أصبت بعقدة نفسية بسبب تعرق مؤخرتي عند الجلوس.. أريد حلا - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أصبت بعقدة نفسية بسبب تعرق مؤخرتي عند الجلوس.. أريد حلا
رقم الإستشارة: 2194626

35086 0 369

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا في السابعة عشر من عمري، أعاني من مشكلة في المشي، عندما أمشي أشعر بأنها المرة الأولى التي أمشي فيها، وأمشي بصعوبة، بدأ معي هذا الموقف منذ سنتين حتى الآن، فأرجو أن تجدوا لي الحل، وجزاك الله خيرا.

2- عندما أتحدث يتكاثر الريق في الفم أكثر من اللازم، وظهرت لي هذه المشكلة منذ سنة تقريبا، وأيضا مشكلة ثانية، وهي أنني أشعر بأن هناك بلغما في القصبة الهوائية، فلا أستطيع بلع الرئ بحرية، فأرجو منك أن تجدوا لي الحل.

أيضا أعاني من مشكلة تعرق المؤخرة ظهرت معي هذه المشكلة منذ سنتين، ولا أعرف سببها، تظهر لي عندما أكون جالسا أينما كنت مما سبب لي عقدة نفسية، وأيضا عندما أكون ذاهبا إلى مكان ما، وما أن أنتهي من الدقيقة الأولى في المشي إلا وأتعرق في وجهي بغزارة، فأرجو منكم أن تجدوا لي حلا.

أيضا أعاني من مشكلة في عيني، وهي أني عندما أكون مثلا منتبها مع الأستاذ في الحصة تؤلمني عيني، وأشعر بأنني أفقد التركيز، وعندما أقوم مثلا بالكتابة، أو أقرأ كتابا لا أستطيع التركيز في الكلمات وتؤلمني أيضا.

ملحوظة: أنا لا أرتدي نظارة، فأرجو منك أن تجد لي الحل.
جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Mahmoud حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أعراضك الأربعة التي ذكرتها وهي (مشكلة صعوبة المشي، وكثرة إفراز اللعاب، وموضوع التعرق، وكذلك ألم العين) هذه لا أرى أنها ناتجة من مرض عضوي.

بالنسبة لموضوع طريقة المشي وأنك تحس كأنك تمشي لأول مرة: هذا شعور وسواسي ناتج من القلق، وأرى أيضًا موضوع التعرق وكثرة اللعاب ناتجة من نشاط الجهاز العصبي اللاإرادي، وهذا غالبًا يكون سببه القلق، وحتى ألم العين أرى أنه ألم من النوع النفسوجسدي، بمعنى أنه ناتج من القلق والتوتر.

الذي أنصحك به هو: أن تتجاهل وتتناسى هذه الأعراض تمامًا، ولا تضخمها، أنت شاب صغير في السن، -وإن شاء الله تعالى- وضعك الصحي ممتاز، يجب أن تُعطي نفسك هذه الرسائل الإيجابية، وفي ذات الوقت ومن أجل التأكد أريدك أن تذهب إلى الطبيب لمرة واحدة - طبيب الأسرة (مثلاً) أو الطبيب الباطني – ليقوم بإجراء فحص عام حتى تطمئن.

أنا لا أتوقع وجود أي علة عضوية، كل الذي أراه هو نوع من القلق النفسي، مع شيء من الوسواس فيما يخص موضوع المشي.

فإذًا التجاهل، إجراء الفحص من أجل التأكد، والنقطة الثالثة هي أن تمارس الرياضة، الرياضة تفيدك في موضوع التعرق، وزيادة اللعاب، وفي طريقة المشي، فهي مفيدة ومفيدة جدًّا، فاحرص عليها.

نقطة أخرى - وحتى تلفت انتباهك عن هذا الموضوع – هي: أن توزع وقتك بصورة صحيحة، يجب أن يكون هنالك جداول يومية تضعها لتدير من خلالها وقتك، لا بد أن يكون للدراسة وقتًا، ولا بد أن تكون للراحة وقتًا، وللعبادة وقتًا، وللترفيه عن النفس وقتًا، ولمشاركة الأسرة وقتًا (وهكذا).

إذا عشت بهذه الكيفية وعلى هذا النمط أنا متأكد أن أعراضك هذه سوف تنتهي، وسوف تحس أنك صحّي جدًّا فيما يخص صحتك النفسية، وكذلك الجسدية.

أنت لست بحاجة لعلاج دوائي.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وأسأل الله لك الشفاء والعافية والتوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً