هل يمكن تناول علاج الزيروكسات لمن كان في عمر 16 عاماً - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يمكن تناول علاج الزيروكسات لمن كان في عمر 16 عاماً؟
رقم الإستشارة: 2230800

2232 0 245

السؤال

السلام عليكم

أنا طالبة عمري 16 سنة، أعاني من الرهاب، ولقد أحضرت دواء الزيروكسات بتركيز 25، أريد أن أعرف الجرعة المناسبة بالتفصيل.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ زوزو حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أنا لا أنصحك أبداً بتناول الزيروكسات في هذا العمر، لا تتناوليه أبداً، عمر السادسة عشرة لا يسمح فيه بتناول الزيروكسات، وذلك حسب توصية المنظمة الأمريكية للزراعة والأغذية، وتوجد بدائل دوائية أخرى وعلاجية غير دوائية، وما دمت تعانين من الرهاب أرجو أن تذهبي وتقابلي الطبيب النفسي، كل الذي تحتاجين إليه هو جلسات سلوكية مع التدريب على الاسترخاء، وقد لا تحتاجين أصلاً لعلاج دوائي.

وللفائدة راجعي العلاج السلوكي للرهاب: (269653 - 277592 - 259326 - 264538 - 262637).

بارك الله فيك وجزاك الله خيراً.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً