حامل ولكنه حمل ضعيف فهل تنصحوني بعمل منظار - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حامل ولكنه حمل ضعيف، فهل تنصحوني بعمل منظار؟
رقم الإستشارة: 2193438

20504 0 420

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بعد معاناة مريرة من تكيس، وضعف في التبويض، وإبر تنشيط وتفجير، وبعد انتظار سنين، كتب لي الحمل، ولكن فرحتي لم تكتمل، ففي هذا الشهر ظهرت بويضتين، إحداهما كان حجمها 22 وانفجرت، والثانية حجمها 14 ولم تنفجر بعد، فأعطتني الدكتورة إبرة تفجير قوتها 5000، كما أن دورتي غير منتظمة، وتنزل بالدافستون كل 28 يوما، وأعاني من ألم شديد في الصدر.

بعد 16 يوما من إبرة التفجير، عملت تحليلا للدم، وكانت النتيجة مشكوكا فيها، وطلبوا مني إعادة الاختبار بعد يومين، وكانت النتيجة أني حامل، ولكنهم أخبروني بأن الحمل ضعيف.

طلبت الدكتورة بأن أترك الدافستون، وأعدت التحليل بعد يومين، فكانت النتيجة: 18.4، والدكتورة مصرة بأن الحمل ضعيف، ورفضت أن أستمر بأخذ المثبتات، فنزل علي في نفس اليوم دم متجلط مثل دم الدورة، مع مغص وألم أسفل الظهر، فظننت بأن الجنين قد أجهض.

وبعد أسبوع، أعدت التحليل، وكانت النتيجة: 94.3، وعندما عملت أشعة لم يظهر الكيس؛ لأن الهرمون ضعيف لدي، أنا خائفة من أن يكون الحمل خارج الرحم، فهل تنصحوني بعمل منظار؟ وما هي النسبة الجيدة في الاختبار؟

كما أن آخر موعد للدورة كان بتاريخ: 24-11- 1434، وبالميلادي:30-9-2013، وطول الدورة باستخدام الحبوب 28يوما.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ loly حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

ربما تقصدين بأن تاريخ آخر دورة كان: 30 -9 -2013، ولم تنزل في ذلك الوقت، فهذا يفسر تناولك المثبت والتحاليل والسونار التي تم إجراؤها، فمن خصائص اختبار الحمل، أن الرقم الناتج يتضاعف كل يومين كما قرأت تماما؛ وبالتالي فإن الدورة حتى الآن متأخرة 7 أسابيع.

والجنين في عمر 7 أسابيع له كيس حمل واضح، وبدأت ملامح الجسم تتشكل فيه، وله قياسات بالسونار يمكن تحديدها، وعدم وجود كيس حمل بشكل واضح ينفي وجود الحمل من الأساس، والحمل خارج الرحم يمكن تشخيصه بسهولة بالسونار، وكيس الحمل يكون غالبا في أنبوب فالوب وليس في الرحم، ويصاحبه آلام شديدة في جانب واحد من أسفل البطن، ولا أعتقد بأن لديك حملا خارج الرحم - إن شاء الله -.

ويحدث كثيرا أن تتأخر الدورة الشهرية لأسباب غير الحمل، كخلل في التوازن الهرموني بين الهرمونات المسؤولة عن الدورة الشهرية، والتي تجهز بطانة الرحم إما إلى الحمل، أو إلى الدورة الشهرية، وهذا الخلل يؤدي إلى تأخر الدورة، ويؤدي إلى النزيف المتكرر، أو إلى غزارة الدورة الشهرية، ويحدث ذلك في متلازمة التكيس، وفي البطانة المهاجرة.

والوزن الزائد - في حالة وجوده - من الأشياء التي تساهم في حدوث خلل في الدورة الشهرية، وعلى ارتفاع هرمون الذكورة، وارتفاع هرمون الحليب، خصوصا وأن وجع الصدر يأتي مع ارتفاع هذا الهرمون، والمتابعة مع الطبيبة المعالجة مهمة جدا، وهرمون الحمل hcg يجب أن يكون فوق 1500 في هذه المدة من عمر الجنين.

ولذلك عند مراجعة الطبيبة، يجب عمل السونار، وإجراء اختبار لهرمون hcg، وهو الذي سيحدد إثبات وجود حمل أم أن المسألة تأخر وخلل في الدورة الشهرية، وبعد ذلك لكل حادث حديث.

حفظك الله من كل مكروه وسوء، ووفقك لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً