أعاني من الخجل الشديد وضعف الثقة بالنفس فما علاج ذلك - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من الخجل الشديد وضعف الثقة بالنفس، فما علاج ذلك؟
رقم الإستشارة: 2233014

77121 0 651

السؤال

السلام عليكم

أحب أن أشكركم على جهدكم في مساعدة الآخرين، الله يجزيكم خيرا.

الحمد لله، أنا إنسان واع جداً، ومحبوب من الآخرين، وعندي مشكلة الخجل الزائد، فحين أجلس بين أصدقائي، الوضع طبيعي جداً، أضحك وأتكلم معهم، ولكن حين أكون في مكان اجتماعي بين أناس كثير, أو بين أناس ما أعرفهم أنحرج كثيرا، وما أتكلم!

هذه سببت لي مشاكل كثيرة، فأحيانا أتنازل عن حقوقي بسببها، ما الحل؟ خصوصاً أني مٌقبل على الجامعة، ولابد أن أكون جريئا, فما توجيهكم؟

علما أني أحياناً أحس بضعف الثقة بنفسي، مع أني ما ينقصني شيء، وتجيئني أفكار برأسي أني أعمل خطأ وأتراجع، ما أدري ما السبب؟! حتى صرت مهتما لكلام الناس بكثرة.

أفيدوني، وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ زياد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

شكرا لك على التواصل معنا والكتابة إلينا، ونحن بخير ولله الحمد، ويسرنا تواصلكم معنا.

الآن ستعرف لماذا أنت ترتبك هكذا عندما تكون وسط عدد من الناس، إنه الخجل أو الرهاب الاجتماعي، وعادة يشعر المصاب به بما تشعر به أنت في مثل هذه المواقف أمام الآخرين. والعادة أن الشخص قد يؤثر الصمت ولو تنازل عن حقه وضاع منه هذا الحق، إيثارا للسلامة وكي لا يُحرج أمام الآخرين.

قد يكون من أسباب هذا الارتباك ما ورد في آخر سؤالك من ضعف الثقة بالنفس، فكلا الموضوعين وجهان لعملة واحدة.

الرهاب الاجتماعي، هو حالة قد تبدأ فجأة، وأحيانا من دون مقدمات أو مؤشرات، حيث يشعر الشخص بالحرج والارتباك في بعض الأوساط الاجتماعية، وخاصة أمام الجمع من الناس، وفي بعض المناسبات، وقد يشعر الشخص باحمرار الوجه وتسارع ضربات القلب وجفاف الفم، بينما نجد هذا الشخص نفسه يتكلم بشكل طبيعي ومريح عندما يكون في صحبة شخص أو اثنين فقط.

وفي معظم هذه الحالات، ينمو الشخص ويتجاوز هذه المرحلة، وخاصة عندما يتفهم طبيعة هذه الحالة، وبحيث لا يعود في حيرة من أمره، وهو لا يدري ما يجري معه.

هذا الفهم والإدراك لما يجري، وأنها حالة من الرهاب الاجتماعي، ربما هي الخطوة الأولى في العلاج والشفاء.

قد يفيدك التفكير الإيجابي بالصفات والإمكانات الحسنة الموجودة عندك، وخاصة أنك ذكرت أنك -ولله الحمد- لست في حاجة لشيء.

كذلك حاول أن لا تتجنب الأماكن الخاصة التي تشعر فيها بهذا الارتباك كالحديث مع الناس، لأن هذا التجنب يزيد الأعراض والارتباك ولا ينقصها، بل على العكس، والنصيحة الأفضل أن تقتحم مثل هذه الأماكن، ورويدا رويدا ستلاحظ أنك بدأت بالتأقلم والتكيّف مع هذه الظروف الاجتماعية.

إذا استمرت الحالة أكثر ولم تستطع السيطرة عليها من نفسك فيمكنك مراجعة الطبيب النفسي الذي يمكن يستعمل معك العلاج المعرفي السلوكي، والذي يقوم على ما سبق ذكره من اقتحام المواقف، ويمكن أن يصف لك أيضا أحد الأدوية التي يمكن أن تخفف وتعين، وإن كان العلاج الأساسي يقوم على العلاج السلوكي المعرفي.

أشعر بأنك ستقوم بتجاوز هذا من نفسك ومن دون الحاجة للأخصائي النفسي، صحيح أن الأمر قد لا يكون سهلا في البداية إلا أنه سيسهل مع الوقت.

وللفائدة راجع العلاج السلوكي للرهاب: (269653 - 277592 - 259326 - 264538 - 262637)، والعلاج السلوكي لقلة الثقة: (265851 - 259418 - 269678 - 254892).

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • wafae

    jazakem alah khayran

  • المغرب azize

    bravo

  • أوروبا محمد

    اسأل الله رب العرش العظيم ان يشفينا والمسلمين جميعا

  • أوروبا mahdi

    شكرا على افادتكم لنا

  • العراق نور محمد

    جزاكم الله خيرا

  • اسلام16

    بارك الله فيكم

  • محمد

    شكرا لك يا أخي على النصائحك

  • السودان محمد بشير عمر الخضر

    جزيت خيرا على هذه المعلومات التي تمكننا من الاخذ بها في طريق الحياة فانا اشعر بهذا في بعض الاحيان

  • المغرب عبدالمالك المغرب

    شكرا الاخ السائل وشكرا للدكتور الكريم

  • أمريكا ديانة

    انا ايضا مثلك محبوبة من قبل الاخرين وايضا مثلك يحصل لي احمرار وجه واخجل كثيرا واهتم لكلام الناس حتى اصغر مايقولونه ولكن احاول ان اتعلم الثقة بالنفس ان اواجه المواقف التي تسبب لي هده المشكلة ولكن لاتحزن ادا قالو ان لديك رهاب اجتماعي او ضعف الثقة بالنفس انا ايضا مثلك ولكن معرفة هده المعلومات تحزنني اكثر اؤكد لك ان ملايين الاشخاص لديهم هده الحالة اما بالنسبة للطبيب النفسي فانا لااقدر ان اقول لاهلي اني محتاجه لطبيب نفسي وسوف اتخطى هده المشكلة بعدم الاهتمام بها فنحن محبوبين من قبل الاخرين لاننا خجولين حرصين لكلماتنا والفاظنا ونحن من حبهم نخاف ان نخطا بحقهم والحمد لله على كل حال

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً