والدي زوجني مكرهًا بابنة عمتي ليلقي بمسؤولياته علي!! - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

والدي زوجني مكرهًا بابنة عمتي ليلقي بمسؤولياته علي!!
رقم الإستشارة: 2241129

3299 0 294

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا شاب عمري 27 سنة، خريج هندسة ميكانيكية، وما زلت أبحث عن عمل، ولكني شخص خجول جداً أتهرب من الناس وأقلد الآخرين، وأتعلق بمن يعجبني أسلوبه بسرعة.

والدي أجبرني على الزواج من ابنة عمتي منذ سنتين، ورزقت بطفلة عمرها تسعة أشهر، وأعيش الآن مع زوجتي في عمارة الوالد، وكثيراً ما تحدث مشاكل بيني وبين زوجتي لعلمها أنني مكره على زواجي منها.

المشكلة ليست في الزواج، ولكني اكتشفت لاحقاً أن والدي أراد أن يربطني بهذا الزواج كي أتحمل مسؤولية أهلي، حيث لدي ثلاث أخوات صغار وأمي، وهو يريد الزواج بأخرى، وألاحظ عليه أنه يلقي بجميع مسؤولياته عليّ؛ حتى بناته لا يأخذهن للمستشفى أبداً عندما يكن مرضى.

سؤالي: هل يجب أن أنفذ كل ما يطلبه مني، وإن كان ضمن مسؤولياته؟ وشيء آخر: هو أنني أود الالتزام، وأتمنى أن أسلك طريق الهداية، لكن لا أستطيع مقاومة الأهواء.

أفيدوني، جزاكم الله خيرًا، فإني أشعر بالضياع، وأريد التواصل معكم باستمرار.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الابن الفاضل/ عبد الله حفظه الله .
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وبعد :

مرحباً بك ابننا الفاضل في موقعك، ونشكر لك الاهتمام والسؤال، ونحيي رغبتك في الاستمرار بالتشاور والاتصال، ونتشرف بتواصلك معنا، ونسأل الله أن يصلح لنا ولكم الأحوال، وأن يعيننا جميعاً على الالتزام بأحكام شرعه، إنه هو الكريم المتعال.

وأرجو أن تدرك بأن الولد يخدم والده وإخوته، ونتمنى أن تطرد فكرة محاولة الوالد إلقاء المسؤوليات عليك؛ لأن الأب عادةً يترك المهام لأولاده عندما يكونون قادرين على القيام بها، ونحن نريد من أبنائنا أن يبادروا بذلك قبل أن يكلفهم الوالد أو الوالدة بأي أمر، وإذا أراد الوالد الزواج فلن يمنعه احتياج أطفاله إلى من يذهب بهم للمستشفى، كما أن زواجه بثانية لا يعني تخليه عن زوجته الأولى التي هي أول من أحب وعاشر وأنجبتكم له ولن يستطيع أن ينسى فضلها ومكانتها.

ونتمنى أن تشعر زوجتك أنك تحبها وأنك زوجها بصرف النظر عن إجبار الوالد، أو أهدافه من تزويجك، والوالد يشكر على تزويجك مبكراً، وكنا نتمنى أن يشاورك ويحاورك قبل إتمام خطوات ومراسيم الزواج.

أما بالنسبة لمسألة الالتزام فهي لا تقبل التسويف والتأخير؛ لأن العمر يمضي، والموت قد يأتي بغتة، والمطلوب هو الالتزام بصرف النظر عن دوافعه وأسبابه، وتعوذ بالله من شيطان يود أن يبعدك عن الخير بتلك الأسباب الواهية.

ولا يخفى عليك أن أفضل ما نخرج به من الضياع هو التمسك بشريعة الله الغراء، بل إنّ الطمأنينة الكاملة والسعادة الحقيقية والحياة الطيبة لا يمكن أن توجد إلا في رحاب هذا الدين.

وهذه وصيتنا لك بتقوى الله، ونتمنى أن تعرف لزوجتك حقوقها وأشعرها بقيمتها، ووفر لها الأمن والحب، وسوف تغمرك بالاحترام والتقدير.

ولا تقلل من شأنها ولا تشعرها بأنها فرضت عليك، وأظهر لها رضاك واعلم أن الشريعة تُبيح لك التوسع في إسعادها ولو بالكلام كأن تقول لها: لقد أحسن والدك حين قدمك لي، وأنا سعيد بك..ونحو ذلك من الكلام الطيب الذي يجلب السرور، ومن الأعمال الصالحة: السرور الذي ندخله على مسلم أو مسلمة، فكيف إذا كانت المسلمة هي الزوجة الحبيبة التي أوصانا بها رسولنا خيراً؟!

نسعد بتواصلك، ونسأل الله أن يوفقك ويسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً