الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تعلق قلبي بفتاة غير ملتزمة ودائما أفكر بها.. ماذا أفعل؟
رقم الإستشارة: 2228892

7786 0 249

السؤال

السلام عليكم

أنا شاب ملتزم تربيت في المساجد طوال عمري، ابتليت بأن أعجبت بفتاة تسكن بالقرب مني، وللأسف لا تتحقق فيها شروط الالتزام، والمصيبة أنني دائمًا أفكر في الموضوع، وتعبت من هذا اﻷمر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نرحب بك ابننا الكريم في الموقع، ونسأل الله أن يلهمك السداد والرشاد، وهنيئًا لك بالالتزام والتربية في المساجد والمحافظة على الصلوات، نسأل الله أن يرفعك عنده درجات.

ونؤكد لك أن الشيطان يزين المرأة للرجل، يستشرفها، وأن على الشاب أن يغضَّ بصره، وأن يعمِّر قلبه بحب الله تبارك وتعالى، وإذا وجد الإنسان ميلاً إلى فتاة وكانت صاحبة دين فله أن يُكمل ويمضي، أما إن كانت غير ذلك فعليه أن يتناسى هذا الموضوع، ويتعوذ بالله من الشيطان، ويبتعد عن الطريق الذي فيه الفتاة، ويبتعد عن كل ما يُذكّره بها، ويجتهد في أن يغضَّ بصره، وفي أن يتقرب إلى الله تبارك وتعالى بما يُرضيه.

أما إذا كانت الفتاة عندها استعداد في التحسن، وعلى معرفة بها وبأسرتها، فلا مانع أيضًا من القبول بها إذا كان ذلك مناسبًا، فإنك تقول هي غير ملتزمة، لكن إلى أي درجة؟ وهل يمكن أن تتحسن؟ مع أننا لا نفضل هذا الخيار، لكننا نريد أن نقول: الإنسان إذا أراد أن ينسى ما في قلبه من الميل، فعليه أن يغض البصر، يبتعد عن المكان، يغيّر الطريق، يتناسى هذه الأمور، يشغل نفسه بطاعة ربنا الغفور، وبذكر وشكر ربنا الشكور، سبحانه وتعالى، وتبدأ فعلاً في طلب صاحبة الدين؛ لأن إيجاد البديل أيضًا من الأمور المهمة جدًّا، ونسأل الله أن يعينك على الخير، ونعبر لك عن سعادتنا بهذا الشعور الذي دفعك للكتابة إلينا، ونذكرك بضرورة اللجوء إلى الله، فإن قلبك وقلبها وقلوب العباد بين أصبعين من أصابع الرحمن يقلبها ويصرفها.

نسأل الله تبارك وتعالى أن يقدر لك الخير حيث كان ثم يُرضيك به، وأن يلهمك السداد والرشاد، وأن يعينك على الخير، وعمِّر قلبك بتوحيد الله ومراقبته وحبه، واجعل محابك تنطلق من حبك لله، ومن حب من يُحبه الله وما يرضاه رسوله عليه صلاة الله وسلامه، ونكرر الترحيب بك، ونسأل الله لك التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مصر ولاء

    فعلا لو ممكن تتغير حاول

  • العراق نبيل

    الهدى من الله سبحانه وتعالى . ومن وجد نفسه على الهدى فليحمد الله على ذلك . المهم في أي فتاة ان تكون محافظة على اركان الايمان . اما ما يتعلق بالملبس او السلوك فذلك عرضة للتغيير بنصيحة او غيرها . لانحكم على الانسان بمظهره . فكم ملتزم بمظهر يستحسنه المجتمع وهو في داخله سلبيات تغضب الله سبحانه من حقد وخبث ونفاق وشرك . وكم من لباسه يمجه المجتمع وهو في جنباته قلب رقيق طاهر محب . المجتمع الاسلامي اصبح يقيم الجوهر من خلال المظهر وهذه خبرتي بمجتمعنا خلال خمسين سنة ( ان الله لا ينظر الى صوركم ولا الى اجسادكم لكن ينظر الى قلوبكم التي في الصدور) صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم. اخي السائل تزوجها وسوف ترى انك بالحب سوف تغير فيها الكثير مما لا ترضى .لا يرضى الله تعالى ان نترك غيرنا لمصيره حين نعرف ان فيه بعضا مما لا يرضي الله . ( لان يهدي الله على يدك رجلا خير لك من حمر النعم) تزوجها اخي السائل وتوكل على الله .

  • السودان محمد عثمان

    جزاكم الله خير
    الأخ نبيل العراقي
    كفيت و وفيت جزيت خيرآ

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً