اختلاف في وزن التوأم هل يوجب الولادة المبكرة - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

اختلاف في وزن التوأم هل يوجب الولادة المبكرة؟
رقم الإستشارة: 2197239

36465 0 599

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

أنا حامل في الأسبوع (32) بتوأم بنات متماثل، ويتغذى من مشيمة واحدة، وحيث آخر دورة كانت في تاريخ 2013/3/29م، وهذا حملي الأول، ولا آخذ أية أدوية سوى فيتامينات قد وصفتها الطبيبة.

القياسات لهذا الأسبوع للجنين الأول، هي: (BPD:80mm ,HC:280mm, ,AC:274mm FL:60mm)، الوزن: 1790 غرام.

أما الجنين الثاني : (BPD:80mm HC:288mm, AC:268mm, FL:58mm)، الوزن: 1675 غرام.

ولا توجد لدي أية مشاكل -والحمد لله-، ولكن الطبيبة أخبرتني بأنه يوجد نقص في السائل الأمينوسي، وهذا بسبب ضعف في الدم الواصل لأحد الأجنة، بالرغم من أن الحركة طبيعية ونشطة بشكل ملحوظ، وأن النمو طبيعي لهذا الوقت من الحمل، وقد أعطتني الطبيبة حقنة (ديكساميتازون) للرئتين على جرعتين، كل جرعة (12 ملغ)، وبفاصل (12) ساعة، وذلك في الأسبوع (27) من الحمل، بسبب وضعها لاحتمال حدوث متلازمة نقل الدم الجنيني، وأخبرتني بأنه يجب إجراء ولادة قيصرية في حدود أسبوع من الآن -أي في الأسبوع 33-.

سؤالي: ما هي نصيحتكم لحالتي؟ وهل هناك أي حل لتأخير الولادة دون ضرر على الأجنة؟ وفي حال الولادة الآن، فهل هنالك أي خطر على التوأم؟ وهل هم بحاجة للوضع في الحاضنات؟

و جزاكم الله عنا كل خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ نور حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الوحيد القادر على تقييم الموقف، بالنسبة لقرار إجراء العملية القيصرية، هو الطبيب المعالج، وذلك لأسباب تتعلق بالجنين، وأسباب أخرى تتعلق بالأم، وأسباب ثالثة ترتبط بالمشيمة والدورة الدموية المغذية للجنين، وإذا تأثرت إحدى زوايا ذلك المثلث -الأم والجنين والمشيمة-، يقوم الطبيب المعالج بتقييم الموقف، واتخاذ القرار بناء على ذلك، ووزن الطفلين لا بأس به، وحقن (ديكساميثازون) تعطى لاكتمال نمو الرئتين، ومنع مشاكل التنفس بعد الولادة، وعمر (33) أسبوعاً في ظل وجود نقص في السائل حول الأجنة، عمر كافي للولادة القيصرية، ويمكن وضع الطفلتين في الحضانة في الفترة الأولى للإطمئنان على قدرتهما على التنفس الطبيعي، وقدرة الإرضاع دون الحاجة إلى محاليل مغذية.

ويمكن تأجيل الولادة أسبوعاً أو أسبوعين، بشرط متابعة الأجنة بالسونار، ومتابعة السائل، واستقرار حالة النبض والحركة وعدم وجود نزيف، أما في حالة وجود ما يزعج، فيجب إجراء العملية في الوقت الذي يحدده الطبيب.

حفظكم الله جميعا من كل مكروه وسوء، ووفقكم لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: