هدفي خدمة هذا الدين لكني أفتقد الحافز للمذاكرة قبل الامتحان... فساعدوني - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هدفي خدمة هذا الدين لكني أفتقد الحافز للمذاكرة قبل الامتحان... فساعدوني
رقم الإستشارة: 2226804

2516 0 311

السؤال

السلام عليكم
أنا طالب في إحدى الجامعات الأمريكية في الوطن العربي، ومشكلتي هي أنني لا أستطيع أن أدرس طوال السنة، وإذا لم أحصل على علامات سوف يؤثر ذلك على معدل الدرجات، هذا الفصل دخلت بقوة وحصلت على معدلات قوية جداً في البداية، ولكن وصلت في النهاية بعلامات ضعيفة، المشكلة أن النظام الأمريكي مقسم على امتحانين، واختبارات قصيرة، وامتحان نهائي، والآن أنا مكتئب؛ لأنني بعد كل هذا الجهد مدة 3 أشهر ذهب جهدي سدى.

الأمر الثاني: ربما لأني لا أغش في الامتحانات لا أحصل على علامات، ولكن من يغش يحصل على علامات، وهذا يضر بمستقبلي؛ لأن متوسط الفصل سوف يرتفع وسأبقى أنا تحت المتوسط.

وأخيرًا: أنا إنسان سعيد، وراضي بالدنيا، ولكن أشعر الآن أني ليس لدي حافز أن أدرس قبل الامتحان النهائي؛ لأني لا أجد جدوى، مع العلم أني أدرس الهندسة، وهدفي رفع راية الإسلام.

ولدي مشكلة أخرى، أنا أمارس العادة السرية، لأنها تساعدني على تخفيف الضغط الدراسي؛ والمشكلة أنها تؤثر في علاقتي مع الله.

أرجوكم ساعدوني؛ لأنني أريد أن أكون رجلاً يفتخر به الإسلام.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحباً بك في استشارات الشبكة الإسلامية، ونتمنى لك دوام الصحة والعافية.

أخي الكريم: الحالة التي مرت بك، أو التي تمر بها الآن قد يعيشها كثير من الطلاب في مرحلة من مراحل دراستهم، فتقل الدافعية للمذاكرة وللدراسة بعد أن كانت في قمتها، وتتضاءل الرغبة في التحصيل بعد أن كانت في أعلى مستوياتها، وهذه الحالة ربما تكون نتيجة أسباب واضحة ومعروفة، أو مخفية وغير معروفة.

فنقول لك ما بذلته من جهد لن يضيع سدى؛ فإذا لم تحصل على ما تريد في المرة الأولى، فهناك مرات آتية -إن شاء الله- تحقق ما تريد؛ كل ما في الأمر هو أن نستفيد من مواطن الضعف وأسباب الفشل، ونضع لها المعالجات اللازمة.

أما تخوفك من تفوق الطلاب بسبب الغش في الامتحانات، فنقول لك أن تحصل على شهادة بتقدير ضعيف بدون غش أفضل من شهادة بتقدير ممتاز بغش؛ لأن الذي يغش في الامتحانات يخدع نفسه، وشهادته وبالاً عليه؛ فلا تهتم لهذا الأمر، واعمل ما في استطاعتك وأرض بما يقسمه الله لك حلالاً طيباً خاليًا من الشوائب؛ وما دام التوفيق بيد الله فالله تعالى لا يقبل إلا طيباً.

إليك بعض الإرشادات ستساعدك -إن شاء الله- في عملية التحصيل:
1- ضع لك أهدافًا واضحة، واكتبها بحيث تسهل قراءتها بين الحين والآخر، وتذكرها باستمرار؛ مثلاً: ما هي الدرجة التي أتمنى تحقيقها؟ وما هي الوسائل التي تساعدني في تحقيق ذلك؟

2- حاول في البداية أن تذاكر مع أشخاص آخرين من الزملاء، أو الأصدقاء، أو بعض أفراد الأسرة.

3- حاول التخلص من مشاعر الإحباط، والعجز بعدم مقارنة نفسك بالآخرين؛ واعلم أن القليل المداوم عليه خير من الكثير المنقطع؛ فيمكن للإنسان أن يحقق أهدافه خطوة خطوة.

4- داوم على الصلوات الخمس في أوقاتها، وخاصة صلاة الصبح لكي تنعم بالبركة في وقتك.

5- حدد الأوقات التي يكون فيها مزاجك معتدلاً، ومستقرًا، وذهنك متيقظًا للاستيعاب والفهم، لكي تكون هي أوقات المذاكرة؛ فبعض الطلاب يفضل المذاكرة في الصباح الباكر، وبعضهم يفضلها في الفترة المسائية.

6- محاولة تحريك دافع المذاكرة بقراءة قصص العظماء، والعلماء، والناجحين في المجالات المختلفة.

7- اتبع الطرق المناسبة في مذاكرة المواد؛ مثلاً: مواد العلوم الاجتماعية، أفضل طريقة لمذاكرتها التلخيص والمناقشة؛ والرياضيات حل التمارين؛ واللغات الممارسة؛ ومواد الحفظ التكرار.

8- مارس الرياضة بشكل منتظم؛ فإنها كما تعلم تكسبك النشاط والحيوية.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: