أريد أن أكون اجتماعية وأفتقر للسبل إلى ذلك! - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أريد أن أكون اجتماعية وأفتقر للسبل إلى ذلك!
رقم الإستشارة: 2228823

4497 0 212

السؤال

السلام عليكم...

أنا متزوجة منذ سنتين، وعمري 26 عاماً، مشكلتي عزلتي عن الناس، لا أستمتع معهم وأشعر بالملل الشديد، وليس لدي ما أقوله لهم، ولا أعرف عن ماذا أتحدث مع الناس، وكيف أكوّن حواراً معهم، وكيف أكوّن علاقة، وجميع علاقاتي بالناس شبه مقطوعة، لأنني لا أعرف كيف أجعلها علاقة دائمة، ربما لأن طبيعة شخصيتي قليلة الكلام، ولكنني أتمنى أن أكون اجتماعية، ولي صديقات مقربات؛ لأن الوحدة كئيبة، وتجعلني إنسانة كئيبة ومملة، وحياتي روتينية مملة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ hasnaa حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فمرحباً بك في استشارات الشبكة الإسلامية، ونتمنى لك دوام الصحة والعافية.
الصداقة من العلاقات الاجتماعية المهمة في حياة الناس، وخاصة إذا كانت مبنية على أسس قويمة خالية من المصالح الشخصية، ومن الهوى، وأعظم أنواعها الأخوة في الله, فهولاء من الذين يظلهم الله يوم لا ظل إلا ظله، وقد تأتي صدفة أو متعمدة، المهم هو أن يكتشف الشخص أن هناك شخصا آخر يبادله الاحترام والتقدير، ويشاركة الاهتمامات والميول ويقف معه ويؤازره وقت الضيق، ويحفظ أسراره، ويستر عيوبه، ويعفو عنه إذا أخطأ، والإنسان بطبعه كائن اجتماعي يحب مخالطة الناس.

ولحل المشكلة نرشدك للآتي:
1- اسع في مرضاة الله، فإذا أحبك الله جعل لك القبول بين الناس.
2- ينبغي أن تتصالحي مع نفسك وتتحرري من هواها، وتثقي في قدراتك وإمكانياتك والاعتزاز بها.
3- كوني نموذجاً في الأخلاق واحترام قيم وآراء الآخرين.
4- افش السلام على من تعرفين ومن لا تعرفين، وساعدي من يطلب منك المساعدة، واعرضي مساعدتك على من لم يطلب.
5- قدمي الهدايا لمن حولك حتى ولو كانت رمزية، فإنها تحبب فيك الناس، وازهدي فيما عندهم.
6- بادري بمواصلة الآخرين في مناسباتهم الاجتماعية وشاركيهم فيها.
7- أحسني الظن دائماَ في الآخرين إلى أن يتبين لك العكس.
8- نمي قدراتك المعرفية بالقراءة والاطلاع، وحاولي مناقشة الآخرين في آرائهم ومقترحاتهم، واعرضي عليهم ما عندك من معارف.
9- لكي لا تكون اللقاءات مملة بينك وبين الآخرين قومي بطرح الأسئلة على جليسك، وحاولي التحدث في الأمور العامة، وفي الحقائق العلمية والأمور الدينية.
10- إذا اتيحت لك فرصة للتحدث عن اهتماماتك وميولك وهواياتك اغتنميها ولا تترددي.
11- يمكنك تجميع بعض النساء المهتمات في حلقة تلاوة أو مذاكرة كتاب في السيرة أو الحديث أو الفقه، ويكون لك الأجر -إن شاء الله- ولو مرة في الأسبوع.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • رومانيا زياد العثمان

    الاخت الفاضله
    من خلال كتاباتك في الرساله فانت انسانه متحدثه عالعكس مما تقولين تماما كل ما ينقصك هو ممارسه للتحدث والانخراط في الحديث ولن يكون ذلك الا اذا كان الموضوع يستهويك في البدايه ليس مطلوب منك تكوين اي حوار فقط ركزي على المشاركه فقط ولا تجعلي الفتره بين اللقاءات متباعده
    وفقك الله

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً