الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من تخيلات سيئة عندما أصاب بمشاكل نفسية؟
رقم الإستشارة: 2235667

2889 0 286

السؤال

سؤالي: هو لدي مشاكل نفسية فتأتيني أفكار بما هو شعور المرأة عند الجماع، وبماذا تحس عندما تؤتى، وهل هي أكثر متعة أم الرجل أثناء الجماع؟ أتعبني ذلك وأقول لنفسي: أن لكل واحد شعوره المرأة والرجل، ولا يمكن لأحد أن يتخيل شعور الآخر، ويعتبر نوعًا من الشذوذ، فما الحل؟ وفقكم الله.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ خالد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحباً بك في استشارات الشبكة الإسلامية، ونتمنى لك دوام الصحة والعافية.

أخي الكريم الشهوة أو الغريزة الجنسية: هي غريزة مثلها مثل بقية الغرائز الأخرى كالبحث عن الطعام والشراب، والأمن فأودعها الله تعالى للبقاء، وحفظ النوع في هذه الحياة، ويتساوى فيها الإنسان والحيوان، فكما يستمتع الرجل بالأكل والشرب وبالجنس، كذلك المرأة، وهذه دوافع فطرية اختص الله تعالى بها كل من الذكر والأنثى، وإلا لنفر كل منهما من الآخر ولما تناسلوا وتكاثروا.

فالأمر -أخي الكريم- لا يحتاج إلى أن تشغل به فكرك، ويصبح شغلك الشاغل، فالله عزّ وجلّ هو مدبر الكون، ويعلم بمخلوقاته، فالتفكير في مثل هذه الأمور لا جدوى له؛ لأنها من المسلمات، وهناك آداب أخي الكريم وضعها ديننا الحنيف فيما يختص بعملية الجماع تمكن كل من الزوج والزوجة من الاستمتاع بالعملية الجنسية، وتحقيق الهدف المنشود في التناسل والتكاثر.

ونرشدك بقراءة الكتب التي تشرح ذلك من المنظور الإسلامي ككتاب تحفة العروس وغيره من الكتب التي تناولت الموضوع بشيء من التفصيل حتى تصحح أفكارك، وتزيل كل ما هو ملتبس عليك، وتجد الإجابات الشافية لأسئلتك.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً