أصبت بقلق وخوف وأحس بأني سأموت عندما أدخل الامتحان.. ساعدوني - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أصبت بقلق وخوف وأحس بأني سأموت عندما أدخل الامتحان.. ساعدوني
رقم الإستشارة: 2230506

2418 0 201

السؤال

السلام عليكم

أعاني منذ سنة من وساوس مرضية، ومرت الأيام وتعاملت معها بشيء من النسيان والتعايش، وبعد فترة أصبت بقلق، وخوف، وضيق في النفس، وانقباض في العضلات (الصدر، والرقبة، والكتفين) وصعوبة في البلع، وشيء في الحنجرة، وجفاف في الفم، وخفقان في القلب، وأني سأموت، وتوتر الأعصاب عندما أخرج من المنزل، وبالأمس كان عندي اختبار، ولم أستطع الذهاب بسبب هذا، وحدثت مشكلة مع أهلي، وأحس أنني عندما سوف أدخل الامتحان سأختنق وأموت، فأرجو وصف دواء ومهدئ يؤخذ ساعة الامتحان.

لقد أعطاني الصيدلي دواء ريسبدال عندما طلبت منه مهدئًا، ولم يوافق، فهل آخذه؟ علمًا بأني أخذته مرة واحدة، ولكني امتنعت عنه بسبب ما قرأت عنه.

وجزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

حالتك لا علاقة لها بعقار (رزبريادال)، والذي يسمى علميًا باسم (رزبريادون) الذي وصفه لك الصيدلي، الرزبريادال دواء يستعمل لحالات الاضطرابات الذهانية، فلا تتناوله.

ما وصفته من حالة تمر بها هي نوع من نوبات الفزع، أو الهرع، وهذا النوع من الهلع الذي يُصيب الإنسان عندما يخرج من المنزل يكون مصحوبًا بظاهرة تُسمى برهاب الساحة، وهو الخوف من الأماكن المكشوفة، أو المفتوحة، أو الخوف حين يفتقد الإنسان أمان المنزل.

باختصار: أنت تعاني وبصورة واضحة جدًّا من نوبات هلع وفزع وهرع، وبعد ذلك أصبحت تصحبها نوع من الوساوس والمخاوف المرضية.

أيها الفاضل الكريم: ركز على تمارين الاسترخاء في هذه الفترة، تمارين الاسترخاء مفيدة جدًّا، ارجع إلى استشارة بموقعنا تحت رقم (2136015) سوف تجد فيها التعليمات المفيدة.

وبالنسبة للأدوية المهدئة: تحتاج لدواء إسعافي يعرف باسم (ألبرازولام)، اسمه التجاري (زاناكس)، لكن هذا الدواء لا يُكتب إلا بواسطة الطبيب، فلا بد أن تذهب إلى الطبيب، كما أنصحك ألا تتناوله لفترة طويلة، أسبوع إلى أسبوعين فقط، ثم تتوقف عن تناوله.

أما الدواء الذي يجب أن تستمر عليه لفترة طويلة لا تقل عن ستة أشهر، فهو عقار يعرف تجاريًا باسم (سبرالكس) ويسمى علميًا باسم (إستالوبرام)، دواء راقي، دواء ممتاز، دواء فاعل جدًّا جدًّا لعلاج نوبات الهرع والفزع التي تعاني منها.

إذًا عليك أن تذهب وتقابل الطبيب ليصف لك الزاناكس إن كان ذلك ممكنًا، ويصف لك الدواء الآخر، ومن جانبك طبق تمارين الاسترخاء بكثافة شديدة.

إذا لم تتحصل على الزاناكس هنالك عقار يعرف تجاريًا باسم (إندرال)، ويسمى علميًا باسم (بروبرالانول) هذا يمكن أن تتحصل عليه من الصيدلية دون وصفة طبية، قطعًا ليس في مستوى الزاناكس، لكنه أيضًا لا بأس به، وجرعته هي عشرة مليجرام صباحًا ومساءً، وهذا الدواء لا يُسمح لاستعماله للذين يعانون من الربو.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً