الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

استعملت (كوراكني والروكتان) ولم يحصل لي جفاف في وجهي.. هل هذا طبيعي؟
رقم الإستشارة: 2245857

22609 0 417

السؤال

أنا شخص عمري 18 سنة، وأنا مصاب بحب الشباب، ذهبت لطبيب ووصف لي فيبراميسن، ولم ينفع معي، فوصف لي الروكتان بعد عمل التحاليل -حبة واحدة 20 mg يوميًا-، ذهبت للصيدلية وطلبت الروكتان، فأعطاني كوراكني، وقال لي: إنه مثل الروكتان أخذت منه لمدة أربعة أو خمسة أيام، ولاحظت أن الدهون في وجهي زادت، ووجهي يفرز الدهون كثيرًا بدلاً أن يكون جافًا بعد استخدام الدواء بعدها اشتريت الروكتان، وأخذت منه لمدة يومين، وهكذا أكون قد استعملت كوراكني والروكتان لمدة ستة أو سبعة أيام متتالية، ولم يحصل لي جفاف، بل زادت الدهون في وجهي، فهل هذا طبيعي؟ أم لا وبماذا تنصحونني؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ علي حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

حب الشباب من الأمراض الجلدية المزمنة التي تلازم المريض فترات طويلة، وتختلف نوع الإصابة سواء كانت: (حبوب حمراء، أو صديدية، أو رؤوس سوداء، أو بيضاء، أو تكيسات، أو غيرها) من شخص إلى آخر، وكذلك تختلف شدة الإصابة، ودرجة انتشار المرض، هل هو محدد في الوجه، أم منتشر في أماكن أخرى مثل الظهر والأكتاف والصدر من مريض إلى آخر.

ويختلف العلاج بصورة كبيرة على حسب نوع الإصابة وشدتها، ودرجة انتشارها، وهل تترك هذه الحبوب أو الإصابات آثارًا أو ندبًا؟

عقار الـ Isotrtinoin هو مشتق من فيتامين أ، وهو علاج فعال ومفيد في حالات حب الشباب الشديدة، والتي تفشل العلاجات التقليدية في السيطرة عليها، وبالأخص التي تترك ندبًا وآثارًا بالجلد بعد الالتئام، وله العديد من الاستخدامات الأخرى، ولكن الاستخدام الرئيسي والمعترف به من هيئة الأدوية الأمريكية هو: أنه لعلاج الحالات الشديدة من حب الشباب Nodulocystic acne.

ولكن لهذا العقار العديد من الآثار الجانبية والمحاذير والاحتياطات التي يجب الالتزام بها، ومناقشتها مع الطبيب بدقة قبل البدء في العلاج، وقد يعطيك الطبيب كتيبا به المعلومات الوافية عن هذا العقار، وكذلك هناك زيارات للطبيب، وفحوصات دورية يجب عملها بصورة شهرية للتأكد من أن الأمور تسير على ما يرام، وليس هناك تغيرات في كيمياء الدم، وبالأخص نسبة الدهون، وأنزيمات الكبد خلال فترة العلاج.

وإذا ما أقر الطبيب وصف هذا العلاج، فيجب أن تتناوله بالجرعة والمدة المقررتين، وأتصور أن تناول 20 مج يوميًا ليست كافية للعلاج بشكل فعال، والجرعة اليومية تكون حسب وزنك، والمدة المقررة لاستعمال العلاج تكون في حدود الـ6 أشهر، إذا لم تتناول العلاج بالجرعة السليمة والمدة الكافية، أو توقفت عن استعماله مبكرًا، فقد تعاود المشكلة في الظهور مرة أخرى، ولن يحدث العقار التغير المطلوب الدائم في إصلاح التقرن، وحجم الغدد الدهنية بالجلد، ولا تقلق فالعقار المذكور به نفس المادة الفعالة، وقد تحتاج بعض الوقت حتي تلحظ النتيجة، ولكن لا بد من المتابعة المستمرة مع الطبيب كما ذكرت سابقًا وللوقوف على أي متغيرات قد تحدث.

وفقك الله وحفظك من كل سوء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • السعودية محمود

    السلام عليكم
    في الاول لمدة 3 اسابيع تقريبا اعتقد تذداد الحبوب ثم تقل تدريجيا وستلاحظ فرق بعد شهر .. لاكن مثل ما ذكر الفاضل مسبقا لازم تتابع مع دكتور ويلزم اخذ الجرعه كامله على حسب وصف الطبيب

    بالشفاء ان شاء الله

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً