أشكو من اسمرار في جسمي بأكمله بعد انتقالي لمدينة أخرى - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشكو من اسمرار في جسمي بأكمله بعد انتقالي لمدينة أخرى
رقم الإستشارة: 2181041

2708 0 238

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أعاني من اسمرار في بشرتي في جميع أجزاء جسمي، وبدأ الاسمرار منذ أن انتقلت للعيش في مدينة جدة، وقبلها كانت بشرتي ناصعة البياض، هل من حل يعيد لي لوني الطبيعي؟ مع العلم أني لا أتعرض للشمس أبداً، ومع ذلك فإني أستخدم واقياً للشمس بنسبة 60، أتمنى منكم مساعدتي.

وشكراً جزيلاً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ تهاني حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

لا يوجد علاج لتوحيد أو لتفتيح لون البشرة أو الجلد بالكامل، ومن المعروف أن لكل شخص عددا ثابتا من الخلايا الصبغية التي تفرز مادة الميلانين الصبغية، والتي تعطي اللون للجلد، لكن يختلف نشاط هذه الخلايا من شخص لآخر، ومن عرق لآخر، وفي الشخص نفسه قد تختلف درجة اللون من مكان لأخر، ويعتبر ذلك شيئاً فسيولوجياً وغير مرضي، وقد تكون بعض الأماكن أكثر عرضة للاسمرار نتيجة نشاط هذه الخلايا، مثل الأماكن المعرضة للشمس أو أماكن الاحتكاك.

التعرض للشمس من أهم العوامل التي تؤدي لنشاط الخلايا الصبغية، وبالتالي اسمرار البشرة، ومن الجيد أنك تستخدمين واقياً من الشمس باستمرار، وذلك بالإضافة لعوامل أخرى مثل: الحمل أو العلاجات الهرمونية، وبعض الأمراض الهرمونية قد تؤدي لزيادة النشاط الصبغي، وعادة ما تكون هذه الأمراض مصحوبة بأعراض أخرى بالإضافة الى زيادة التصبغ، ولا مانع من زيارة طبيب الأمراض الجلدية لتقييم الحالة، وفحص الجلد بدقة، وطلب بعض الفحوصات.

إذا كنت تعانين من زيادة في الوزن، وكان احتكاكا مستمراً، والتهابات متكررة بالثنايا ومنطقة الفخذين، وأدى ذلك لاسمرار هذه الأماكن، فيجب تدارك تلك المشكلات وعلاجها، وإذا كانت الأماكن الداكنة موجودة في أماكن معرضة للشمس مثل الوجه، فيجب استعمال واق من الشمس بمعامل وقاية على الأقل 30، مرة صباحاً يومياً طوال فترة العلاج بالكريمات الموحدة للون البشرة، ثم بعد ذلك بصفة متكررة قبل التعرض للشمس حتى تحافظي على النتيجة التي حصلت عليها، وإذا كان الاسمرار أكثر بالركبتين والكوعين، فبالإضافة لكريمات التفتيح، يمكن استعمال مراهم السالسيلك أسيد بتركيز من 3 -5 % لتنعيم الجلد، والتقليل من سمكه في هذه الأماكن، ويفضل استعمالها بعد الحمام أو الوضوء والجلد ما زال رطباً.

يمكنك استخدام أحد الكريمات المذكورة مرة واحدة يومياً، لمدة من شهر إلى شهرين على حسب النتيجة المطلوبة على الأماكن المحددة السابق ذكرها، وأفضل أن يكون ذلك تحت إشراف الطبيب:

• Hydroquinone 2%-4%.
• Arbutin 1%.
• Glabridin 0.5% (licorice extract).
• Ascorbic acid or its derivative.
• Niacinamide.
• Azaleic acid 20%.
• Kojic acid 1-4%.

وفقكم الله وحفظكم من كل سوء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • السعودية كرز البستان

    شكرا لكم على هذا الموقع أنا أعاني من نفس المشكلة ولكن مع جفاف وإسمرار جوانب الخصر والأرداف وأنا بيضاء أصلا وهذه الأجزاء في شدة السمار

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً