أريد أن أختار تخصصي الجامعي ولا أعرف ميولي! - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أريد أن أختار تخصصي الجامعي ولا أعرف ميولي!
رقم الإستشارة: 2226048

8163 0 333

السؤال

السلام عليكم

أنا شاب أنهيت المرحلة الثانوية، وأريد أن أختار تخصصي الجامعي، ولا أعرف ميولي، أو ما هي المهارات التي أمتلكها؟! لكن أنا لاحظت أني أحب الآلات!

مثلاً: لو كنت في محطة القطار أحسّ أنه يجذب انتباهي جداً، وأنظر إلى أجزائه كيف تعمل، ودائماً أحلم أني لو كنت سائق القطار، وأتحكم به، بل إنني دائماً ما كنت أحلم أن أكون طياراً، وعندما أكون مسافراً فإني أنظر إلى أجزاء الطائرة، وإلى كابينة الطيار، ويجذبني صوت الطائرة، ومحركاتها، وأحب أن أسمع البرامج الوثائقية عن الطائرات وهكذا.

هل كل تلك الأشياء تدلّ على ميولٍ معين، ميول هندسي مثلاً، وأيّ قسمٍ فيه أم ماذا؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد الكريم حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

شكراً لك على الكتابة إلينا بهذا السؤال.

نعم، ربما هناك ما يشير إلى ميلك لبعض التخصصات الميكانيكية أو الآلية، سواء كانت الهندسة الميكانيكية أو الهندسة بشكل عام.

من المفيد أن ينتبه الإنسان ومن سنٍّ مبكرةٍ لبعض ميوله نحو التخصص والدراسة، وهذا لا يعني أنك لا تصلح -أيضاً- لبعض الفروع الأخرى، كالعلوم الطبية والإنسانية بشكل عام، وخاصةً أنّ هناك الكثير من التخصصات التي تجمع بين الجانب الإنساني والجانب الميكانيكي، كالجراحة العظمية، أو الآلات الخاصة بالعمل الطبي.

على كل الأحوال، لعلّك محقّ في توجيه اهتماماتك نحو الجانب الميكانيكي كالهندسة الميكانيكية؛ فهو فرع يستحق الجهد، والعناء، والاهتمام، ولا يخفى عليك كم هي بلادنا في حاجة كبيرة لمثل هذه التخصصات، لنستطيع مع الوقت تصنيع ما نحتاج إليه من الآلات والأجهزة، بدل الاستيراد والاستهلاك، ولعلنا -على يديك، وعلى أيدي الشباب المخلص لبلاده وأمته- نستطيع الانتقال من الاستهلاك إلى الصناعات الثقيلة في كل جوانب الحياة، وما أكثرها!

وفقك الله، ونفع بك البلاد والعباد!

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: