله أن يصلح لنا ولكم النيات، ونعتقد أن هذا الشعور هو بداية التصحيح، فسيري على هذا الدرب، وكوني أيضًا لطيفة ورفيقة بها، وشجعيها على اكتساب مهارات اجتماعية وتواصل مع الآخرين، واشغليها واشغلي نفسك بطاعة ربنا المجيد وتلاوة كتابه، ونعتقد أن شهر رمضان فرصة لشغلها وشغل نفسك بالصلوات وبالطاعات، وبالتقرب إلى رب الأرض والسموات، ونسأل الله أن يعمّر قلوبنا بحب الله وحب رسوله، ثم نسأله تبارك وتعالى أن يبلغنا رمضان وأن يعيننا على صيامه والقيام.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الجزائر Ines

    السلام عليكم انا رأيى يا أختى العزيزة ان تعاميلها جيدا و لكن لا تعلقيها في نفسك لانني علقت صديقتي في نفسي فبدأت تغار مني دائما حتى خسرتها المثل يقول اذا زاد الشيئ عن حده انقلب الى ضده

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً