الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تلف الشعر وتساقطه بسبب الصبغات، كيف يمكن إنقاذه؟
رقم الإستشارة: 2207439

49225 0 589

السؤال

السلام عليكم...

أعاني من مشكلة في شعري، وهو تالف من الصبغة ويتساقط بكثرة، وسبب التساقط من الصبغة، حتى أصبحت لدي فراغات بشكل واضح، ذهبت لطبيبة جلدية، وصرفت لي أمبوﻻت وبخاخ وفيتامين وكريم، ولكن دون جدوى، فالتساقط كما هو، ما الحل؟ شعري تالف وأصبح قليلاً جداً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ماريا حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

من المعروف أن الشعر الموجود في فروة الرأس يكون في ثلاث مراحل:
1- مرحلة النمو(Anagen).
2- مرحلة الكمون (Catagen).
3- مرحلة السقوط (Telogen).

وحوالي (90%) من الشعر الموجود بفروة الرأس يكون في مرحلة النمو، ولذلك لا نشعر بحدوث تساقط بصورة ملحوظة بشكل يومي، ولكن عند حدوث أية مشكلات صحية تؤثر على نمو بصيلات الشعر بشكل مثالي، فإنها تدخل مبكراً في مرحلة الكمون والتساقط، ويستغرق الفترة من الدخول المبكر إلى مرحلة الكمون حتى حدوث التساقط حوالي أربعة شهور، ولذلك إذا حدثت مشكلات صحية حادة، مثل اتباع حمية غذائية قاسية، أو ارتفاع حاد في درجة الحرارة -الحمى-، أو عدوى جرثومية شديدة، أو العمليات الجراحية، أو الولادة، فإن التساقط يكون ملحوظاً بعد حوالي أربعة شهور من الحدث الذي سببه، أما إذا كان تساقط الشعر باستمرار ولفترات طويلة، فتوجد أسباب أخرى، مثل: الأمراض المزمنة، وأمراض الغدة الدرقية، والحميات الغذائية غير الصحية، ونقص تناول البروتين في الوجبات، ونقص الحديد أو نقص عدد كرات الدم الحمراء والأنيميا، وتناول بعض الأدوية، والتوتر والقلق.

ولذلك يجب أخذ التاريخ المرضي بواسطة طبيب متخصص، وتوقيع الكشف الطبي على الشعر، للتأكد من نوع تساقط الشعر الذي تعانين منه، وطلب بعض الفحوصات المتعلقة بالأسباب المتوقعة لتساقط الشعر، وتدارك وعلاج أية مشكلات أو أمراض بشكل فعال من خلال الطبيب، حتى تعود الأمور إلى سابق عهدها -إن شاء لله-.

النوع المذكور سابقاً هو نوع من تساقط الشعر يسمى (Telogen Effluvium) وعلاجه يكون بتجنب وعلاج الأسباب التي أدت إلى حدوث التساقط بشكل فعال، بالإضافة إلى استعمال بعض محفزات نمو الشعر، مثل: (Anastim or decros for women) أو ما شابهه، وبعض الفيتامينات والمكملات الغذائية، مثل: (priorin n) لفترة زمنية محددة، للمساعدة في عودة الأمور إلى سابق عهدها، وهذا النوع من التساقط يختلف عن الصلع الوارثي، والذي يكون مصحوباً بحدوث فراغات في فروة الرأس، بالإضافة إلى صغر أو ضمور في الشعر في هذه الأماكن، ويمكن أن يصاب الشخص بنوعي التساقط معاً، وفي حالتك ومن خلال وصفك أتصور أنك ربما تعانين من المشكلتين، أو ربما التساقط الكثيف، أدى إلى حدوث فراغات في الشعر بصفة عامة.

بالنسبة لعلاج الصلع الوراثي، فالعلاج الأمثل هو مستحضر (مينوكسيديل) بالجرعة السليمة ولفترات طويلة، وحتى لا تعود الأمور إلى ما كانت عليه سريعاً بعد التوقف عن العلاج، يجب استخدامه بالجرعة الكاملة لمدة سنة كاملة على الأقل، على أن يكون ذلك تحت الإشراف الطبي، وتوجد مركبات ومستحضرات حديثة أخرى، وطرق علاجية جديدة يمكن مناقشتها مع الطبيب المعالج، بعد تشخيص الحالة بدقة.

أما تلف الشعر نتيجة الاستخدام المتكرر للصبغات أو فرد الشعر أو ما شابه، فعادة ما يؤدي إلى تلف الشعر وتقصفه وقصر طوله، نتيجة التقطع، ولكن لا يكون بمفرده السبب الرئيسي في تساقط الشعر بطوله من جذره أو حدوث فراغات به.

المعلومات التالية سوف تكون مفيدة لك للاهتمام بصحتك العامة، وكيفية العناية بالشعر حتى تجعله ينمو في أفضل صورة، وبشكل مثالي بالنسبة لطبيعة شعرك:

• الاهتمام بالتغذية الصحية -لا بد أن تحتوي على كمية مناسبة من البروتينات الحيوانية والفيتامينات والمعادن-، وشرب كمية كافية من الماء يومياً.

• الاهتمام بالصحة العامة وممارسة الرياضة لتنشيط الدورة الدموية لفروة الرأس، وتجنب التوتر والقلق، وأخذ قسط كاف من النوم يومياً.

• غسيل الشعر باستخدام الشامبوهات، وتجنب استعمال الصابون بأنواعه، على أن يكون التباعد لكي يبقى الشعر نظيفاً، وعادة ما يكون ذلك بمعدل من مرتين إلى ثلاث مرات بالأسبوع، وتجنب استعمال الماء الساخن.

• يجب استخدام منعم الشعر ( Conditioner ) مع غسيل الشعر باستمرار؛ لأنه بمثابة المرطب للشعر.

• يفضل تجفيف الشعر برفق بالفوطة، ويفضل أن يتم تسليك التشابك بالأصابع، ثم بداية التسليك باستخدام مشط متباعد الأسنان من أسفل إلى أعلى، ثم استخدام الفرشاة في النهاية.

• لا تضعي أية مستحضرات يوجد بها كحول، مثل الجل والموس وسبراي الشعر على الشعر عند تصفيفه.

• تجنبي فرد الشعر بالكريمات الكيميائية أو بالتسخين، وكذلك تغيير اللون بالصبغات باستمرار، وبالأخص التي تحتوي على الأمونيا.

• أيضا في حالتك يمكن عمل حمامات زيوت طبيعية بصورة متكررة مرة أسبوعياً لترطيب الشعر، وأيضاً استخدام البلسم الذي يشطف أثناء الاستحمام بعد غسيل الشعر بالشامبو من الأمور المهمة أيضاً لترطيب الشعر، وأخيراً يوجد حالياً أنواع من البلسم التي تترك على الشعر بعد الاستحمام، مثل ( Decros nourishing and reparative conditioner or Nutricerat serum).

وفقكم الله، وحفظكم من كل سوء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • إيطاليا ايمان

    جزاك الله خيرا شكرا على المعلومات الهامة التي قمت بتقديمها

  • سوريا Lolo

    رااااائعة الاجابه
    وكلامك بيأيد يلي بكتب الطب
    ماشالله عنك
    انشالله تتجاوز اختنا الموضوع واهم شي حمام الكريم واستخدام الزيوت ولكن احذري استخدام الزيت صيفا
    بيحرق الشعر

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً