الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف يمكنني معرفة سلامة غشاء البكارة؟
رقم الإستشارة: 2246205

32634 0 292

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله.

في الحقيقة أنا خجولة من سؤالي هذا، ولكنني شديدة الندم، لقد مارست العادة السرية بالأصبع، ونزل مني دم، ولا أدري إن كنت أدخلت أصبعي، لكن كان هناك احتكاك شديد وطويل، ونزلت قطرات من الدم، مع نزول إفرازات ملونة، وذات رائحة، ثم توقفت.

فهل فقدت عذريتي؟ وهل تضرر الغشاء بالكامل؟ لأنني قمت بذلك أكثر من مرة في ذلك اليوم، فهل فض الغشاء بالكامل ولن ينزل دم من جديد? أرجو إفادتي مهما كان الجواب، فأنا أستحق ما حدث لي! غفر الله لي ولكم، وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ريحانة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

يؤسفني - يا ابنتي- قيامك بمثل هذه الممارسة القبيحة وبهذا الشكل, ومن الواضح بأنك مدركة لحجم الخطأ والمعصية التي ارتكبتيها, ولذلك لن أجعل من ردي عليك لوماً وعتاباً، بل أدعو الله -عز وجل - أن يتقبل توبتك أن يثبتك عليها.

إن الوصف الذي جاء في رسالتك بشأن طريقة ممارستك للعادة السرية، هو وصف غير واضح, وما يمكنني قوله لك هو كالتالي: إن ما يحدد مصدر الدم الذي نزل وسلامة غشاء البكارة عندك هو كيف كان وضع أصبعك حين قمت بالممارسة, هل كان عموديا ًعلى فتحة المهبل، ودخل جوف المهبل لمسافة 2 سم أو أكثر؟ أم كان أفقيا على الفرج، أي موازيا للفرج ولم يدخل في جوف المهبل؟

فإن كان بوضع أفقي وموازي للفرج, ولم يدخل إلى جوف المهبل، فهنا سيكون مصدر الدم هو على الأرجح من خدش أو كشط حدث في جلد الفرج بسبب الاحتكاك به, أي أن مصدر الدم خارجي, وليس من غشاء البكارة، وأن الغشاء عندك سليم -بإذن الله تعالى-.

أما إن كان الأصبع بوضع عمودي على الفرج, وشعرت بأنه دخل إلى جوف المهبل، فهنالك احتمال كبير أن تكون قد حدثت أذية في غشاء البكارة، وما نشاهده في الممارسة السريرية مثل هذه الحالات، هو فقط حدوث أذية جزئية في الغشاء، أي أن البكارة لا تفقد كاملة عند إدخال الأصبع، بل تفقد بشكل جزئي -تمزق وحيد أو بسيط-، ويمكن للفتاة الزواج بدون أن ينكشف الأمر, لأن العضو الذكري هو أكبر حجما من الأصبع، وإيلاجه في المهبل سيسبب تمزقات متعددة في الغشاء، تسبب نزول الدم من جديد, فينستر الأمر -بإذن الله تعالى-.

وعلى افتراض أسوأ الاحتمالات -يا ابنتي- وهي أن أصبعك قد دخل للمهبل، فإن الاحتمال المرجح هو حدوث أذية جزئية فقط، وهي لا تفقدك البكارة بشكل كامل, بل بشكل جزئي فقط.

فإن كنت تريدين الأخذ بالاحتمالات، فإن هذا هو الاحتمال المرجح, لكن إن كنت تريدين إجابة جازمة ومؤكدة, فيجب عليك عمل فحص عند الطبيبة المختصة.

نسأل الله -عز وجل- أن يسترك في الدنيا والآخرة.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الجزائر عبير من الجزائر

    الله يجازيك

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً