الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يسرت لزوجة عمي طريق الفيسبوك فأساءت استعماله، ماذا أفعل؟
رقم الإستشارة: 2214762

2503 0 260

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

أريد الاستفسار لأنني خائفة من عقاب ربي، زوجة عمي طلبت مني أن أفتح لها حسابا في الفيسبوك، وبعد فترة بدأت تنشر عليها أشياء غير لائقة، قال لي زوجي اغلقي حسابها، لأنه كان يرى ما تنشره، ولأنها بدأت تطلب الطلاق من عمي، ومن غير أسباب، وعمي أكثر من مرة كان يترجانا أن نفتح له صفحتها حتى يرى ما بها، فكرت أن أدخل الحساب وأغلقه، لكنني تراجعت وتخيلت أنني ممكن أجد أشياء تسبب الطلاق فعلا.

والآن هي أصرت على الطلاق، وتم الطلاق فعلا بعد معارضة أهلها، وهي لديها من عمي بنتان، فقررت أن أغلق الحساب، لكنني عندما دخلت الحساب وجدت أشياء خطرة على بناتها، وكما توقعنا أسباب الطلاق ظهرت، فأخبرت أخي أن يتصرف حفاظا على البنتين، هل أنا مذنبة الآن؟ لأنني خائفة جدا من عقاب ربي.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ زهرة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحبًا بك أختنا الكريمةَ في استشارات إسلام ويب.

نرجو الله -تعالى- ألا إثم عليك ولا ذنب، فإنك لم تتعمدي إعانة هذه المرأة على معصية، والأصل في فتح الصفحة على هذا البرنامج الأصل فيه الجواز لمن لم نعلم أنه سيستعملها استعمالاً محرمًا، فإن هذا النوع من الأدوات يُستعمل في الخير وفي الشر، ومن ثم فنرجو الله -تعالى- ألا إثم عليك في ذلك.

وما فعلته من الستر على هذه المرأة وعدم كشفها لزوجها هو الأولى، فإن المسلم الذي يفعل الذنب مستترًا به لا يجوز فضحه، ويلزم أن يستر نفسه كما أمر النبي - صلى الله عليه وسلم – .

فنرجو الله -تعالى- ألا إثم عليك في ذلك، ولكن يجب على الإنسان المسلم أن ينهى عن المنكر إذا رآه امتثالاً لقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: (من رأى منكم منكرًا فليغيِّره) وهذا التغيير بحسب القدرة، ومن التغيير النُّصح والبيان لهذه المرأة بأن ما تفعله – إذا كانت تفعل أشياء محرمة – حرامًا، ولا يجوز لها، ومن ذلك تهديدها باطلاع من له سلطان عليها ليمنعها من ذلك.

فنسأل الله -تعالى- أن يُصلحك ويصلح بك، ولا داعي لكل هذا الخوف، فإنك لم ترتكبي إثمًا فيما ظهر لنا من سطورك وكلماتك التي كتبتها.

نسأل الله تعالى بأسمائه الحسنى وصفاته أن يزيدك هدىً وصلاحًا.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً