الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من الحموضة الزائدة، ما العلاج؟
رقم الإستشارة: 2245241

1124 0 122

السؤال

السلام عليكم

أعاني من الحموضة الزائدة، أتناول فوار (اينو) للحموضة، كل يوم، حين أشعر بالحموضة، مع أني آكل قليلا جدا، يعني ممكن مرة واحدة في اليوم، وأحس كأن شيئا واقفا في صدري، عند فم المعدة، ودائما أحس بارتجاع، حتى كأنه لا شيء في المعدة، وأحس بالحموضة.

رأيت نفس استشارتي عندكم، وقلت أستخدم العلاج الثلاثي klacid، وأنا استعملته ووقفت الحموضة فترة العلاج، وبعد ها رجعت أقل من الأول وكل يوم!

أفدوني.

شكرا جزيلا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ تامر حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الارتجاع أو الحموضة الزائدة في المعدة تعود في الغالب إلى جرثومة المعدة، والتي تؤدي إلى الحموضة الزائدة، والغثيان والحرقان وارتجاع عصارة المعدة إلى الحلق، خصوصا في أوقات النوم، والذي يؤدي بدوره إلى الكحة والشرقة أثناء النوم.

بالتالي يمكنك إعادة عمل تحليل براز لجرثومة المعدة H-Pylori أو هيليكوباكتر بكتيريا، وفي حالة وجودها فهناك علاج يسمى العلاج الثلاثي، ويشمل نوعين من المضادات الحيوية klacid 500 mg مرتين يوميا لمدة عشرة أيام وكبسولات، amxicillin 1 gm مرتين يوميا لمدة عشرة أيام أيضاً وليس كلاسيد منفردا، ويتم أخذ أقراص pantozol 40 mg يوميا على الريق صباحا، وسوف يتم القضاء على أساس المشكلة إن شاء الله.

يمكن تقسيم الوجبات اليومية إلى وجبات خفيفة ومتكررة وبعيدة عن التوابل والمقليات، والعشاء الخفيف ليلا، وقبل ميعاد النوم بفترة مناسبة مع محاولة وضع السرير بشكل متدرج، بحيث يكون مستوى الرأس أعلى من مستوى القدمين بنحو 30 درجة على الأفقي، وساعتها قد تستغنى عن الوسادة، وهذا الوضع يمنع ارتجاع الحمض إلى الحلق، ويخلصك من الشرقة والكحة في المساء، إن شاء الله.

يمكنك تناول كبسولة من Materna وكبسولة من Royal jelly مع كبسولة فيتامين د الأسبوعية 50000 وحدة دولية لمدة 2 إلى 3 شهور.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: