ساعدوني أعاني من اضطرابات نفسية وعضوية ولم أجد الحل - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ساعدوني: أعاني من اضطرابات نفسية وعضوية، ولم أجد الحل
رقم الإستشارة: 2199513

2455 0 247

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

أنا فتاة ابلغ من العمر 24 سنة.

عانيت من اضطرابات نفسية لمدة ثمانية أشهر أو أكثر، وكان سبب هذه الحالة موت جدي الذي أقطن معه، تأثرت به كثيراً لأنني ترعرعت بين أحضانه كأب لي -مع العلم أن أبي متوفي و لم أره في حياتي أبداً-، متكفل بي أنا وأمي، توفي جدي في أبريل ( 2013)، وأنا من رآه يموت، رأيت كل شيء بأم عيني منذ خروج روحه إلى دفنه، في ذلك الوقت لم أتأثر كثيراً، وبعد شهر واحد أصبت بوسواس قهري من الموت -وسواس الموت-، عانيت معه كثيراً، لجأت إلى رب العالمين الذي أشفاني بالدعاء والصلاة والرقية الشرعية، وجدت أن بي مسا شيطانيا و-الحمد لله- خرج مني، لكن أعراض الوسواس لا زالت تطاردني، حتى وأنا أكتب هذه الرسالة، وأنا خائفة منذ رمضان.

أيضاً أعاني من حرقة المعدة، تعالجت أربع مرات لكن دون جدوى، أصبت بحالة تسمم غذائي أدى بي إلى طفح جلدي في كل الجسم، حتى فروة الرأس، مع آلام شديدة في البطن، حتى أتتني العادة الشهرية في غير وقتها من شدة الألم، ذهبت إلى طبيبة عامة، أعطتني حقنة اسمها ( Solu-Médrol 40 mg/2 ml)، تحسنت حالتي بعد ثلاثة أيام تقريباً، لكن حالة معدتي تطورت، أجريت فحص شامل للغدد وغيرها، وجدتها كلها سليمة، قام الطبيب بعمل ( ecographie )، ووجد عندي حموضة زائدة والقولون منتفخ، ووزني ناقص، أعطاني دواء بعد أن أكملته رجعت حالتي السابقة.

هذه الأيام شعري يتساقط كلما قمت بتسريحه، لكنه ليس كثيراً، كذلك عندما أستيقظ صباحاً، أشعر بمغص في معدتي، وأريد التقيؤ، ويستمر معي حتى العاشرة صباحاً، ثم يختفي، لم أعد أستطع أكل شيء، وإن أكلت أندم كثيراً لشدة الحموضة والحرقة التي تصيبني، أشعر بوخزات في القلب وصعوبة في التنفس، عملت فحصاً للقلب، وكانت النتائج سليمة.

يصيبني الإمساك تارة وتارة أخرى عادي، لكن البراز لونه غامق وليس به دم، أصبحت أنام كثيراً وعندي ضيق في التنفس، وأشعر أن دقات قلبي تنقص، لكن عند فحص ضغط الدم أجده دائماً (10،6 و 11،6 و 12،6)، لا يتعداها، ودقات القلب تكون متراوحة دائما بين( 79 و 83 ).

لم تعد حياتي طبيعية، دائماً تراودني الكوابيس في نومي، وأنهض في الصباح خائفة ومشوشة التفكير، لقد تعبت كثيراً، أداوم على قراءة القرآن والاذكار وأحفظ القرآن وأصلي.

سؤالي: هل هي جرثومة المعدة أم القولون العصبي أم شيء آخر؟ ما علاقة الوسواس القهري بجرثومة المعدة والقولون العصبي؟ هل هو سرطان المعدة أو القولون أو الدودة الحلزونية؟

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Amira mimi n حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نسأل الله -تعالى- لجدك المغفرة والرحمة ولجميع موتى المسلمين والمسلمات.

لا شك أن علاقتك بالمرحوم -إن شاء الله تعالى- جدك كانت وطيدة جدًّا، ومن الطبيعي أن تتأثري لموته، والمطلوب منك هو أن تدعي له بالرحمة، وأن تكوني بالفعل تلك الابنة الصالحة -ذاك الابن الصالح- الذي إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث، ومنهم (الولد الصالح الذي يدعو له).

تفاعلاتك النفسية كلها ذات طابع قلقي ووسواسي، والنفس جسدي، وأقصد بالنفس جسدي أن الحالة النفسية لديك ارتبطت بتوترات في الجهاز الهضمي.

موضوع جرثومة المعدة: هذا أمر طبيعي جدًّا موجود لدى تسعين بالمائة من الناس، أما القولون العصبي فسببه قطعاً هو القلق والتوتر، وحين تزداد آلام القولون العصبي وتقلصاته مع وجود جرثومة المعدة، يزداد عندك القلق والوساوس، فإذًا الحالة مترابطة ومتداخلة جدًّا، لذا نسميها بالحالة (النفسوجسدية).

من الجميل أنك حريصة على قراءة القرآن الكريم والأذكار والصلاة، وحريصة على حفظ القرآن الكريم أيضاً، هذا -إن شاء الله تعالى- يمثل دفع إيجابي أساسي لك.

فحوصاتك كلها عادية، وموضوع التغيرات في البراز: هذه تنتج غالبًا من القولون العصبي، أنا أرى إن ذهبت وقابلت طبيباً نفسياً هذا سيكون أمراً جيدًا، وإن لم تستطيعي أن تذهبي لمقابلة طبيب، فعليك أن تحصلي على أحد الأدوية المضادة للقلق والمخاوف والوساوس، ومن أفضل هذه الأدوية دواء يعرف تجاريًا باسم (دويركسات) كما يسمى في الجزائر، ويسمى علميًا (باروكستين).

الجرعة المطلوبة في حالتك هي( 12.5 مليجرام)، وهذا النوع من الدواء يسمى بـ (ديروكسات CR). تناولي ( 12.5 مليجرام) ليلاً لمدة شهرين، ثم حبة (خمسة وعشرين مليجرامًا) تتناوليها ليلاً لمدة ثلاثة أشهر، ثم تتناولين مرة أخرى الحبة التي تحتوي على (12.5 مليجرام)، لمدة ثلاثة أشهر، ثم ( 12.5 مليجرام) يومًا بعد يوم لمدة شهر، ثم (12.5) مرة واحدة كل ثلاثة أيام لمدة شهر آخر، ثم تتوقفين عن تناول الدواء، هذا دواء -إن شاء الله تعالى- سوف يريحك كثيراً، يزيل قلق المخاوف الوسواسي والتوترات والأعراض الجسدية -إن شاء الله تعالى- .

أنت مطالبة أيضًا بأن تلجئي إلى ما يسمى: بالتفريغ النفسي، يعني ألا تكتمي، حاولي أن تعبري عن ذاتك أول بأول، حاولي أن تنظمي وقتك، ولا تدعي مجالاً للفراغ أبدًا، ضيق الصدر والتوترات العامة، وحتى آلام القولون العصبي، ينتج تقليصها من خلال تطبيق تمارين الاسترخاء، لذا أرجو أن ترجعي لاستشارة بموقعنا التي تحت رقم (2136015) وتحاولي أن تطبقي ما بها من إرشاد، فهي مفيدة جداً، كوني دائماً إيجابية التوجه ومتفائلة، ولا داعي للخوف من الأمراض، سلي الله -تعالى- أن يحفظك من الأسقام، وأن يعافيك.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً