الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تورم الثدي مع وجود حمى وصداع ..ما سببه؟
رقم الإستشارة: 2221404

11735 0 367

السؤال

السلام عليكم.

أنا امرأة متزوجة، وأم منذ 8 أسابيع، وعمري 24 سنة, بعد زواجي بشهرين أحسست بوجود تكتلات في الثديين، فذهبت إلى الطبيبة، فشخصت حالتي بما يسمى Fibroadenomas حجمها ما بين 5 مم إلى 1,5 سم، وقالت لي ممنوع أن أتناول حبوب منع الحمل، وبعد ذلك -أكرمني الله- وحملت، وبعد الولادة عدت إلى نفس الطبيبة ففحصت الثديين، ووجدت أن تلك التكتلات بقيت بنفس الحجم، فأذنت لي أن آخذ حبوب منع الحمل، فهل يمكنني حقا أخذ الحبوب، أم أنها ستسبب مضاعفات؟

منذ يومين تورم وتصلب جزء من الثدي الأيسر، وأحسست معه بالحمى وصداع شديد في الرأس، وتعب، والآن زالت هذه الأعراض، وبقي فقط تصلب خفيف في الثدي، فما سبب هذا التورم؟

وكنت أشفط الحليب من ذلك الثدي قبل تورمه، وكانت كمية الحليب جيدة وفي نفس يوم تورم الثدي قلت كمية الحليب إلى النصف، فهل شفط الحليب يؤدي إلى جفاف الثدي؟ وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ lamyae حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نعم -يا عزيزتي- يمكنك تناول حبوب منع الحمل، وقرار الطبيبة صائب -إن شاء الله-، والسبب هو أن الأورام الغدية الليفية عندك لم تكبر بالحجم خلال الحمل, والهرمونات التي توجد في حبوب منع الحمل هي نفس نوع الهرمونات التي تفرز من المشيمة وتكون خلال الحمل بكمية كبيرة جدا، أما كميتها في الحبوب فهي كمية قليلة جدا، فإن كانت هذه الأورام لم تتأثر بالمستوى المرتفع من الهرمونات الذي كان خلال الحمل، فمن المستبعد أن تتأثر بالمستوى المنخفض لهذه الهرمونات في حبوب منع الحمل.

بالنسبة للتورم الذي تشعرين فيه في الثدي الأيسر, والأعراض الأخرى المرافقة له من ارتفاع بالحرارة والصداع، فهي كلها علامات على حدوث التهاب في الثدي, وقد يكون هذا الالتهاب حدث على أثر شفط الثدي، فعند تكرر الشفط تنتفح فوهات أقنية الحليب في الحلمة وتتسع أكثر من المعتاد، مما يسهل دخول الجراثيم إلى الثدي، وبالتالي حدوث الالتهاب.

والأفضل أن تراجعي الطبيبة المختصة, لتقوم بعمل الكشف على الثدي, والتأكد من التشخيص, لكن إن لم تتمكني من مراجعة الطبيبة الآن لسبب ما، فيمكنك تناول العلاج التالي: حبوب تسمى أوغمنتين AUGMENTIN عيار 1 غرام، حبتين في اليوم -كل 12 ساعة حبة- حبة صباحا وحبة مساء، لمدة10 أيام.

فإن زالت الأعراض وشفي الالتهاب فهذا هو المطلوب، أما إن بقيت الأعراض أو ازدادت, فهنا يصبح من الضروري جدا مراجعة الطبيبة للتأكد من التشخيص، وإعطاء العلاج المناسب.

إن شفط الحليب من الثدي يزيد في إدرار الحليب ولا يقلل منه، لكن إن حدث التهاب في الثدي, فقد يكون هذا هو السبب في قلة الإدرار.

نسأل الله -عز وجل- أن يمن عليك بثوب الصحة والعافية دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً