عدم الاهتمام بالزوجة ونظرة بعض الرجال السطحية - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عدم الاهتمام بالزوجة ونظرة بعض الرجال السطحية
رقم الإستشارة: 2227422

16440 0 419

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا فتاة عمري 20 عاماً، متـزوجـة منـذ سنتيـن، أعـاني من إهمال زوجـي لـي، بدأ الإهمال من اليوم الرابـع من الزواج، كان يخاف من انتقادات إخوته؛ لأنهم يسمون من يتعلق بامرأة ويهتم لأمرها (خـروف)، فكان يتجاهلني جداً، ويذهب لهم من الصباح الباكر إلى آخر الليل؛ كي يمدحوه، ويقولوا عنه ونعم الرجل.

أصبح لا يربطني به سوى الجماع، وهذا يضايقني جداً! أشعر معه وكأني فتاة ليل، وليست زوجة لي حقوق.

بعدها بفترة انتقلنا لمنطقة بعيدة عن أهله، وكان كلي أمل أن يتغير لكن للأسف لم يتغير، هو لا يخرج من البيت، لكن يجلس أمام التلفاز، ويشرب الشاي، ويدخن السجائـر إلى منتصف الليل، ثم يأتي ليمارس الجماع معي، ثم يغتسل وينام، تناقشت معه كثيراً في الأمر لكن دون جدوى.

هو غير ملتزم بالصلاة، أحياناً يصلي وأحياناً لا، ووعدني أن يلتزم فيها، وأقنعته أن مشاهدة الأفلام محرمة، وتغضب الله، فقال: لابد من شيء أشغل نفسي فيه لأنسى الأفلام، وللأسف اشترى بلايستيشن وأصبح مدمناً عليه، يلعب كالأطفال 24 ساعة! ولدينا طفل عمره 11 شهراً، وأنا لم أعد أحتمل شعور أني فتاة ليل، إنسانة لا وجود لي بحياته إلا للجنس، ولا أستطيع الطلاق لأني أحبه! وهو طيب القلب ومتسامح، لكن مهمل لمشاعري، وأيضاً لدينا طفل لا أريد أن يضيع بيننا.

المصيبـة أني أصبحت أرفض الجماع، وتحصل بيننا مشاكل، ولا نكلم بعضنا، أحياناً لمدة أسبوع، وأنا لا أريد أن نكون بعيدين عن بعض، فبماذا تنصحوني؟ وهل إذا نام غاضباً مني تلعنني الملائكة رغم تقصيره الكبير معي؟.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ الحزينة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نرحب بك ابنتنا الفاضلة، ونشكر لك هذا السؤال الرائع، ونحب أن نؤكد لك أن مخالفة الزوج وتقصير الزوج ما ينبغي أن يُقابل بالتقصير؛ لأن ذلك إضافة شر إلى شر، والأهم من ذلك أنه يُسأل عن تقصيره، وأنت تسألين عن التقصير، فلا تقابلي تقصيره بالتقصير؛ لأن ذلك يعمِّق المشكلات، وخاصة عندما يطلب الزوج زوجته للفراش وتتأبَّى عليه، فإن هذا مصدر المشكلات، بل إننا لنؤكد أن النجاح في الفراش، وحُسن التهيئة له، من أهم مفاتيح السعادة، وتغيير المفاهيم.

فاجعلي بيتك جذاباً وفراشك جذابًا، واهتمي بزينتك، واقتربي من زوجك، وادخلي إلى حياته، وشاركيه اللعب، شاركيه الاهتمامات، كوني إلى جواره، ضعي الطفل إلى جواره، حببيه في هذا الصغير، ليس العلاج هو البعد، وإنما العلاج هو القُرب، وإنما العلاج هو الفهم لنفسيته.

وإذا كان هذا الخلل السبب فيه مفاهيم خاطئة، وتصور خاطئ، فإننا بحاجة إلى بعض الوقت حتى نصحح هذه المفاهيم، فالرجل مقصر لأنه يخاف من نظرات الآخرين، مقصر لأنه تبرمج على هذه الطريقة ويفهم العلاقة مع الزوجة بهذه الطريقة.

ولذلك نتمنى أن تكوني أطوع له من بنانه، وأن تؤدي ما عليك وإن قصَّر هو في الذي عليه، فعناد الرجل لا يُقابل بعناد، وتقصيره لا يُقابل بتقصير – كما قلنا –؛ لأن هذه العلاقة هي عبادة لله تبارك وتعالى، وخير الأزواج عند الله خيرهم لصاحبه، وخير الأصحاب عند الله خيرهم لصاحبه، فالمنافسة ليست (وحدة بوحدة) ولكن من الأفضل! من الأرضَى لله تبارك وتعالى!

ونحب أن نؤكد لك أن الخطأ الكبير الذي تقع فيه بناتنا؛ هو أن تمتنع عن فراش زوجها، وهذا أمر من الخطورة بمكان، لأن هذا يفتح له أبواباً للانحراف إن كان ضعيف الدين، أو أسباباً للبحث عن زوجة ثانية إن كان صاحب دين، فحذاري أن تمارسي هذا الخطأ.

ونحن سعداء جدًّا بمدحك لبعض صفاته الجميلة!، لكن السؤال: هل سمع هذا الثناء؟ هل سمع هذا المدح؟ هل أشعرتِه أنه غالٍ وأنه مهم في حياتك؟ فإن هذه نقاط مهمة جدًّا، ومؤثرة جدًّا على الرجل، فاحرصي على أن تذكري ما فيه من إيجابيات وحسنات، واقتربي منه، ثم بعد ذلك لا مانع من أن تنبهي لحاجتك إليه، وحاجتك إلى قربه، ونسأل الله أن يُديم عليكم الأمن والطمأنينة والسعادة، هو ولي ذلك والقادر عليه، وأن يقرَّ أعينكم بصلاح هذا الطفل، ونجاحه، والله الموفق.

نسعد بتواصلك المستمر مع الموقع، ونشكر لك هذه الاستشارة.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • السعودية ياسر

    بسم الله الرحمن الرحيم .... السلام عليكم
    انا بحترم كل كلمه قلتها يا دكتور ربنا يبارك فيك ويحفظك

  • الجزائر alla

    الحل ان تغيري مفهومه ان مشاركتكي الحياة شيء مدل بل شيء جميل. و دللك بالتدرج دون رؤية احد اقاربه.و تدليله نوعا ما عند الطعام و اللباس و غيرها.وشكرا

  • سلمى

    هدا حل صائب وجزاك الله خير الجزاء

  • جنوب أفريقيا ساره - السودان

    بسم الله الف تحيا واحترام
    وانا ايضا اكد انا لكي ان تكوني اقرب

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً