لدي كتلةٌ مؤلمة أسفل الثدي فهل هي ورمٌ خبيث - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لدي كتلةٌ مؤلمة أسفل الثدي، فهل هي ورمٌ خبيث؟
رقم الإستشارة: 2204042

42161 0 498

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا سيدة عمري 23 سنة، متزوجة منذ خمس سنوات، وأم لطفل واحد، واستخدمت (المارفولين) لمدة ثلاث سنوات، ولي خمسة شهور منذ تركت الدواء، ولست حاملاً.

أعاني من ألم في صدري اليمين عند الضغط عليه منذ أربع سنوات تقريباً، وتحديداً الجهة اليسرى منه وأسفله مثل الهالات، ووضوح العروق فيه، وأشعر بكتلة تقريباً طول الأصبع مؤلمة عند الضغط عليها أسفل الثدي نفسه، مع وجود احتقان فيه، مقارنة بالثدي الآخر.

ذهبت لأكثر من طبيبة، وكلهن أخبرنني أنه سليم، ولا داعي للقلق، وقمن بعمل فحص يدوي وهرمون الحليب، والنتيجة سليمة -والحمد لله-، وأشعة تلفزيونية بعد الدورة مباشرة، وأخبرتني الطبيبة بوجود ورم ليفي فيه، أخبرتها بوجود ألم فيه، فقالت: إذاً هو هرمون الحليب مرتفع، وطبيبة أخرى قبل أسبوع قالت باحتمال التهاب في الغدد اللبنية؛ لأن الألم في الصدر لا يخيف -وأشعة الماموقرام ممنوع عملها لمن هن أقل من 40 سنة-.

وعندي مشكلة أخرى هي: أنني أشعر بألم شديد جداً أثناء الجماع، وأشعر بوجود كتلة قاسية إذا ضغطت عليها تؤلمني جداً، مثل حجم البيضة الصغيرة أسفل فتحة البول مباشرة من الداخل.

قمت بعمل تحاليل وطلعت التهابات، فوصفت لي تحاميل (جاينو دكتارين) وغسول، ولم أتحسن بل ما زال الألم موجوداً، لكن الالتهابات والإفرازات خفت -والحمد لله-، لكن الألم نفسه موجود، وأعاني منه تقريبا منذ سنة، وقد قمت بعمل أشعة مهبلية، وأخبرتني الطبيبة بوجود تكيسات على المبايض اليمنى، واليسرى أكثر، وكتبت لي دواء (الجلوكوفاج) لمدة شهر، وهذا الألم جداً أتعبني نفسياً وجسدياً، راجعت أكثر من طبيبة خلال السنوات الماضية، ووصفن لي بعض الأدوية، ولم أشعر بتحسن ملحوظ.

أتمنى أن أجد حلاً لمشكلتي عندكم، بعد الله -سبحانه وتعالى- والحمد لله على كل حال، وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ مرام حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الماموجرام ليس ممنوعاً قبل الأربعين إذا استدعت الضرورة لذلك، ولكن سن الأربعين هو السن لمن تريد عمل فحص روتيني للثدي دون وجود كتل أو أورام ليفية حميدة، وهناك نشاط حميد غير سرطاني يحدث في الثدي يسمى ( fibroadenosis )، وفيه يحدث بعض التليف والنشاط في غدد الثدي، وهو في الغالب ما تعانين منه، ويصاحبه ألم في الثدي، والنشاط المصحوب بألم ليس ورماً خبيثاً -إن شاء الله-، وتحدث بعض التغيرات أثناء الدورة الشهرية نتيجةً لاختلاف مستوى الهرمونات في تلك الفترات، ولا يوجد قلق من هذه الأمراض، ولا تتحول إلى أورام خبيثة، ويمكن متابعتها ( mamogram ) بعد عمل السونار، بالإضافة إلى أن ارتفاع هرمون الحليب نتيجة حدوث خلل واضطراب في الدورة الشهرية، قد يؤدي إلى نزول بعض الإفرازات، وإلى نشاط غدد الحليب، وهذا الارتفاع يعتبر جزءاً من حالة التكيس التي تحدث في المبايض، ويجب فحص الكتلة بمعرفة الطبيبة لمعرفة الصفة التشريحية لها، وهل لها علاقة بالمثانة البولية، مثل ( cystocele ) أو التهابات في الفرج، وتحتاج إلى تكرار العلاج مرة أخرى.

والاضطرابات في الدورة الشهرية تحدث بسبب التكيس على المبايض، أو وجود أكياس وظيفية، وهذا يؤدي إلى خلل في التوازن الهرموني بين الهرمونات المسؤولة عن الدورة الشهرية، والتي من المفروض أن يتم إفرازها من جراب البويضات بعد خروجها، وهي هرمون (إستروجين) الذي ترتفع نسبته قبل التبويض، وهو مسؤول عن بداية بناء بطانة الرحم، وهرمون (بروجيستيرون) الذي ترتفع نسبته بعد التبويض، وهو مسؤول عن إكمال بناء بطانة الرحم، ليسمح للبويضة المخصبة بالتعشيش داخل الرحم، أو يسمح لنزول دورة شهرية منتظمة في حالة عدم حدوث حمل.

وبالتالي يجب إعادة تنظيم الدورة، وذلك من خلال تناول حبوب منع الحمل [ياسمين] لمدة ثلاثة شهور يوميا قرصاً واحداً، حتى انتهاء الشريط، ثم التوقف حتى تنزل الدورة الشهرية، وإعادة تناول الشريط التالي ثم تناول حبوب (دوفاستون) التي لا تمنع التبويض، وجرعتها( 10 ملغ) تؤخذ يومياً من اليوم الـ16 من بداية الدورة حتى اليوم الـ26 من بدايتها وذلك لمدة ثلاثة شهور أخرى حتى تنتظم الدورة الشهرية.

وهذا النظام ليس الغرض منه منع الحمل، ولكن الغرض منه وقف حالة التكيس وعلاج الأكياس الوظيفية -إن وجدت- وتنظيم الدورة الشهرية، وإعادة بناء بطانة الرحم.

والوزن الزائد يساعد على حدوث التكيس، وبالتالي يجب العمل على إنقاص الوزن من خلال الحمية الغذائية، ومن خلال المشي والرياضة، مع استخدام أقراص (جلوكوفاج 500 ملغ) مرتين يومياً بعد الغداء والعشاء، وهو دواءٌ يستخدم لعلاج مرض السكري من خلال مساعدة الإنسولين الداخلي في الدم على العمل الجيد، ويستخدم في حالتك لمساعدة المبايض على التبويض الجيد وعلاج التكيس.

كما أن هناك بعض المكملات الغذائية قد تفيد في إمداد الجسم بالفيتامينات والأملاح المعدنية، وقد تقلل من مستوى هرمون الذكورة الذي يرتفع مع التكيس، مثل (total fertility ) ويمكنك أيضا تناول كبسولات (أوميجا 3) أيضا يومياً واحدة، مع حبوب (فوليك اسيد 1 ملغ) وفيتامين "دال" حقنة واحدة ( 600000 ) وحدة دولية في العضل، مع الغذاء الجيد المتوازن.

وكذلك يجب الاهتمام بأكل الفواكه والخضروات بشكل يومي، لأن ذلك يساعد على علاج التكيس، ومن الأشياء الطبيعية المذكورة فى علاج التكيس: أعشاب البردقوش وتشرب مغلية مثل الشاي، ويمكن شربها مرتين يومياً؛ فهي تُساعد على التبويض الجيد، وهناك مغلي مطحون الشعير، ويعرف بالتلبينة النبوية، وهو مفيد أيضا لعلاج الإمساك والهضم وعلاج مشاكل المبايض، وهناك أيضاً حليب الصويا، وقد تم استخراج كبسولات فيتو صويا منه وتستخدم لعلاج التكيس وتحسين التبويض.

وفي نهاية تلك المدة هناك بعض التحاليل لهرمونات الغدة النخامية، وكذلك يجب فحص هرمون الحليب وهرمون الذكورة، وهرمونات المبايض، وعمل سونار على المبايض والرحم، وفي أثناء تلك الفترة يمكن تركيز الجماع في الأسبوع الأوسط من الدورة الشهرية؛ لأن الأسبوع الذي يلي الغسل والأسبوع الذي يسبق الدورة الشهرية الجديدة لا يحدث فيهما حمل، والتحاليل المطلوبة هي: ( FSH - LH -- PROLACTIN- TSH- ESTROGEN -TESTOSTERONE ) ثاني أيام الدورة ثم إجراء فحص هرمون PROGESTERONE) في اليوم الـ(21 ) من بداية الدورة، وعرض نتائج التحاليل والأشعة على الطبيبة المعالجة لتقييم الموقف.

حفظك الله من كل مكروه وسوء، ووفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • رومانيا سوما

    مشكوره ع المعلومه

  • الجزائر جميلة 0799220432

    عندي ورم تحت ثدي واحمر وكبير

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: