الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تأتيني وساوس غريبة وأخجل منها وقد أرهقتني، فما الحل؟
رقم الإستشارة: 2227947

1982 0 175

السؤال

السلام عليكم

أنا مصاب بوسواس غريب جدا, يعني أوسوس في أشياء لا يصدقها عقل إنسان، فمثلا سجلت في مركز, ودفعت دفعة من رسوم التسجيل, وأخذت بذلك وصلا للإثبات, لكن دائما تأتيني وساوس بأني لم أدفع شيئا, هذا مثلا, ودائما عندما أدفع لشخص مبلغا ما أوسوس بأني لم أدفع شيئا.

تعبت والله من هذه الوساوس, وتأتيني وساوس أخجل والله أن أذكرها, تعبت وأنا عندي السنة القادمة امتحانات ثانوية عامة, وأريد أن أصفي ذهني من هذه الوساوس، فقد حاولت أن أتجاهلها لكن لا فائدة, وأحيانا أريد أن أبكي من هذا الشيء.

فما نصيحتكم؟

وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أنا أتفق معك أن الوسواس تجربة غريبة، وتجربة عجيبة، خاصة الوساوس الفكرية من هذا النوع الذي يأتيك، والوسواس يُولِّد قلقا نفسيا شديدا، وأنا أقول لك بكل وضوح وقولاً مباشرًا، وهو أنك بحاجة لعلاج دوائي، لكن نسبة لصغر سنك يجب أن تذهب وتقابل الطبيب.

تحدث مع أهلك وذويك وأحد والديك في هذا السياق، واشرح له أنه بالفعل أنك تعاني من هذه الوسوسة، ونحن نصحناك بتناول الدواء، أنت الحمد لله تعالى مجتهد في تحقير هذه الوساوس وتجاهلها، لكن يظهر أنها قوية، حيث إن تجاهلك لها لم يكن مفيدًا.

أتفق معك تمامًا أنها في بعض الأحيان تكون مستحوذة ومؤلمة جدًّا، وفي ذات الوقت أبشرك أن هذا النوع من الوسواس يُعالج تمامًا عن طريق الأدوية بصورة فاعلة جدًّا، والآن بين أيدينا أدوية ممتازة، عقار مثلا يعرف تجاريًا باسم (فافرين) ويسمى علميًا باسم (فلوفكسمين) أو عقار يعرف تجاريًا باسم (بروزاك) ويسمى علميًا باسم (فلوكستين) سوف تكون هي الأدوية المناسبة لحالتك، فلا تتأخر أبدًا، اذهب لزيارة الطبيب، وإن شاء الله تعالى بعد أن تتناول الدواء لمدة أسبوعين أو ثلاثة سوف تحس بانفراج وراحة كاملة في مزاجك، وسوف يقل القلق، وسوف تبدأ الوساوس في التفتت والتلاشي، وتعيش حياة طيبة وسعيدة، ويمكنك قطعًا أن تدرس بصورة أفضل.

وأنصحك أيضًا بالنوم المبكر، وممارسة التمارين الرياضية، فالنوم المبكر يساعدك على التركيز، ويعطيك فرصة كبيرة جدًّا للمذاكرة في فترة الصباح.

أسأل الله لك العافية والشفاء والتوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: